أخبار عاجلة

واشنطن والدوحة تعلنان تعديل اتفاقية التعاون الدفاعي البينية

أعلنت الولايات المتحدة وقطر عن تعديل اتفاقية التعاون الدفاعي الثنائية القائمة بينهما منذ العام 1992.

 

جاء ذلك في بيان صدر عن حكومتي البلدين بمناسبة الحوار الاستراتيجي القطري الأمريكي السادس الذي عقد في واشنطن الثلاثاء برئاسة وزيري خارجية البلدين محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وأنتوني بلينكن.

وقال البيان الذي نشرت الخارجية القطرية نسخته العربية: “أعلنت كل من قطر والولايات المتحدة عن العديد من الإنجازات الجديدة، ويشمل ذلك تعديل اتفاقية التعاون الدفاعي الثنائية، ومذكرة تعاون بشأن تبادل البيانات البيومترية لتعزيز إنفاذ القانون والتعاون في مكافحة الإرهاب..”.

ولم يكشف البيان عن طبيعة التعديل، واكتفى بالإشارة إلى أن “الحكومتين عززتا تعاونهما وشراكتهما الأمنية الوثيقة بشكل أكبر بموجب اتفاقية التعاون الدفاعي الحالية المبرمة بين دولة قطر والولايات المتحدة، وأكدتا مجددا التزامهما بتعزيز السلام والاستقرار ومكافحة الإرهاب وتطوير الشراكة الدفاعية المستمرة بين البلدين”.

وأكد الجانبان في البيان على “الأهمية الاستراتيجية لقاعدة العديد الجوية في قطر بالنسبة لتعزيز السلام والاستقرار الإقليميين. كما ناقشا التحديثات المستقبلية للقاعدة بغرض رفع كفاءتها واستدامتها.”

وذكر البيان أن الوفدين ناقشا “آخر ما تم التوصل إليه في مجال التعاون العسكري، وتحديدا في ما يتعلق بالمبيعات العسكرية الأجنبية والعقيدة العسكرية وتطوير الاستخبارات”.

وفيما يتعلق بالشراكة في مجالات مكافحة الإرهاب والأمن وإنفاذ القانون، قال البيان إن قطر والولايات المتحدة سلطتا الضوء على “شراكتهما الأمنية الثنائية القوية”، وأعربتا عن رغبتهما في بناء “مزيد من التعاون والقدرات في مجال الطيران وأمن الحدود، وتبادل المعلومات، ومكافحة التطرف العنيف، ومكافحة الإرهاب وتمويل الإرهاب”.

وحسب البيان، فقد أعربت الولايات المتحدة عن “تقديرها للتنسيق القوي المستمر لمكافحة الإرهاب بين البلدين، ومن أجل تعميق التعاون الثنائي في مجال إنفاذ القانون ومكافحة الإرهاب، التزم كل من وزارة الداخلية القطرية ومكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي بتوقيع مذكرة تعاون جديدة بشأن تبادل البيانات البيومترية.”

وذكرت الخارجية الأمريكية في وثيقة حول الشراكة الاستراتيجية القطرية الأمريكية الثلاثاء، أن قطر تستضيف قاعدة العديد الجوية، وهي أكبر منشأة للقوات الجوية الأمريكية خارج الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن قطر تسدد جزءا كبيرا من تكاليف التشغيل السنوية القاعدة.

وقاعدة العديد تحتضن مقر القيادة الوسطى للولايات المتحدة CENTCOM  والمقر الأمامي للقيادة المركزية للقوات الجوية AFCENT، و”تسهل هذه المنصة الإستراتيجية عمليات الولايات المتحدة وقوات التحالف حتى خارج منطقة الشرق الأوسط وهي حيوية لتقديم الدعم للقوات الأمريكية في جميع أنحاء المنطقة بأكملها”، حسب الوثيقة.

ومنح الرئيس الأمريكي جو بايدن قطر وضع “حليف رئيسي من خارج الناتو” في يناير 2022، إقرارا بمساهمات الدوحة في الأمن القومي الأمريكي. وأبرمت قطر والولايات المتحدة مؤخرا اتفاقيات متعددة على المستوى الاستراتيجي، تعمل على تعزيز العلاقة الأمنية الثنائية، بما في ذلك استثمارات واسعة النطاق في التشغيل والبنية التحتية لقاعدة العديد بتمويل من قطر.

وقطر هي ثالث أكبر مشتر لأنظمة الدفاع الأمريكية في العالم، بما في ذلك الطائرة المقاتلة F-15 QA، وطائرة النقل C-17، والمروحيات الهجومية من طراز “أباتشي”.

وأفادت تقارير إعلامية في يناير الماضي بأن الولايات المتحدة وقطر توصلتا إلى اتفاق يقضي بتمديد وجودها العسكري في قاعدة العديد لمدة 10 سنوات أخرى.

المصدر: “قنا” + وزارة الخارجية الأمريكية

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

احترقوا داخل مركبتهم بعد استهدافهم بعبوة ناسفة.. الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل 8 من عناصره في غزة

AFP : RT : أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل 8 من أفراده في قطاع غزة، من …