أخبار عاجلة
انطلقت عملية التصويت، الاثنين، لاختيار صورة العام من بين صور مميزة التقطها مصورو وكالة الأناضول في أنحاء العالم على مدار العام 2023. وسيكون بمقدور الجمهور الاختيار بين 147 صورة مرشحة، من بين أكثر من مليون صورة التقطها مصورو الأناضول خلال العام حول مختلف القضايا والتطورات الساخنة كالحروب والسياسة والرياضة والحياة في تركيا والعالم. واستحدثت الأناضول هذا العام فئتين خاصتين إلى جانب الفئات الأخرى، الأولى تحمل عنوان "غزة: الدليل" وتتضمن 25 صورة عن قطاع غزة وما يتعرض له من دمار جراء الحرب الإسرائيلية عليه. و"غزة: الدليل" كتاب أعدته الأناضول وأوردت فيه صورا التقطها مصوروها في غزة منذ بداية الحرب الإسرائيلية على القطاع، لاستخدامه دليلا أمام القانون الدولي على "جرائم الحرب" الإسرائيلية في غزة. ( Shadi Al Tabatibi - وكالة الأناضول )

دمار غزة يشبه ما بعد القنبلة الذرية.. صحيفة إسرائيلية: سيؤثر على المنطقة برمتها

الخليج الجديد :

“الأمر أشبه بما بعد القنبلة الذرية”.. هكذا علقت صحيفة “هآرتس” العبرية على حجم الدمار في قطاع غزة بعد 125 يوما من عدوان الاحتلال الإسرائيلي، نقلا عن صحفيين ومسؤولين عسكريين زاروا القطاع، معتبرة أن هذا الدمار “سيؤثر على المنطقة برمتها”.

وقالت الصحيفة إن صورا متجددة للأقمار الصناعية كشفت حجم الدمار الهائل الذي لحق بقطاع غزة، مشددة على أن الواقع الجديد الذي خلفته عمليات جيش الاحتلال، سوف يؤثر على المنطقة برمتها لسنوات عديدة.

وأشارت إلى أن جيش الاحتلال هجَّر مئات الآلاف من منازلهم في غزة، إلى جانب تدمير مساحات واسعة من القطاع، مبينة أن التقدير الدقيق للدمار، يشكل مهمة صعبة بسبب ضباب الحرب.

 

 

وتظهر بيانات الأقمار الصناعية أن ما لا يقل عن نصف المباني، من المحتمل أن تكون قد تضررت أو دمرت، وفقا لباحثين أمريكيين.

ولفتت “هآرتس” إلى أن معظم الدمار في شمال غزة، لكن القتال المرير يدور أيضا في جنوب القطاع، مشيرة إلى أن الدمار الواسع استهدف المنازل والمباني التجارية والبنية التحتية للمياه والصرف الصحي، والمرافق الطبية والمدارس والجامعات والمساجد والكنائس ومراكز التسوق والمتاجر ومصانع المواد الغذائية ومراكز الإغاثة.

وذكرت أن الطرق والمواقع الأثرية والمقابر، تضررت أيضا من عمليات الجيش الإسرائيلي، مضيفة أنه “لا يوجد أي مكان آمن في قطاع غزة”.

والخميس، أفاد تقرير للقناة 12 الإسرائيلية أن صور قمر صناعي أوروبي أظهرت أن ما لا يقل عن 68% من المباني مدمرة أو متضررة شمال قطاع غزة، و72% على الأقل بمدينة غزة، و39% بالمعسكرات الوسطى، و46% في خان يونس.

أما في مدينة رفح جنوب القطاع التي تلوح إسرائيل بتنفيذ عملية عسكرية فيها، فبلغت نسبة الدمار نحو 20%، بحسب رصد القمر الصناعي.

وأشارت القناة إلى أنه بمقارنة الصور مع ما قبل 7 أكتوبر وما بعد 4 أشهر من الحرب يتضح حجم الدمار الذي حلّ بالقطاع.

 

 

وقالت: “في ظل غياب الكاميرات والصحفيين في أجزاء كثيرة من القطاع، فإن حجم الدمار ليس واضحا تماما”.

من ناحيته، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، الخميس، إن تدمير المباني بشكل ممنهج والذي يؤكد خبراء ومنظمات حقوقية أن إسرائيل تقوم به في قطاع غزة بغرض إقامة منطقة عازلة، غير قانوني ويرقى إلى “جريمة حرب”.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

حراك امريكي لإغلاق ميناء الحديدة

 YNP : بدأت الولايات المتحدة،  الاثنين، حراك  في محاولة لإغلاق ميناء الحديدة  الرئيسي على الساحل …