أخبار عاجلة

مسئول إثيوبي يهدد مصر بالسدود وباحث بالشأن الإفريقي يكشف سبب تدهور الوضع

فيتو :

مسئول إثيوبي يهدد مصر بالسدود وباحث بالشأن الإفريقي يكشف سبب تدهور الوضع

 

سدود إثيوبيا، علق الباحث في الشأن الإفريقي وحوض النيل، هاني إبراهيم، على استفزاز مستشار وزير المياه والطاقة الإثيوبي محمد العروسي، عضو البرلمان الإثيوبي، الذي هدد مصر ببناء العديد من السدود في المرحلة المقبلة، ووجه عدة اتهامات لمصر بشأن سد النهضة.

مسئول إثيوبيا يهدد مصر ببناء سدود جديدة

وعن بناء سدود جديدة في إثيوبيا، قال محمد العروسي معددًا مصر: “بناء السدود دليل الصمود..! سنبني سدا تلو السد على النهر تلو النهر ولن توقفنا أي قوة على وجه المعمورة إن شاء الله!”

وادعى محمد العروسي أن مصر تقف ضد إثيوبيا واتهمها بمحاول إذكاء الصراعات في إثيوبيا، وهدد ببناء سدود جديدة، ولن يوقفها أحد.

 

وهنا رد الباحث في الشأن الإفريقي هاني إبراهيم على استفزازات محمد العروسي بشأن بناء سدود جديدة في إثيوبيا، فقال: “مستشار وزير المياه والطاقة الإثيوبي محمد العروسي، وعضو البرلمان الإثيوبي، ورئيس مجموعة الصداقة الإثيوبية-غرب آسيا، يهدد بأن إثيوبيا ستبني المزيد من السدود، ويوجه الاتهامات لمصر. وتقويض كافة آليات التعاون”

تصريحات مسئول إثيوبي تزيد الأزمة بين مصر وإثيوبيا

وأضاف هاني إبراهيم “لتهدئة الوضع الحالي المتردي فيما يتعلق بالسد الإثيوبي، سد النهضة مع مصر والسودان. من شأن مثل هذه التصريحات أن تؤدي إلى تفاقم الوضع بشكل كبير، وتؤكد أن النخبة والمسؤولين الإثيوبيين يساهمون أيضًا في تدهور الوضع.”

وعن تسريب نية إثيوبيا عن بناء سد آخر  بالتزامن مع التخزين الخامس لسد النهضة  قال هاني إبراهيم: “بالنسبة لخبر بناء سد بالتزامن مع الملء الخامس ده احتمال من اتنين الأول خاص بسد صغير للري بدأ العمل فيه جزئيا من عدة سنوات ومتوقع اكتماله الفيضان الحالي حوالي ٢ إلى ٢.٥ مليار متر مكعب على نهر ديديسا أحد روافد النيل الأزرق.”

وأوضح هاني إبراهيم أن “الاحتمال الثاني تصريح العروسي عن بناء سد يتلو الآخر تم تداوله في الصفحات الإثيوبية على نطاق واسع ربما هو المصدر في الحالة الثانية لكن متوقع منهم عقب إنتهاء الحالي.”

إثيوبيا تقدم على كارثة جديدة

وكان الباحث في الشأن الإفريقي وحوض النيل، عن كارثة تقدم عليها إثيوبيا، بتنفيذ مشروعات سدود مستقبلية، تطلق يدها في أعالي النيل الأزرق، الأمر الذي ترفضه مصر، مستعينة بالقوانين الدولية، لمشروعات الأنهار الدولية، لكن إثيوبيا تتعنت وتطالب بإطلاق يدها.

كما كشف هاني إبراهيم عن عن مواقع سدود جديدة مستقبلية، تنوي أثيوبيا إقامتها على النيل الأزرق، الرافد الأساسي لمياه النيل التي تأتي لمصر، والتي كشفت عنها دراسة لأحد أعضاء التفاوض الأثيوبي ويدعى الدكتور يلما سيليشي.

سد كيوشا ثاني أكبر سد في إثيوبيا، فيتو

وأوضح أن إثيوبيا تدرس إقامة 3 سدود هي (سد مندايا، وسد بيكوابو، وسد كاردوبي)، وأن عملية ملء السدود الثلاثة تقدر بحوالي 80 مليار متر مكعب، أي أكبر تخزين سد النهضة، والمساحة التخزينية للسدود الثلاثة تصل إلى 1369 كيلو متر مربع.
وأكد هاني إبراهيم “أن مواقع السدود المستقبلية لأثيوبيا في حوض النيل الأزرق حسب دراسة نشرها الدكتور يلما سيليشي عضو فريق التفاوض الأثيوبي “عضو اللجنة العلمية”؛ سد مندايا سعة 27.7 مليار متر مكعب وارتفاع 175 م، سد بيكوابو 32 مليار متر مكعب. سد كاردوبي 40.4 مليار متر مكعب”.

فيتو

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

“هل قطع الأشجار السبب؟”.. خبراء يردون على تقرير حول نذير شؤم للعالم ينطلق من مصر .. تعليق من محافظة الإسكندرية على قطع أشجار سبورتنج الصور منذ ثلاث سنوات و السؤال لم قطعتها من ثلاث سنوات

RT : رد خبراء مصريون على تقرير وكالة “بلومبرغ” حول شعور خبراء الأرصاد في مصر …