مريم ليست الأولى.. مصريون خرجوا من وطنهم وعادوا في توابيت خشبية

 خرجوا ليبحثوا عن “قوت” يومهم وهم لم يعلموا متى ستكون نهايتهم، فناداهم  الرزق من بعيد فاستجابوا له على الفور وخرجوا من مصر قاصدين العمل ولكنهم عادوا في توابيت خشبية .

الطالبة “مريم عبدالسلام” لم تكن الأولى التى تلقي حتفها في دولة خارج مصر، فقد سبقها الكثير من المصريين سواء في دول عربية أو أجنبية، فالسؤال الذي يطرح نفسه دائمًا لماذا تكون كرامة المصري مهدرة دائمَا في الخارج؟!.

يذكر أن الطالبة المصرية مريم عبد السلام قد توفيت أمس الأربعاء، بعد تعرضها للاعتداء والسحل على يد 10 فتيات في بريطانيا، وفارقت الحياة متأثرة بإصابتها في أحد مستشفيات لندن.

وفي هذا السياق قال النائب محمد الورداني، أمين سر لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إن اللجنة ستتخذ إجراءات جادة وصارمة تجاه

  من تسببوا في مقتل الطالبة المصرية مريم عبدالسلام بدولة بريطانيا، مشيرًا إلى أن اللجنة تهتم بأحوال المصريين المقيمين بالخارج وتنظر إلى قضاياهم بمحمل الجد.

وأضاف الورداني في تصريح خاص لـ”بوابة الوفد”، أن لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان أعدت تقريرًا كاملاً ومفصلاُ عن كافة الحوادث التى تعرض لها المصريون بالخارج ومن ثم سيتم رفعها لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال ذلك.

وتساءل سر لجنة حقوق الإنسان، عن دور منظمات حقوق الإنسان الدولية التى تهاجم مصر من حين لآخر دون دليل واضح، مؤكدًا على أن هذه المنظمات تعمل لصالح دول معادية للدولة.

وفي السطور التالية نبذة عن المصريين الذين لقوا حتفهم بالخارج

“هاني حنفي” توفي في السجون الإيطالية

لقي المواطن المصري السكندري هاني حنفي صاحب الثلاثين عامًا حتفه بتاريخ 6 مارس 2017، في ظروف غامضة في سجن “كالتانيسيتا” الإيطالي، أثناء قضاء عقوبته 4 سنوات؛ بسبب مشاركته في مشاجرات وقعت في إيطاليا عام 2014، حسبما أعلنت السلطات الإيطالية.

ونقلت عدة صحف إيطالية حينها أن هاني “شنق” نفسه داخل السجن، الأمر الذي نفاه وليد حريري، رئيس جمعية “لم الشمل” في باريس، وصديق شقيق الضحية.

فلسطيني يقتل مصريا بالأردن

في 24 ديسمبر 2017 لقى عامل مصري من محافظة الشرقية يدعي “علي السيد” مصرعه بمدينة الزرقاء الأردنية، على يد تاجر فلسطيني، بعد أن تعاون الأخير مع خمسة آخرين ومن ثم قاموا بسحله وأوسعوه ضربًا حتى نزف إلى أن وافته المنية.

مقتل مصريين اثنين بجنوب أفريقيا

في 9 مارس الجاري، لقي مواطنان يدعيان “تامر أحمد سيد” 18 سنة، و”محمد عماد عبد الستار” 38 سنة، مصرعهما نتيجة إطلاق النار عليهما أثناء تحصيلهم لأقساط تجارتهم، حيث يعملون في تجارة اللوحات والسجاد بجنوب إفريقيا.

الوفد

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

ظهور مجسم للكعبة في نيجيريا و الطواف حوله يثير موجة من الجدل (فيديو)

RT : ظهور مجسم للكعبة في دولة إفريقية يثير موجة من الجدل (فيديو) تداول نشطاء …

اترك تعليقاً