السفير ابراهيم يسري داعيا الى هبة للشعوب الاسلامية لتحرير القدس: كفى اقتتالا وطائفية.. لا تأبهوا للحكام عبدة البيت الأبيض ..ايران وتركيا معنا وليسا ضدنا

القاهرة- ” رأي اليوم” – محمود القيعي:

دعا السفير ابراهيم يسري رئيس جبهة الضمير الوطني الشعوب الاسلامية لكي تنتفض لتحرير الاقصى ، ولمواجهة مشروع القرن ، مشيرا الى اننا لسنا حميرا يركبونها ولسنا كلابا يصحبونها ولسنا ذُبَابًا يهشونه ولا فئران تجارب يربونها وليست نساءنا مباحة لرغباتهم  ولسنا منابع بترول وغاز ينهبونها ولسنا ممولين لمصانع طائراتهم و دباباتهم و أسلحتهم نشتريها غالية فإما يعلوها التراب و الصدأ واما نستخدمها في حروب بالوكالة نقتل بَعضُنَا بعضا  .

وتساءل السفير يسري: هل توافقون علي نعتكم  بهذه الحشرات و الحيوانات و ؟ مشيرا الى ان ليس عربيا ولا مسلما ولا قبطيا من يرضي بذلك . وقال ان  الحل أمامنا واضح فما زلنا نشعر بالعزة و الكرامة ومكارم الأخلاق  ولدينا مئات الألوف يبحثون عن وسائل لمقاومة و دحر الظلم والاضطهاد وليخسأ ترامب وايفانكا وزوجها اليهودي كوشنر. وليسقط نتانياهو وأصدقاؤه من المطبعين الذين خانوا فلسطين و قبلها عروبتهم و هويتهم

وتابع:” انهضوا  جميعا لمواجهة ثورة القرن وأفشلوا مشروع القرن وحرروا فلسطين و الاقصي ولا تأبهوا لأي موانع او عراقيل من الحكام عبدة البيت الأبيض واصدقاء نتانياهو

واضاف: “لم تنته الحرب ضدنا و الظلم لقضايانا منذ انتصار صلاح الدين ومقاومة السلطان عبد الحميد في تركيا بل استمرت حتي اليوم و ستستمر غدا اذا نظرنا لها باستهتار او قابلناهم كالنعاج

واختتم السفير يسري قائلا:” كفي اقتتالا بيننا وكفى طائفيات تفرقنا .. إيران وتركيا معنا وليسا ضدنا  فلنوحد صفوفنا ونخوض حربنا  وانا لمنتصرون”.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

البرازيل تستدعي سفيرها لدى إسرائيل

RT : أعلن مصدر دبلوماسي استدعاء البرازيل سفيرها لدى إسرائيل، ما يزيد التوتر بين البلدين …

اترك تعليقاً