انتحار طالبة في مصر بعد التهديد بنشر صورها الخاصة .. “القطة اللي شربت من كوبايتها ماتت”.. محامي طالبة العريش يكشف مفاجأة في قضيتها”القطة اللي شربت من كوبايتها ماتت”.. محامي طالبة العريش يكشف مفاجأة في قضيتها

أفريقيا برس :

انتحار طالبة في مصر بعد التهديد بنشر صورها الخاصة

أفريقيا برس – مصر. أثار انتحار طالبة في جامعة العريش بمحافظة شمال سيناء ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بعد تعرضها للابتزاز من قبل زميلة هددتها بنشر صور خاصة التقطت لها خلسة.

وحسب ما أفادت صحف مصرية، فإن مشادة كلامية نشبت بين طالبة تدرس بالسنة الأولى بكلية الطب البيطري جامعة العريش وزميلة لها تدعى “نيرة ص م” مقيمة معها في سكن الطالبات مما جعلها تفكر في حيلة تنتقم بها من نيرة وتبتزها.

صحيفة “المصري اليوم” قالت إن طالبة أقدمت على التقاط بعض الصور خلسة لنيرة، أثناء الاستحمام في دورة المياه، وأرسلتها لزميل ثالث قام بدوره بإنشاء مجموعة على “واتساب” لمشاركة الصور مع طلاب آخرين.

وبحسب الصحيفة، فإن نيرة لم تحتمل الضغط النفسي الشديد والخوف من انتشار صورها الخاصة، فأقدمت على الانتحار بتناول مواد سامة.

وذكر مصدر طبي بمستشفى العريش العام أن الطالبة البالغة 19 عاما، وصلت إلى المستشفى الأحد الماضي، مصابة باضطراب في الوعي وهبوط حاد في الدورة الدموية، ونبضها ضعيف ناتج عن تناولها مادة مجهولة، وتم تقديم الإسعافات الأولية إلا أنها فارقت الحياة.

​​​​​​​​​​​​​​​وبينما نعت الكلية الطالبة بمنشور على منصة فيسبوك، فإن مصدرا مسؤولاً بالجامعة قال لصحيفة “الشروق” إن الطالبة المتوفاة “لم تقدم شكوى إلى أي مسؤول بالجامعة، سواء العميد أو الوكيل أو حتى المشرفات في المدينة الجامعية بوجود أي حالة تنمر أو ابتزاز من قبل زملاء جامعيين لها”.

وكانت السلطات ألقت القبض على شابين متهمين في التسبب بانتحار الطالبة بسنت خالد الشهيرة بـ”فتاة الغربية” في يناير/كانون الثاني 2022، إثر ابتزازها بصور مفبركة عبر فيسبوك.

​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​وقتها هزت القضية الرأي العام المصري، وعلق الأزهر الشريف، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك قائلاً “إن الإسلام صنف اتهام الناس بالباطل والكذب ضمن المعاصي الكبرى، والجرائم الدنيئة، التي لا تنحصر أضرارها على مستوى الأفراد والمجتمعات، والتي تدلُّ على خبث من اتصفوا بها”.

عقوبة جريمة​ الابتزاز الإلكتروني​

ويعرّف ​​​الابتزاز الإلكتروني بأنه عملية تهديد وتخويف الضحية بنشر صور أو مواد أفلام أو تسريب معلومات سرية عن الضحية، مقابل دفع مبالغ مالية أو استغلال الضحية للقيام بأعمال غير قانونية لصالح المبتزين، مثل الكشف عن معلومات سرية عن صاحب العمل أو غيرها من الأعمال غير القانونية.

وعادة ما يتم تصيد الضحايا عبر البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، لما لها من انتشار واسع واستخدام كبير من قبل كافة شرائح المجتمع.

وينص قانون العقوبات المصري في المادة 327 على أن كل من هدد غيره كتابة بإفشاء ما يخل بالشرف، أو بإسناد أمور مخلة بالشرف، عقوبته الحبس إذا لم يقترن التهديد بطلب مادي لمدة لا تزيد على 3 سنوات، ولكن إذا كان مصحوباً بطلب نقود، قد تصل العقوبة إلى 7 سنوات في السجن.

ونص قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات في المادة 25 منه على عقوبة الحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر وغرامة لا تقل عن 50 ألف جنيه (نحو 1000 دولار) ولا تزيد على 100 ألف جنيه (نحو 2000 دولار) أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من اعتدى على أحد مبادئ الأسرة أو قيمها في المجتمع المصري أيضا أو انتهك حرمة الحياة الخاصة أو أرسل عددًا كبيرًا من رسائل البريد الإلكتروني إلى شخص معين دون موافقته أو إعطاء بيانات شخصية لنظام أو موقع ويب للترويج لسلع أو خدمات دون موافقته.

أفريقيا برس

“القطة اللي شربت من كوبايتها ماتت”.. محامي طالبة العريش يكشف مفاجأة في قضيتها

أكد أحمد سلامة محامي أسرة طالبة العريش المصرية نيرة صلاح، أن النيابة العامة أخذت أقوال أسرتها وأمرت باستخراج جثتها لعرضها على الطب الشرعي مرة أخرى.

وقال المحامي خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “الحكاية” الذي يُقدمه الإعلامي عمرو أديب، عبر شاشة “MBC مصر”، مساء الجمعة، أن القضية تحظى باهتمام الجميع وعلى كل المستويات.

وذكر أن النيابة العامة تتعامل بنزاهة مع هذا الملف، ورد على الرواية المتداولة بأن الطالبة انتحرت بحبة الغلة، قائلا إن ترويج هذا الأمر جاء قياسا بأن أغلب حوادث الانتحار الشائعة مرتبطة بهذه الحبة.

وتابع: “الله أعلم إن كانت أخدت حبة الغلة أم وُضعت لها”، كما كشف أن قطة شربت من نفس الكوب الذي شربت منه نيرة وتوفيت في الحال.

وأثارت وفاة الطالبة البالغة من العمر 18 عاما، في جامعة العريش بمحافظة شمال سيناء، نيرة، ضجة كبيرة بعد تعرضها للابتزاز من قبل زميلة هددتها بنشر صور خاصة التقطت لها خلسة في “دورة المياه”.

واستمعت النيابة العامة إلى الضابط مجري التحريات وناظرت الجثمان وأرفقت تقرير مفتش الصحة، وانتهت كافة التحقيقات إلى عدم وجود شبهة جنائية، ثم صرحت النيابة بدفن جثمان المجني عليها.

إلا أنه إزاء ما تم تداوله إعلاميا وبمواقع التواصل الإجتماعي، قامت نيابتي استئناف المنصورة والإسماعيلية بإعادة فتح التحقيقات في الواقعة، حيث تم إعادة سؤال والدي المجني عليها وشقيقتها، الذين أكدوا أنهم يشكون بوجود شبهة جنائية.

على إثر ذلك، أصدرت النيابة العامة قرارا باستخراج جثمان المجني عليها وتشريحه لبيان سبب الوفاة، وجاري استكمال التحقيقات بورود تقرير الطب الشرعي للوقوف علي حقيقة الواقعة.

المصدر: RT

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

صور ومشاهد توثق استخدام اسرائيل قذائف الفوسفور لاستهداف بلدات لبنانية

RT : نشر الإعلام اللبناني صورا توثق استخدام اسرائيل قذائف الفوسفور لاستهداف بلدات كفركلا والخيام …