إيران : عيد “النيروز”.. خامنئي يعدد المحطات “الحلوة والمرة” ويطلق تسمية على العام الإيراني الجديد

هنأ المرشد الإيراني علي خامنئي، في رسالة متلفزة، بلاده وجميع الأمم التي تحتفل بعيد “النيروز” وحلول عيد رأس السنة، وسمى العام الإيراني الجديد بعام “قفزة الإنتاج بمشاركة الشعب”.

وأطلق خامنئي خلال رسالته شعار “قفزة الإنتاج بمشاركة الشعب” للعام الإيراني الجديد ووصف الإنتاج “بمفتاح حل المشاكل”.

وتقدم خامنئي بالتهنئة في رسالة بمناسبة بداية عام 1403 الشمسي إلى “الشعب الإيراني، وخاصة عوائل الشهداء وجميع الأمم التي تكرم النيروز”

وألقى المرشد الإيراني، خلال رسالته نظرة سريعة على الأحداث الحلوة والمرة للعام المنصرم.

وقال “إن التقدم العلمي والتكنولوجي الكبير، وتعزيز البنية التحتية، والحضور الملحمي للناس في مختلف التجمعات، وخاصة يوم القدس ومسيرات ذكرى انتصار الثورة، وإجراء انتخابات مارس بشكل آمن وسليم والحراك الدولي للحكومة في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية كان من بين الأحداث الحلوة التي شهدتها البلاد في العام المنصرم”.

ووصف المشاكل الاقتصادية والمعيشية للشعب ضمن الأخبار المريرة لعام 1402 الشمسي. مضيفا: “الحادث المرير في كرمان في ذكرى الشهيد سليماني والفيضانات في بلوشستان والحوادث التي تعرض لها حراس الأمن في الأشهر الأخيرة كانت من بين الحوادث المريرة الأخرى التي شهدها العام الماضي، لكن حادثة غزة ينبغي اعتبارها الحادثة الأكثر مرارة”.

وأشار إلى شعار العام الماضي، وقيم العمل المنجز في مجال الحد من التضخم ونمو الإنتاج بأنه “جيد ولكن ليس بالمستوى المنشود”، مشددا على أنه “لا ينبغي للمرء أن يتوقع أن يتم تحقيق مثل هذه القضية المهمة بشكل كامل في غضون عام، وبل في العام الجديد لا تزال مشكلة البلاد الأساسية هي “الاقتصاد” لأن نقطة الضعف الرئيسية، تكمن في هذا المجال ويجب أن نكون أكثر نشاطا”.

وأكد أن “تلخيص آراء الخبراء الاقتصاديين يقودنا إلى استنتاج أن مفتاح حل مشاكل البلاد الاقتصادية، بما في ذلك التضخم والبطالة وقيمة العملة الوطنية، هو مسألة الإنتاج ولهذا السبب، تم الاعتماد في السنوات القليلة الماضية على مسألة الإنتاج”.

وأضاف: “ولذلك فإننا في العام الجديد نعتمد أيضا على مسألة الإنتاج، ونتوقع قفزة في هذه القضية”.

والنوروز أو النيروز هو عيد رأس السنة الفارسية والسنة الكردية، ويوافق يوم الاعتدال الربيعي أي الحادي والعشرين من مارس في التقويم الميلادي.

ويرجع أصل عيد “النيروز” إلى تقاليد الديانة الزرادشتية لكن الاحتفال بهذا العيد بقي حتى بعد الفتوحات الإسلامية لبلاد فارس واستمر إلى يومنا هذا.

ويعتبر العيد أكبر الأعياد عند القومية الفارسية ويحتفل به في إيران والدول المجاورة كأفغانستان وتركيا ويحتفل به الأكراد خاصة في شمال العراق والمناطق الكردية في سوريا.

وانتقل عيد “النيروز” بين الشعوب والثقافات عبر طريق الحرير، ويعتبر عطلة رسمية في إيران وأذربيجان والعراق وقرغيزستان.

المصدر: وسائل إعلام إيرانية

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

الحوثي : سيطرة إسرائيل على محور فيلادلفيا ومعبر رفح والاعتداءات على الجنود تهديد لأمن مصر القومي

RT : قال زعيم حركة “أنصار الله” اليمنية عبد الملك الحوثي إن سيطرة الجيش الإسرائيلي …