تي آر تي : السعودية والإمارات سبب دمار الشرق الأوسط| أذرع أمريكا بالمنطقة

تي آر تي : السعودية والإمارات سبب دمار الشرق الأوسط| أذرع أمريكا بالمنطقة

YNP:

 

اعتبرت شبكة “تي ار تي” التركية، الأحد، أن السعودية والإمارات وبسبب سعيهما المدعوم أمريكيا للهيمنة على منطقة الشرق الأوسط تسببا في الدمار وعدم الاستقرار، لافتة الى أن اليمن العراق ولبنان وسوريا لازالت تحمل اثار هذا التدخل.

وذكر تقرير للشبكة، أن “خشية النظامين الاستبداديين في السعودية والامارات من انتفاضات قد تؤدي الى تفكيك نظام العائلات الحاكمة في منطقة الخليج قد دفع بهم الى حافة الجنون فقد وحدوا جهودهم لعرقلة توسعها بأي ثمن”.

واضاف ان “الإمارات والسعودية كانت تقف وراء الجماعات الإرهابية المسلحة وتدعمهم ماليا ولوجستيا كما حدث في ليبيا واليمن وسوريا، كما وثق معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام المتخصص في البحث في الصراعات والتسلح، أنه منذ أواخر عام 2012 إلى أوائل عام 2013، انطلقت 37 رحلة شحن عسكرية متجهة إلى القوى المتطرفة في سوريا من أجزاء مختلفة من السعودية”.

وتابع “كانت هناك أيضًا 36 رحلة جوية إضافية من كرواتيا إلى الأردن، والتي حملت كميات كبيرة من الأسلحة من يوغوسلافيا السابقة ولكن تم شراؤها في الواقع من قبل السعوديين، وفي تلك المرحلة، زعمت السلطات الأردنية أيضًا أنها صادرت عدة شاحنات محملة بالأسلحة المتجهة إلى سوريا والتي جاءت من الرياض، وهو ما يكشف فقط أن الطريق البري كان يعمل”.

وأشار التقرير الى ان ” المحور السعودي الإماراتي كان صارخًا للغاية في استمالة العناصر المتطرفة، حتى أن نائب الرئيس الأمريكي آنذاك جو بايدن انتقد هذه التصرفات علنًا، وفي كلية كينيدي بجامعة هارفارد في عام 2014، قال “إن السعوديين والإماراتيين، وما إلى ذلك، كانوا مصممين للغاية على إسقاط الأسد وخوض حرب بالوكالة بين السنة والشيعة، لدرجة أنهم ضخوا مئات الملايين من الدولارات وآلاف الأطنان من الأسلحة العسكرية لأي شخص يقاتل ضد الأسد”.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

في فيسبوك وإنستغرام.. سياسة جديدة لخدمة “الصهاينة”

YNP : أعلنت منصة “ميتا”، الثلاثاء، أنها ستبدأ في إزالة المزيد من المنشورات التي تستهدف …