بعد كسر اليمنيين للهيبة الأمريكية وبعد أن أصبحوا محط إعجاب الكثير من القوى العالمية :العاطفي وسريع يكشفان ملامح مرحلة جديدة ألمح إليها قائد أنصار الله

YNP :

العاطفي وسريع يكشفان ملامح مرحلة جديدة ألمح إليها قائد أنصار الله 

إبراهيم القانص :

يتعاظم إصرار أنصار الله في اليمن على الاستمرار في حظر الملاحة في البحر الأحمر على إسرائيل، تضامناً ونُصرة للشعب الفلسطيني الذي يتعرض لإبادة جماعية على يد الجيش الإسرائيلي المسنود سياسياً وعسكرياً ومالياً من الأنظمة الغربية، وفي مُقَدّمِها الولايات المتحدة الأمريكية الراعي الرسمي للجرائم الإسرائيلية،

وفي الوقت نفسه تتعاظم القدرات العسكرية لدى أنصار الله ومهاراتهم القتالية ودقة حساباتهم وتصويبهم وتقديراتهم، خصوصاً في العمليات البحرية التي أصبحت محط إعجاب العالم كونها غيرت الكثير من المعادلات، وأحرجت قوى عالمية كانت تعتقد أنها أصبحت القوة المطلقة وأن أحداً لا يجرؤ حتى على التفكير في مواجهتها، لكنهم كسروا هذا الحاجز وأثبتوا عكس ما كانت تظنه تلك القوى العالقة الآن في البحر، والعاجزة عن وقف عمليات قوات صنعاء، حسب اعترافات مسؤولين عسكريين أمريكيين وبريطانيين.

 

المتحدث الرسمي باسم قوات صنعاء، العميد يحيى سريع، أعلن مساء أمس الثلاثاء، في بيان متلفز تناقلته وسائل إعلام متعددة، استهداف القوات البحرية التابعة لحكومة صنعاء، مدمرتين حربيتين أمريكيتين في البحر الأحمر، ووصف العملية بـ”النوعية”، مشيراً إلى أنها تمت بمشاركة القوات البحرية والصاروخية وسلاح الجو المسيّر، بعدد من الصواريخ البحرية والطائرات بدون طيار.

 

ومجدداً أكد سريع أن القوات المسلحة اليمنية التابعة لحكومة صنعاء لن تتردد في توسيع عملياتها ضد ما وصفها بالأهداف المعادية، وقال إن ذلك يأتي “استجابةً لنداءاتِ الأحرارِ من أبناءِ شعبِنا العظيمِ وأمتِنا الإسلاميةِ في تقديمِ الدعمِ والإسنادِ للشعبِ الفلسطينيِّ الذي يتعرضُ حتى هذه اللحظةِ للعدوانِ والحصار”.

 

كما أكد أن عمليات استهداف السفن الإسرائيلية والمرتبطة بإسرائيل، وكذلك السفن الأمريكية والبريطانية، لن تتوقف، حتى تتوقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة ويرفع الحصار عن أبناء القطاع.

 

القيادة الوسطى الأمريكية، قالت إنها دمرت صاروخاً باليستياً وثلاث طائرات مسيّرة، أطلقت من مناطق يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، وكانت موجهة إلى المدمرة الأمريكية “كارني” في البحر الأحمر، وهي محاولة درجت عليها القوات الأمريكية للتقليل من شأن العمليات اليمنية التي تستهدف قطعها الحربية في البحر الأحمر، ولا يلبث مسؤولون عسكريون أن يعترفوا بحجم الأضرار التي تسببت فيها تلك الهجمات، ويظهر ذلك في تصريح القيادة الوسطى التي قالت إنها دمرت صاروخاً واحداً وثلاث مسيّرات، وهو ما يعني أنها لم تتمكن من إسقاط البقية.

 

إعلان المتحدث الرسمي لقوات صنعاء، عن العملية العسكرية التي استهدفت مدمرتين حربيتين أمريكيتين، جاء بعد ساعات على إعلان وزير الدفاع بحكومة صنعاء، محمد ناصر العاطفي، أن هناك تطورات عسكرية كبيرة وواسعة ستشهدها المرحلة المقبلة.

