بعد مجزرة النصيرات .. الأزهر: “الإرهابيون الصهاينة بغوا في الأرض فسادا”

كما ندد الأزهر في بيان، باستمرار دعم ومباركة بعض الأنظمة والحكومات “لإجرام هذا الكيان الغاشم وارتكابه للمجازر الدموية تجاه المدنيين العزل”.

وقال إن المجزرة التي راح ضحيتها أكثر من 200 قتيل ومئات الجرحى “جريمة جديدة تضاف للسجل الصهيوني الأسود تجاه الفلسطينيين أصحاب الأرض، بما يؤكد للعالم أجمع أنها حرب إبادة جماعية تجري على أرض فلسطين”، مؤكدا على  إدانته وشجبه “لتلك المجازر الوحشية”.

ودعا الأزهر “المجتمع الدولي وأصحاب الضمير الحر، من أجل وقف نزيف الدم في غزة وحماية وغوث المدنيين من الأطفال والنساء والشيوخ”.

كما طالب بـ”محاسبة وملاحقة الكيان الصهيوني على انتهاكه القوانين والأعراف الدولية كافة، وعدم السكوت عن مجازر الإرهابيين الصهاينة الذين بغوا في الأرض فسادا، بما يمثل وصمة عار على جبين الإنسانية”.

وارتكبت قوات الاحتلال مجزرة مروعة في النصيرات، بعد أن شنت قصفا عنيفا على أجزاء واسعة من المدينة ومخيمها، تسبب في سقوط أكثر من 210 شهداء وعشرات الجرحى، نقلوا إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح، بالتزامن مع توغل محدود في الأجزاء الشرقية والشمالية.

وفي وقت سابق، السبت، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان، أنه تم تحرير أربعة أسرى إسرائيليين في عملية عسكرية للجيش الإسرائيلي والشاباك ووحدة مكافحة الإرهاب بالشرطة الإسرائيلية.

وقال الجيش إنه خاض معارك مع المقاومة في غزة لتحرير الأسرى، قتل خلالها أحد عناصره التي شاركت في العملية.

وقالت قوات الاحتلال إن الضابط في وحدة اليمام، أرنون زامورا، الذي كان مشاركا في العملية، قُتل في وسط غزة.

وأضاف البيان أن زامورا أصيب بجروح خطرة، ونُقل إلى المستشفى بحالة حرجة، قبل أن يتم الإعلان عن مقتله وإبلاغ ذويه.

في السياق ذاته، علقت حركة المقاومة “حماس” على إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي تحرير أربعة من أسراه.

وقالت الحركة في بيان، إن عملية تحرير الأسرى التي تزامنت مع مجزرة وحشية في النصيرات راح ضحيتها أكثر من 210 فلسطينيين، جلهم من النساء والأطفال، “تؤكّد طبيعة هذا الكيان الفاشي المجرم، المارق عن قيم الحضارة والإنسانية”.

من جانبه، علق الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام أبو عبيدة، يوم السبت، على العملية العسكرية غير المسبوقة التي نفذها جيش الاحتلال في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، وأعاد خلالها أربعة أسرى إسرائيليين كانوا محتجزين في القطاع.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

انفجارات عنيفة تهز بوابة صلاح الدين جنوب مدينة رفح

RT : أفاد مراسل RT مساء يوم الثلاثاء بأن قصفا إسرائيليا عنيفا استهدف مدينة رفح …