وثيقة : المخابرات الأمريكية أرادت استخدام البرق كسلاح

في عام 1967 ، درست وكالة المخابرات المركزية إمكانية استخدام الصواعق كسلاح مناخي، حسب وثيقة من أرشيف وكالة المخابرات الأمريكية رفعت السرية عنها مؤخرا.

تقول الوثيقة إن أحد علماء الأرصاد الجوية، لا يزال اسمه سريا، اقترح على وكالة المخابرات المركزية مفهوم البرق الموجه. تضمن المشروع استخدام “قادة اصطناعيين” مصنوعين من أسلاك معدنية رفيعة “لإحداث الصواعق أينما ومتى نريدها”.

“القادة الاصطناعيون” هم عبارة عن سلك مؤين يبلغ قطره عدة آلاف من البوصة ويبلغ طوله عدة أميال، كان من المقرر توصيله إلى مركز العاصفة بواسطة الطائرات أو الصواريخ. ثم يتم إسقاط لفائف من الأسلاك بواسطة المظلة وتوجه الصواعق إلى الهدف النهائي. يجب ضمان التفريغ بجهد يبلغ حوالي 300 مليون فولت لتدمير الجسم المقصود وعدم إثارة الشكوك بين الخدمات الخاصة للعدو.

في عام 1967 ، لم تكن هذه الخطة بعيدة المنال. فقد شاركت القوات الجوية الأمريكية بالفعل في عملية بوباي الفاشلة لتغيير الطقس في فيتنام لزيادة هطول الأمطار وإغراق مسار هوشي مينه المستخدم لإمداد مقاتلي فيت كونغ، حسب مجلة فوربس.

ومع ذلك، نشأت مشكلة – كيفية توصيل الأسلاك الجاذبة للصواعق بالضبط إلى الهدف، حيث كان احتمال إيصال الضربة 1 : 500 000. ما اضطر وكالة المخابرات المركزية للتخلي عن المشروع الخيالي.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

تقرير : حزب الله يواجه إسرائيل بـ “مليون صاروخ”

Sky news : كشف مسؤول في فيلق القدس ضمن الحرس الثوري الإيراني أن حزب الله …

اترك تعليقاً