عملية أسبيدس تواجه تحديات تشغيلية وسياسية

YNP :

قال تقرير صادر عن معهد دراسات أمريكي ان الاسطول البحري لقوات الاتحاد الأوروبي في البحر الأحمر يواجه تحديات تشغيلية وتعقيدات سياسية .

وذكر التقرير الصادر عن معهد دول الخليج العربية في واشنطن ان   “عملية أسبيدس” (EU Naval  Force Operation Aspides) تمر بتعقيدات كثير تعكس الطبيعة التنافسية بين دول الاتحاد الأوروبي المشاركة في العملية .

واضاف التقرير ان أسطول الاتحاد الأوروبي يواجه تحديات في أداء واجبات حماية القوات المستدامة، خاصة في سيناريو القتال ذو الكثافة العالية حيث يتعرض بشكل متكرر لهجمات متعددة الطبقات تشمل الصواريخ البالستية والصواريخ المجنحة بالإضافة إلى الطائرات المُسيّرة.

وتابع ” يحتمل أن زيادة عدد الصواريخ والطائرات المُسيّرة الخاصة بالحوثيين قد تؤدي إلى استنزاف سريع لمخزون الذخيرة”.

موضحا ان ندرة الأصول البحرية الأوروبية الجاهزة للنشر السريع وتعقيد إعادة تجهيز السفن الحربية بعيدًا عن الموانئ الرئيسية تضع ضغوطًا على أنشطة تنسيق قيادة الاتحاد الأوروبي.

وجاء في التقرير ” لا يضمن تسليح المياه في وحول البحر الأحمر دفاعًا فعالًا شاملاً للمسارات التجارية البحرية، كما أظهرته حادثة غرق سفينة الشحن “روبيمار” التابعة للمملكة المتحدة ومقتل ثلاثة بحارة على متن سفينة “ترو كونفيدنس” التي يديرها اليونانيون والتي تعرضت لصاروخ من قبل الحوثيين ، و مع وجود منطقة عمل تمتد على عدة آلاف من الأميال البحرية وأربعة سفن حربية فقط تتوفر لها  “.

وتابع ” تعمل العديد من التحالفات البحرية ذات سلاسل قيادة منفصلة في بيئة متنازع عليها، قد يحدث الارتباك في تحديد وتعطيل جهات الاتصال المعادية المحتملة. و يسلط تصويب سفينة مدمرة من طراز هيسن لطائرة مسيّرة أمريكية في مارس/ آذار الضوء على المخاطر المترتبة على إطلاق النار الخاطئ ويثير أيضًا تساؤلات مقلقة حول الموثوقية العامة للمعترضات ” .

وحول التحديات السياسية ، قال ان عملية “أسبيدس” تظل عرضة للتداخل المعقد بين السلوك التنافسي للدول الأعضاء الفردية في الاتحاد الأوروبي والأجندة السياسية التي تسعى إليها بروكسل. و على الرغم من عدم حجب أي دولة عضوية إنشاء المهمة البحرية، فإن النظرات المختلفة داخل كتلة الاتحاد الأوروبي بشأن أفضل الأدوات لمواجهة تهديد الحوثيين قد تضعف جهود الاتحاد الأوروبي في بناء قوة بحرية فعالة على المدى البعيد. حيث تعتبر حقيقة أن بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي تتمتع بقدرات بحرية مثبتة حتى الآن امتنعت عن تقديم مساهمات عسكرية للعملية معبرة بشكل كبير عن هذا الخطر. ومن الملحوظ أن إسبانيا مترددة في تحويل الأصول البحرية عن مساهمتها المستمرة في عملية “أتالانتا”، بينما فضلت هولندا والدانمارك نشر سفن حربية تحت قيادة “حامي الازدهار”.

وأشار التقرير الى ان بروكسل تحتاج إلى التواصل المناسب للأطراف المتفق عليها في المنطقة بشأن هدف المهمة البحرية النهائي. حيث يخشى الشركاء الأمنيين التقليديين للاتحاد الأوروبي في شبه الجزيرة العربية، مثل السعودية والإمارات العربية المتحدة، من رد فعل الحوثيين على الأهداف القيمة الداخلية  ، وقد سعوا للابتعاد عن أي ارتباطٍ سياسي مع التحالفات البحرية الأجنبية”.

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

“تهديد لم نواجهه بعد”.. رعب في إسرائيل من احتمال تقارب مصر وإيران

RT : تسود حالة من القلق الشديد داخل الدولة العبرية من احتمال حصول تقارب كبير …