كاتبة أمريكية : إسرائيل أضرت بنفوذ واشنطن في المنطقة.. والحل يبدأ من غزة

الخليج الجديد :

الأحد 4 فبراير 2024  

تبدو إسرائيل أكثر اقترابا من التصرف على نحو قد يلحق ضررا فادحا  بمصالح الولايات المتحدة من خلال إثارة مواجهة في مختلف أنحاء المنطقة، والتي يمكن لإيران وغيرها من القوى مثل الصين وروسيا استغلالها.

وترى باتريشيا كرم، الزميلة في “المركز العربي واشنطن دي سي” والمدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المعهد الجمهوري الدولي، أنه بما أن الحرب بين إسرائيل و”حماس” تهدد بجر الولايات المتحدة إلى صراع أوسع نطاقاً من شأنه أن يقلب موقف واشنطن وسياستها رأساً على عقب، فإن السلام والاستقرار في المنطقة قد يحتاج حتماً إلى المرور عبر غزة.

 

تباعد المصالح الأمريكية الإسرائيلية

وبينما تبدو الولايات المتحدة متفقة مع إسرائيل، فإن مصالحهما قد تتباعد بشكل متزايد.

ومع ذلك، وعلى الرغم من كونها في عجلة من أمرها لمنع انتشار الحرب، فإن الولايات المتحدة لم تكن حازمة للغاية في كبح جماح إسرائيل، ولم تكن صريحة للغاية بشأن الحاجة إلى معالجة مسألة إقامة الدولة الفلسطينية – على الأقل حتى الآن.

ولم تستخدم إدارة بايدن سوى الدبلوماسية من وراء الكواليس للضغط على إسرائيل لتقليص حملتها ضد حماس من خلال تشجيع مفاوضات الرهائن والسماح بتدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة.

ومن ثم، تقول الكاتبة، إن هناك قدراً معيناً من الاستعصاء على الصراع بين إسرائيل و”حماس”، والذي قد لا يظل بلا تغيير فحسب، بل قد يؤدي أيضاً إلى تغيير طبيعة العلاقات الأمريكية العربية على نحو لا رجعة فيه، بل وربما يدفع الولايات المتحدة إلى الخروج من الشرق الأوسط.

وتضيف: بغض النظر عن النتيجة، ومع تعمق خيبة الأمل إزاء تصرفات الولايات المتحدة ومواقفها، فإن الإدارة الأميركية سوف تجد صعوبة بالغة في إعادة تشكيل وإصلاح سياساتها في المنطقة، حتى ولو كان المجال والفرصة لا يزالان موجودين.

وعلى نطاق أوسع، قد تجد الولايات المتحدة أيضًا صعوبة في تغيير سياساتها في بقية بلدان الجنوب العالمي، التي تعاني بالمثل من الضيق بسبب مسار الصراع في غزة ودور واشنطن فيه، كما تقول باتريشيا.

 

 

معضلة الحوثيين

وبالطبع، فإن أبرز تداعيات الصراع في غزة هو دخول الحوثيين في اليمن على الخط بهجماتهم على الملاحة المتجهة إلى الاحتلال الإسرائيلي، والتي قوبلت بردود عسكرية أمريكية.

لكن، وبحسب الكاتبة، فإنه من المفارقة أن الضربات ضد الحوثيين قد ترمز إلى ضعف السياسة الأمريكية وتراجع قوتها في الشرق الأوسط وتكون نذيراً لما هو قادم، حيث تستعرض إيران عضلاتها مع التصعيد الشجاع للحوثيين.

ومن ناحية أخرى فإن الهجوم الإسرائيلي المتواصل على غزة لا يزال بعيداً عن تحقيق هدفه، مع استمرار  الفلسطينيين في المقاومة وتجاوز عدد الشهداء 26 ألف شخص.

وفي الواقع، ليس من السهل الحديث عن الفائزين والخاسرين في هذه الحرب بالنظر إلى كيف أن كل ضحية فلسطينية تعزز مكانة إيران، حيث يشن حلفاؤها في المنطقة حوالي 160 هجومًا على القوات والمنشآت الأمريكية في العراق وسوريا.

ويكثف “حزب الله” نشاطاته على طول الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

ومن ثم فمن الممكن القول بأن توسع الصراع في هذا المناخ يبدو أمرا لا مفر منه، بحسب الكاتبة.

 

 

سلب التفوق الأخلاقي

وتقول الكاتبة إنه إلى جانب التأثير السلبي على مصداقية الولايات المتحدة في جميع أنحاء المنطقة والجنوب العالمي، والتي كانت متحدة منذ فترة طويلة بشأن محنة الفلسطينيين وتنتقد عدم وجود قيود مفروضة على إسرائيل، فقد حرم موقف بايدن الداعم لإسرائيل في عدوانها الوحشي على غزة الولايات المتحدة من التفوق الأخلاقي الذي قدمته حرب أوكرانيا.

وتضيف: من المحتمل أن يؤدي ذلك إلى تنفير الحلفاء المتبقين في منطقة يحقق فيها المنافسون من القوى الكبرى والأعداء العنيدين مثل روسيا والصين تقدماً.

تعقد التطبيع السعودي

وتعقدت عملية التطبيع، التي ترعاها واشنطن وتريدها بشدة، بين السعودية وإسرائيل، بسبب غزة أيضا، حيث دفعت الأحداث الرياض إلى الإصرار على موقفها بدولة فلسطينية تعترف بها إسرائيل والعالم، قبل التطبيع، وهو الأمر الذي لا يزال نتنياهو يعارضه بمراوغة واضحة.

 

 

وفي الوقت نفسه، سعت الصين إلى الاستفادة من المشاعر المؤيدة للفلسطينيين وانعدام الثقة في الولايات المتحدة لمحاولة كسب معركة الروايات، ووضعت نفسها كصانع سلام محايد (على عكس الولايات المتحدة التي تنظر الصين إلى دعمها القوي لإسرائيل وتصوره على أنه منافق)، حتى أن بكين دعت وزراء الخارجية العرب والمسلمين لإجراء محادثات بشأن إنهاء الحرب في غزة في محاولة واضحة لإزاحة واشنطن كوسيط وحيد في الصراع.

أما روسيا، التي ظلت لفترة طويلة تتودد لـ”حماس”، كما تقول الكاتبة، فتقف أيضاً على الهامش، حيث تقف للاستفادة من الصراع الذي طال أمده وتعزيز مكانتها في سياق الفوضى الإقليمية المستمرة وتراجع الاهتمام بأوكرانيا.

وتسبب عدم قدرة إسرائيل على إحراز انتصار حاسم في غزة، رغم الدعم الأمريكي الضخم، إلى تراجع في هيبة واشنطن، التي تباهت أمام العالم بدعم الفائزين دوما.

والمفارقة أنه بينما تسعى واشنطن إلى لملمة الأمور والعودة إلى الوضع السابق، لا يزال قادة إسرائيل مصرون على تحقيق “النصر المطلق” بعيد المنال.

 

المصدر |
باتريشيا كرم / المركز العربي واشنطن دي سي – ترجمة وتحرير الخليج الجديد

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

للمرة الثالثة.. فيتو أمريكي يحبط مشروع قرار لوقف الحرب في غزة

الخليج الجديد : استخدمت الولايات المتحدة، الثلاثاء، حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي ضد …