 

وقال العاطفي، خلال اجتماع مع قيادات في المنطقة العسكرية الخامسة بالحديدة، إن “المرحلة المقبلة مفتوحة على تطورات كبيرة وواسعة”، مؤكداً أن “لدى القوات المسلحة اليمنية أوراقاً كثيرةً لم تلجأ إليها”، مشيراً إلى أن “القوات البحرية تراقب عن كثب وترصد كل التحركات في البحرين الأحمر والعربي وبناءً عليه ستكون ردودنا المناسبة لمن يثبت تورطه بمفاجآت تجعله يندم كثيراً”.

 

كما أكد أن قواته سوف تتصدى لأي سفينة إسرائيلية أو أمريكية أو بريطانية تحاول خرق الحظر الذي فرضته قواته على حركة تلك السفن في البحرين الأحمر والعربي، حتى يتخلوا عن وحشيتهم، وفق تعبيره.

 

العاطفي أوضح أن على الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وإسرائيل وحلفائهم أن يستوعبوا جيداً خطاب قائد حركة أنصار الله، عبدالملك الحوثي، وأن يتعاملوا مع ما جاء فيه بجدية، مضيفاً: “لأن قوله أفعال موجبة التنفيذ بدون إبطاء أو تأخير”، في إشارة إلى خطاب قائد أنصار الله، عبدالملك الحوثي، الخميس الماضي، والذي ذكر فيه أن لديهم “مفاجآت عسكرية قادمة ستفوق توقعات العدو والصديق”.

 

وحتى الآن ليس لدى القوات الأمريكية معلومات دقيقة عن الترسانة العسكرية اليمنية، وتواجه صعوبة كبيرة في الحصول على المعلومات الاستخباراتية على الأرض، وفق ما نقلت صحيفة فايننشال تايمز عن مسؤول في الاستخبارات الأمريكية، الأمر الذي يؤكد أن الولايات المتحدة أمام معضلة حقيقية في مواجهة قوات صنعاء التي تمكنت من تغيير الكثير من المعادلات وفرض واقع جديد، وتبدو راسخة في كل خطواتها على المستويات كافة.

وبالرجوع إلى التصريحات الأمريكية أثناء تشكيل التحالف العسكري البحري “حارس الازدهار” والضربات الجوية التي نفذتها واشنطن ولندن من أجل وقف هجمات الحوثيين على السفن الإسرائيلية، والفشل الواضح في تحقيق ذلك، نجد أن الولايات المتحدة تواجه موقفاً صعباً للغاية، وفي الوقت نفسه تبدو قوات صنعاء أكثر ثقة وإصراراً، ولما تفعله آثار ملموسة لا يستطيع إنكارها أحد أو التقليل من شأنها.

ynp

مع عويل أمريكي بريطاني على خيبات البحر الأحمر.. اليمن يصفع القوى الغربية

YNP :

يبدو أن ما تصنعه العمليات اليمنية المستمرة ضد الملاحة الإسرائيلية وكذلك السفن الأمريكية والبريطانية دعماً لغزة وضمن الرد على العدوان الأمريكي البريطاني؛ قد تسبب بزلزال كبير ومدمر داخل دواوين أمراء الحرب في البيت الأبيض وبكنغهام، والتي تشتعل اليوم سخطاً وحسرةً لعجزها عن التصدي لعمليات “اليمن الفقير” وهي “القوى العظمى” وصاحبة النفوذ والهيمنة العالمية.. فما الذي فعله اليمن ليحدث كل هذه الهزات في صلب الكبرياء الغربي.

جبال من الخيبة والفشل تملئ أجواف الساسة والقادة العسكريين الأمريكيين مع تصاعد الضربات اليمنية ضد البوارج الحربية الأمريكية التي لم تفلح في فك الحصار اليمني المفروض على الملاحة الإسرائيلية، كما لم تفلح في النأي عن نفسها من وجع وأضرار هذه الضربات؛ وهي ما نرى وما نسمع جزء منها في تصريحات المسؤولين الأمريكيين الذين يؤكدون على لسان إدارة بايدن وقيادة الكونغرس ووحداتها المختلفة، عجزهم عن التعامل مع من تسميهم بالحوثيين.

