العراق بعد تحقيق الإكتفاء الذاتي من القمح : يعلن تحقيق اكتفاء ذاتي من المشتقات النفطية بزيادة  نحو 360 ألف برميل يوميا  … و السؤال من الذي في نكبة العراق أم دول عربية تزعم أنها كبرى وهى تستورد القمح ويمنعها العدو من زراعته بل ويوزع فيها الخبز بالبطاقة كما كانت ألمانيا في الحرب العالمية الثانية  .

دبي – العربية.نت :

بجانب زيادة إنتاج المشتقات النفطية بنحو 360 ألف برميل يوميا

أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط حيان عبد الغني، أن افتتاح مشروعي معالجة الغاز في حقل الحلفاية بميسان ومشروع وحدة الأزمرة في البصرة من قبل رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، أمس السبت، يندرج ضمن خطط الحكومة لزيادة إنتاج البنزين ووقف حرق الغاز.

و أكد تحقيق العراق الاكتفاء الذاتي من منتجي زيت الغاز والكيروسين، لافتاً في الوقت نفسه إلى زيادة إنتاج المشتقات النفطية بمعدل 360 ألف برميل يومياً.

وقال عبد الغني إن “الحكومة ومنذ بداية تشكيلها أخذت على عاتقها إنهاء ملف حرق الغاز وتحويله لطاقة منتجة في الكثير من الاستخدامات وتم بالفعل التعاقد على جميع الحقول التي يحرق فيها الغاز لاستثماره بهدف إنهاء هذا الملف بنهاية العام 2028 أو بداية العام 2029” وفق وكالة الأنباء العراقية “واع”.

وأضاف، “من بين العقود الموقعة، عقد مع شركة توتال الفرنسية وشركة قطر للغاز والعقد يسير بخطى واضحة وهو يتضمن استثمار الغاز من 5 حقول نفطية هي مجنون وغرب القرنة 2 واللحيس والطوبة وأرطاوي خلال مرحلتين: الأولى بطاقة 300 مليون قدم مكعبة خلال السنوات الثلاث الأولى والثانية أيضاً بـ 300 مليون قدم مكعبة والوصول لإنتاج إجمالي يبلغ 600 مليون قدم مكعبة خلال 5 سنوات”.

وتابع، “وكذلك هنالك مشاريع واعدة في محافظة ذي قار، بينها عقد موقع مع شركة بيكر هيوز الأميركية لاستثمار الغاز من حقلي الناصرية والغراف بطاقة 200 مليون قدم مكعبة، وهنالك عقد تم توقيعه مؤخراً مع شركة الحلفاية لاستثمار الغاز من حقل نهر بن عمر بطاقة 150 مقمق قابل للزيادة إلى 300 مليون قدم مكعبة، وكذلك هنالك مشروع معالجة الغاز في حقل الحلفاية الذي افتتحه رئيس الوزراء محمد شياع السوداني اليوم وبطاقة تصميمية تصل إلى 300 مليون قدم مكعبة”.

وأوضح عبد الغني، أن “الوزارة خطت خطوات واضحة في مشروع توفير الحاجة المحلية من المشتقات النفطية، وتمكنت الوزارة من زيادة معدل الطاقة التكريرية بمعدل 360 ألف برميل يومياً من خلال مصفى كربلاء بطاقة 140 ألف برميل، إضافة إلى إنتاج مصفى الشمال في بيجي بطاقة 150 ألف برميل يومياً، وكذلك إنتاج الوحدة الرابعة في شركة مصافي الجنوب بطاقة 70 ألف برميل”.

وأعلن عبد الغني تحقيق العراق الاكتفاء الذاتي من منتجي زيت الغاز والكيروسين (النفط الأبيض)”، بيجانب وجود فائض كميات تصل إلى مليون و200 ألف برميل من الغاز معدة للتصدير، وهذا يحدث لأول مرة، مشيرا إلى أن الوزارة تركز حالياً على تحقيق الاكتفاء الذاتي من مادة البنزين وإيقاف استيراده وهو ما تركز عليه الحكومة حالياً، وافتتاح وحدة الأزمرة أمس من قبل رئيس الوزراء في البصرة والتي ستضيف 1300 مترا مكعبا من البنزين”.

العربية

العراق يعلن تحقيق الاكتفاء الذاتي من محصول القمح

7 ملايين طن خلال الموسم الحالي

2 يونيو 2024
أعلنت وزارة التجارة العراقية، تحقيق أهداف الموسم التسويقي لمحصول القمح 2024 من خلال كميات القمح المسوقة من الفلاحين والمزارعين، فيما أشارت إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي وتحقيق الأمن الغذائي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة، محمد حنون، في بيان أمس السبت، إن “الموسم التسويقي لمحصول القمح 2024 يحقق أهدافه من خلال كميات القمح المسوقة من الفلاحين والمزارعين التي ستسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي والاعتماد على المنتج الوطني بما يسهم في تحقيق الأمن الغذائي العراقي”، بحسب “وكالة الأنباء العراقية”.

وأضاف أن “عمليات التسويق واسعة النطاق مستمرة في محافظات الموصل وكركوك وديالى، فضلاً عن محافظات عراقية أخرى، في حين بدأت تتضاءل عمليات التسويق في المحافظات الوسطى والجنوبية بعد استكمال عمليات تسليم المحصول حسب إحصائيات وزارة الزراعة خلال الموسم الزراعي”.

ولفت حنون، بحسب البيان، إلى “جملة من الإجراءات الأمنية التي تقوم بها العمليات المشتركة والأجهزة الأمنية ودائرة الرقابة التجارية والمالية في وزارة التجارة بهدف منع دخول أي كميات ترد من مصادر غير معروفة أو مخزونة في مخازن وتعود لأعوام سابقة حيث يتم التعامل معها من خلال وضع اليد وإعادتها إلى شركة ما بين النهرين في وزارة الزراعة واستقطاعها من الحصة الكلية للفلاح أو المزارع”.

وتابع أن “نجاح عمليات التسويق وحصر المخالفات التي حصلت في مواسم سابقة أسهم في إبداء كافة التسهيلات للفلاحين بما يحقق الاكتفاء الذاتي الذي أسهم في دخول العراق كدولة منتجة للقمح التي تشكل أولوية استراتيجية في تحقيق الأمن الغذائي”.

وفي الأسبوع الماضي، افتتحت الشركة العامة لتجارة الحبوب في وزارة التجارة ساحة “روفيا”، بمحافظة نينوى، فيما سلمت أولى كميات القمح المسوقة وذلك في سياق السعي لزيادة الطاقات الخزنية في المحافظة.

وأعلنت وزارة التجارة، في شهر أبريل/نيسان، استلام 270 ألف طن من القمح حتى الآن، فيما توقعت وصول الكميات المستلمة خلال الموسم التسويقي الحالي إلى 7 ملايين طن.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

“تضم سوريا والعراق”.. خريطة “إسرائيل الكبرى” تثير غضبا في مصر

 RT : أثارت خريطة إسرائيل الكبرى على ملابس جندي إسرائيلي جدلا واسعا على منصات التواصل …