أخبار عاجلة

مصر :الإعتداء على أقباط بسبب شائعة بناء كنيسة في المنيا و الامن يواصل تطويق قرية الفواخر بعد احداث الإعتداء على الأقباط ويلقى القبض على عدد من المعتدين

سيطرت قوات الأمن المصرية على الوضع في قرية الفواخر التابعة لمدينة سمالوط بمحافظة المنيا جنوب البلاد، وأعادت الهدوء بعد أحداث عنف شهدتها مساء أمس الثلاثاء جراء شائعة.

وشهدت القرية اعتداءات من مجموعة من الأشخاص على أقباط بسبب شائعة حول بناء كنيسة جديدة. وقد تم إحراق منازل بعض الأقباط وضربهم ومحاولة طردهم من منازلهم.

حريق منازل

وكتب الأنبا مكاريوس أسقف المنيا على صفحته على موقع “إكس” في بداية الأحداث: “إن الأقباط في قرية الفواخر بالمنيا يتعرضون لهجوم من قبل متطرفين، حيث تم حرق العديد من المنازل ومنع الأهالي من الخروج”.

وتابع : “لقد أبلغنا الجهات المعنية بالاعتداءات المتوقعة، ووعدوا باتخاذ الخطوات اللازمة، ونحن نثق في سرعة تحركهم”.

وخلال دقائق قليلة، انتشرت قوات الأمن المصرية في القرية، وسيطرت على الأوضاع، وأعادت الهدوء، وألقت القبض على عدد كبير من المحرضين والجناة، وفرضت طوقاً أمنياً حول القرية وكافة مداخلها ومخارجها.

ورد الأنبا مكاريوس بعد ذلك بتغريدة جديدة قال فيها: “وصلت قوات الأمن وتمت السيطرة على الوضع، والقبض على المحرضين والمنفذين، وحصر جميع التلفيات، وستقوم أجهزة الدولة بتعويض المتضررين ومحاسبة الجناة”، مضيفاً أن “الهدوء يسود القرية الآن”.

العربية.نت

الامن يواصل تطويق قرية الفواخر بعد احداث الإعتداء على الأقباط ويلقى القبض على عدد من المعتدين

والقت قوات الامن القبض على عدد من المعتدين والمحرضين، وتم احالة بعضهم للنيابة، وتواصل تحريات الشرطة عملها، لرصد عدد أخر من المحرضين والمشتركين فى الاعتداء.

وسادت حالة الحذر بين أقباط القرية، حيث التزم الجميع اليوم منازلهم،دون الخروج لاعمالهم، فى ظل حالة الاحتقان بالقرية واستمرار عمليات القبض على المشتركين فى الهجوم .

وطالب حقوقيون ، تفيذ وتطبيق القانون، دون اللجوء لسياسة العرف التى اتخذتها الانظمة السابقة ، وأدت لافلات المتطرفين من العقاب فى كافة الاحداث الطائفية ، وأكدوا على ضرورة فرض سيادة الدولة وتطبيق القانون على الجميع، مع العمل على توفير دور عبادة لاقامة شعائر الاقباط بالقرية وهو أبلغ رد على هذا الفكر المتطرف.

إسحاق إبراهيم، قال لـمدى مصر، إن المعتدين أحرقوا ثلاثة منازل، وأتلفوا ثلاثة أخرى، موضحًا أن سبب الأحداث انتشار شائعة عن تحويل منزل لكنيسة، مشيرًا إلى أن القرية لا يوجد بها كنيسة، لذلك يضطر كاهن لزيارتهم في القرية، لكن بـشكل متقطع للافتقاد [تفقد أحوالهم].

وقال إبراهيم، إن تلك الأحداث نسخة مكررة وتكاد تكون متطابقة من أربعة أحداث سابقة في محافظة المنيا، منذ سبتمبر الماضي، وكل مرة يفرض المعتدون كلمتهم ويتم غلق المكان ومنع استكمال الكنيسة حتى لو كانت مرخصة.

وأدانت المبادرة المصرية في يناير الماضي تعسف الجهات المسؤولة عن بناء الكنائس في محافظة المنيا، في إصدار التراخيص الرسمية لبناء ثلاث كنائس، إثر اعتداء مسلمين على المسيحيين وممتلكاتهم في قرى منشأة زعفرانة والعزيب والخياري بالمحافظة اعتراضًا على البناء، خلال أربعة أشهر على التوالي، وسط أجواء من التحريض الطائفي، حسب وصف المبادرة، والتي فشلت أجهزة الدولة في منع تصاعدها.

أخبار الكنيسة القبطية

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

إسرائيل تحقق في إطلاق النار مع الجيش المصري على الحدود .. الجيش المصري يصدر بيانا بعد إطلاق النار

RT : إسرائيل تحقق في إطلاق النار مع الجيش المصري على الحدود أكد الجيش الإسرائيلي …