ويجب الإشارة إلى أن العجز الأمريكي لا يتعلق فقط بالجانب العسكري المباشر، بل أن جوانب الإخفاق تشمل جهات كثيرة ومجالات عديدة، بينها وأهمها التقنية الحربية واللوجستية اليمنية التي فاجأت العدو الأمريكي، وسجلت خرقاً كبيراً ووميتاً في دفاعاته الحديثة، والتي من الواضح أنها جاءت من خارج حسابات الأمريكي وكذلك قواعده في هذا المضمار، إلى جانب فشله الاستخباراتي العميق والذي يذرف الأمريكي دموعاً كثيرة مقراً بهذا الفشل على وجه الخصوص.

علاوة على ذلك، فإن شعور العجز والخيبة هذا الذي يعتري الإدارة الأمريكية، هو نفسه الذي يصيب الإدارة البريطانية التي تشارك الولايات المتحدة في تحالف الذل والهوان لحماية الكيان الصهيوني، والذي يتعلق أيضاً بنفس جوانب الإخفاق الأمريكي العسكرية والتقنية والاستخباراتية، بالإضافة إلى ما تسببت به هذه المشاركة من أزمة اقتصادية خانقة وارتفاع للأسعار في المملكة المتحدة بسبب استهداف القوات المسلحة اليمنية للسفن البريطانية، ومنعها من المرور في البحرين الأحمر والعربي ومضيق باب المندب رداً على اعتدائها على اليمن.

هذه الإعترافات التي تضرب معاقل المؤامرات في أمريكا وبريطانيا، والمصحوبة بضجة عارمة في الشارع الغربي، نظير ما يعيشه من ارتدادات عكسية للتدخلات الفاشلة للأنظمة والحكومات الغربية في الشرق الأوسط، هي مشهد مصغر يلخص حقيقة دخول العالم مرحلة آفول الهيمنة الغربية، هذه المرحلة التي بدأ اليمنيين في كتابة سطورها الأولى من باب المندب، ومن قلب هذه المنطقة الحيوية التي على ما يبدو أنها المبتدأ والمنتهى لكل الامبراطوريات والقوى.

رغم كل هذا الإعترافات الأمريكية البريطانية بالعجز والفشل في البحر الأحمر، ومع ذلك لا يبدو أن صنعاء قد استعرضت إلا شيئاً يسيراً من قوتها الحربية، فالواقع يؤكد أنه ما يزال في جبعتها الكثير والكثير، ولعل هذا ما أشار إليه بشكل صريح قائد الأنصار، السيد عبدالملك الحوثي، والذي أكد في خطابه الأخير، أن لديهم” بإذن الله تعالى مفاجآت لا يتوقعها الأعداء نهائيا، وستكون مفاجئة جدا للأعداء وفوق ما يتوقعه العدو والصديق”، مشيراً إلى أن “مفاجآتنا إن شاء الله ستأتي فاعلة ومؤثرة”.

إلى ذلك، رغم كل الوجع الكبير الذي ألحقه اليمن بالتحالف الأمريكي البريطاني لحماية الكيان الصهيوني في البحر الأحمر، إلا أن المرحلة القادمة قد تكون أشد وجعاً على هذا التحالف إذا في استمر في عدوانه على اليمن، وواصلت الولايات المتحدة دعمها المطلق لاستمرار العدوان الصهيوني على غزة، حينها قد لا يستطيع الأمريكي ومن معه الخروج من تداعيات هذه المرحلة أو حتى العودة إلى المرحلة السابقة، وهي تداعيات قد تتجاوز حدتها المنطقة والإقليم.

YNP

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

صور ومشاهد توثق استخدام اسرائيل قذائف الفوسفور لاستهداف بلدات لبنانية

RT : نشر الإعلام اللبناني صورا توثق استخدام اسرائيل قذائف الفوسفور لاستهداف بلدات كفركلا والخيام …