إيران عضو دائم في شنغهاي..رئيسي : سياستنا الخارجية التعامل مع دول المنطقة

تسنيم :

أعلن  الرئيس الأوزبكي، العضوية الرسمية والكاملة للجمهورية الإسلامية الايرانية بمنظمة شنغهاي للتعاون خلال القمة الثانية والعشرين لقادة الدول الاعضاء بالمنظمة.

و في كلمة خلال قمة شنغهاي، قال الرئيس الإيراني: إن تحقيق “أقصى قدر من التفاعل والارتباط” مع دول المنطقة، بما في ذلك الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي، والتواجد الفعال في الترتيبات الإقليمية والدولية ، هو في مركز العلاقات الخارجية لجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأكد رئيسي خلال كلمته في قمة منظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند حرص الجمهورية الإسلامية الإيرانية على تعزيز التعاون مع دول المنطقة، قائلا، إن التعاون مع دول منظمة شانغهاي من بين أولويات سياساتنا الخارجية.

وأضاف أن الأحادية الأميركية تسعى إلى إبقاء دول العالم في حالة من التخلف، داعيا المنظمة إلي اتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات الاقتصادية لمواجهة الأحادية الأميركية.

وتابع، إن إيران تولي اهتماماً خاصاً للممرات التجارية بين شرق أوراسيا وغربها وأكد أن شبكة النقل والموانئ الإيرانية في خدمة دول المنظمة.

واضاف، أن أعظم قدرتنا على إحلال السلام هي قدرتنا الحضارية، مؤكدا أن قارة آسيا يجب أن تبني حضارتها مرة أخرى.

وتابع، أن منظمة شنغهاي للتعاون ، التي هي رمز لهذه “الأسرة الكبيرة من الحضارات” ، تقف الآن في موقف يمكنها بناء آفاق جديدة لزيادة التعاون الإقليمي والتعاون من أجل إرساء الأمن على أساس خصائصه الفريدة مثل العدالة والروحانية واحترام الكرامة الإنسانية.

واضاف: إن تحقيق أقصي قدر من التفاعل والاتصال مع دول المنطقة، ومنها الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي ، والتواجد الفعال في الترتيبات الإقليمية والدولية، يقع على رأس السياسة الخارجية للجمهورية الإسلاميةالايرانية.

وتابع، أن إيران تلعب دورًا مهمًا في ضمان الاستقرار والأمن في المنطقة ، لا سيما في التعامل مع الإرهاب التكفيري والتطرف وتهريب المخدرات وأشكال أخرى من الجريمة المنظمة الدولية ، فضلًا عن استضافة ملايين اللاجئين من دول الجوار.

واضاف: أن إيران لديها استراتيجية “تعميق وتعزيز التعددية الاقتصادية” على جدول أعمالها.

وتابع: أن الأحادية الأميركية تسعى إلى إبقاء دول العالم في حالة من التخلف داعيا المنظمة إلي اتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات الاقتصادية ومنها تشكيل التجارة المستدامة بين أعضاء لمواجهة الأحادية الأميركية.

واضاف أن تشكيل التجارة المستدامة يتطلب التطوير المشترك للبنى التحتية في مجال التبادلات المالية وتبادل السلع وتبادل البيانات بين البلدان.

وأوضح أن وجود نقاط الضعف في البنية التحتية يمكن أن تعيق التطور السريع للتجارة بين أعضاء المنظمة، داعيا إلي إعطاء الأولوية لتمويل المشاريع اللوجستية والميسرة للتجارة في المنظمة للتغلب على هذا التحدي في مجال البنية التحتية المالية.

وأعرب عن رغبته في الاهتمام بالمجالات الهامة كالمواصلات وأمن الطاقة باعتبارهما مجالين رئيسيين ومهمين لمنظمة شنغهاي للتعاون وقال إن البنية التحتية في مجال الترانزيت بين أعضاء منظمة شنغهاي للتعاون ليست واسعة النطاق على الرغم من تمتع المنظمة من الإمكانات والقدرات الكبيرة.

واضاف، أن إيران تولي اهتماماً خاصاً للمرات التجارية بين شرق أوراسيا وغربها وأن شبكة النقل والموانئ الإيرانية في خدمة دول المنظمة، مؤكدا أن تشكيل “الترانزيت المستدام” يستدعي تعاونًا متعدد الأطراف من الأعضاء في تطوير البنية التحتية في هذا المجال.

وتابع: ان الجمهورية الإسلامية الايرانية تعلن عن استعدادها لاستضافة أمانة منظمة شنغهاي للتعاون في القطاع الصحي نظرًا لأهمية الصحة في عالم اليوم ومكانة دبلوماسية الصحة في تآزر الحكومات في مجال خدمة الأمم وتدعو وزراء الدول الأعضاء لعقد الاجتماع الأول لمنظمة شنغهاي في مجال الصحة في ديسمبر المقبل.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

أمريكا.. توجيه تهمة القتل لرجال شرطة بعد إيقافهم لأمريكي أسود

DW : وجه القضاء الأمريكي عدة تهم من بينها القتل لخمسة رجال شرطة على إثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *