موسكو وعمان تؤكدان دعمهما لوحدة الأراضي السورية وأهمية “مؤتمر الحوار الوطني” في سوتشي

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ونظيره الأردني، أيمن الصفدي، دعم موسكو وعمان، لسيادة ووحدة الأراضي السورية، وأهمية عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي الروسية.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، أنه جرى خلال لقاء الوزيرين في نيويورك، تبادل شامل لوجهات النظر حول الوضع في الشرق الأوسط في ضوء استمرار إمكانية انفجار الصراعات الداخلية المحتملة في المنطقة، والتهديدات الإرهابية التي لا يزال لها تأثير مزعزع للاستقرار الأمن الإقليمي والدولي.

وقال البيان: “أولي اهتمام خاص في هذا السياق، بتطور الوضع في سوريا.. وأكد الطرفان الدعم المبدئي من أجل سيادة ووحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية، وأنه لا بديل عن التسوية السياسية من خلال حوار سوري – سوري شامل، على أساس القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي.. وفي هذا الصدد، تم الإشارة إلى أهمية عقد المؤتمر الوطني السوري في سوتشي، والذي يتم التحضير له حاليا”.

إقرأ المزيد

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

وأشارت الوزارة أيضا إلى أن الطرفين بحثا خلال الاجتماع، وضع التسوية في الشرق الأوسط وأكدا الالتزام بحل الدولتين، للقضية الفلسطينية على أساس القانون الدولي المعترف به عموما، بالإضافة إلى ضرورة استئناف عاجل لعملية التفاوض”.

وقالت الوزارة إن “الجانبين أشارا إلى عدم جواز تصعيد المواجهة الفلسطينية الإسرائيلية وخاصة في القدس الشرقية، الناجمة عن قرار الإدارة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل”.

وذكرت الوزارة أنه إضافة إلى ذلك، فقد طرح لافروف ونظيره الأردني، القضايا الأكثر إلحاحا في العلاقات الثنائية بين البلدين.

المصدر: نوفوستي

RT

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

هآرتس: الحرم في مرمى “غض البصر”.. ونتنياهو للمليار مسلم: لا أعصي بن غفير

القدس العربي : بعد أن نجح في تحويل وزارة الأمن الداخلي إلى الجهة المسؤولة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *