“غزو إسرائيل”.. تقرير عبري عن سلاح يملكه حزب الله “سيغير وجه الحرب”

كشفت قناة 12 العبرية أن حزب الله اللبناني كان قبل هجوم حماس المفاجئ في 7 أكتوبر قريبا جدا من تنفيذ “غزو” لإسرائيل عبر نخبته الضاربة “قوة الرضوان”.

وأضاف تقرير للقناة أن هجوم حماس والحرب في غزة “لا يعني تخلي حزب الله عن خطته لاجتياح إسرائيل، بل يعني فقط أنها دخلت في حالة تجميد مؤقت”.

ونقلت القناة عن خبير عسكري إسرائيلي لم تذكر اسمه تقديراته بأن “قوة الرضوان، إذا أرادت، لا يزال بإمكانها تنفيذ خطة غزو في الشمال، وهو ما ستكون أكثر محدودية: قوة من 100 إلى 200 عنصر ستغزو منطقة أصغر من تلك التي كانوا يستعدون لها قبل هجوم حماس، وينبغي الافتراض أن الخطوة الافتتاحية لحزب الله ستتضمن أيضا غزوا بريا محدودا من خطته الأصلية”.

وأضاف أن “السيناريو لا يزال قائما، على الرغم من أنه أقل احتمالا نظرا لنشر القوات الإسرائيلية منذ 7 أكتوبر”.

ووجه الخبير تحذيرا للإسرائيليين قائلا: “صحيح أننا اليوم أكثر استعدادا للدفاع، لكن لا يجب الاستهانة بالقدرة الهجومية لهذه القوة.. سوف يرمون بقوة ثقلهم على المنطقة بأكملها، إطلاق طائرات بدون طيار على القوات العسكرية الإسرائيلية وتحت ستار هذا القصف ستدخل قوة الرضوان لتحتل منطقة معينة، وهذا سيغير وجه الحرب برمته، حتى لو كنا نحن من بدأناها”.

وقال الخبير العسكري والاستراتيجي اللبناني العميد ناجي ملاعب، في وقت سابق، إن إسرائيل تجهز 10 آلاف صاروخ وفرقة اقتحام بري للجنوب، مضيفا أن تل أبيب رصدت حوالي 5 مليارات دولار لصواريخ القبة الحديدية أي حوالي 10 آلاف صاروخ تعزيزا واستباقا لأي رد على حزب الله.

وأشار إلى أن إسرائيل تخشى أن يعاد سيناريو 7 أكتوبر من قبل “قوة الرضوان”، وبالتالي تريد تنظيف الأرض وتحضر للحسم والدخول إلى الأراضي اللبنانية”.

ولفت إلى أن إسرائيل تحاول استطلاع الأرض وهي تسعى إلى عملية برية بالتزامن مع عملية ثانية في الجولان.

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

الجيش السوري يشن أضخم حملة لتطهير البادية

YNP : أفادت مصادر لصحيفة “الوطن” بأن الجيش السوري يشن حملة هي الأضخم من بين …