البيت الأبيض: الولايات المتحدة لا تريد “حربا” مع إيران .. و تفاصيل ضربات أمريكية انتقامية على العراق وسوريا .. و قصف أمريكي بريطاني لصنعاء

RT :

البيت الأبيض: الولايات المتحدة لا تريد “حربا” مع إيران

البيت الأبيض: الولايات المتحدة لا تريد

 

وأوضح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي للصحافة قائلا: “نحن لا نسعى إلى حرب مع إيران”.

وذكرت شبكة “سي إن إن” الأمريكية يوم الجمعة، نقلا عن مصادر في الإدارة الأمريكية أن واشنطن لا تنوي ضرب الأراضي الإيرانية ردا على الهجوم الذي نُفذ على القاعدة الأمريكية في الأردن.

في حين صرح وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن فجر اليوم السبت، بأن الضربات الجوية الأمريكية اليوم على أهداف فيلق القدس الإيراني والجماعات المرتبطة به “هي بداية الرد”.

من جهته، أكد الناطق الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية يحيى رسول أن الضربات التي شنها الجيش الأمريكي ليل يوم الجمعة على مناطق في البلاد، تعد خرقا للسيادة العراقية.

وعقب توجيه الضربات، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن رد الولايات المتحدة على الهجوم على قاعدة في الأردن ومقتل 3 جنود أمريكيين إثره، بدأ اليوم، وسوف يستمر في الأوقات والأماكن التي تختارها واشنطن.

هذا وأعلنت القيادة المركزية الأمريكية (CENTCOM) شن غارات جوية في العراق وسوريا ضد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني والجماعات الموالية لإيران.

وأفاد مراسل RT بأن قصفا طال أهدافا في ريف الميادين والبوكمال شرقي سوريا ومقار للفصائل العراقية بمنطقة السكك في القائم غربي العراق.

وأكد التلفزيون السوري مقتل عدد من الأشخاص وسقوط جرحى جراء الهجمات الأمريكية.

وكانت السلطات الأمريكية قالت في وقت سابق إن القوات الأمريكية في الأردن تعرضت لهجوم من قبل المقاومة الإسلامية العراقية، وبحسب البنتاغون، فقد أسفرت هذه الضربة عن مقتل 3 جنود أمريكيين وإصابة أكثر من 40 آخرين.

واتهمت واشنطن الجماعات المتحالفة مع إيران بالوقوف وراء الهجوم وأكدت أنها سترد، فيما نفت طهران مسؤوليتها وقالت إن “المقاومة الإسلامية” تتخذ قراراتها دون الرجوع إلى طهران.

وبحسب قناة “سي بي إس”، وافقت الإدارة الأمريكية، كإجراء انتقامي، على خطط لضرب أهداف إيرانية وأفراد عسكريين متمركزين في العراق وسوريا.

ومن جانبها تبنت المقاومة الإسلامية في العراق الهجوم على القاعدة الأمريكية، مشيرة إلى أنها استهدفت 4 قواعد أمريكية 3 منها في سوريا وهي قواعد الشدادي والركبان والتنف، أما الرابعة وفقا للبيان فداخل الأراضي الفلسطينية وهي منشأة زفولون البحرية.

المصدر: “أ ف ب” + RT

تفاصيل الضربات الأمريكية الانتقامية على العراق وسوريا

تفاصيل الضربات الأمريكية الانتقامية على العراق وسوريا

تفاصيل الضربات:

  • وجهت الولايات المتحدة الاتهام لإيران، وردت بضربات استهدفت أكثر من 85 مركزا للحرس الثوري الإيراني والتشكيلات المرتبطة به، وهي مراكز قيادة واستخبارات ومواقع لتخزين الصواريخ والمسيرات.
  • أفادت السلطات الإيرانية بأنه لا توجد قواعد وثكنات للحرس الثوري الإيراني في سوريا والعراق.
  • واشنطن لم تحدد عدد القتلى والجرحى نتيجة الضربات لكنها تفترض وجودها، ووصفت الضربات بأنها كانت ناجحة.
  • أكد وزير الدفاع الأمريكي أن هذه الضربات ليست سوى بداية لأعمال انتقامية.
  • الولايات المتحدة ليست مستعدة للإعلان عن موعد ضربات جديدة، ولكن يتم تحضير الطائرات المشاركة في هذه الهجمات، للموجة التالية من الهجمات الانتقامية التي ستجري في الأيام المقبلة.
  • وصف المتحدث باسم القوات المسلحة العراقية الضربات على بلاده بأنها انتهاك للسيادة وتقوض جهود الحكومة العراقية لتحقيق الاستقرار، وتمثل تهديدا قد يكون له عواقب غير متوقعة على العراق والمنطقة.
  • أعلن مصدر عسكري سوري أن القوات الأمريكية شنت هجوما جويا فجر اليوم على عدة مواقع وبلدات في المنطقة الشرقية وبالقرب من الحدود السورية العراقية، أسفر عن وقوع ضحايا مدنيين وعسكريين.
  • أكدت صحيفة “بوليتيكو” أن الولايات المتحدة تخطط لضرب اليمن ردا على الهجوم على قاعدتها العسكرية في الأردن.

المصدر: وكالات

RT

قصف جوي أمريكي وبريطاني على مواقع للحوثيين في صعدة

وأفاد مصدر في السلطة المحلية بمحافظة صعدة لوكالة “سبوتنيك”، بأن مقاتلات أمريكية وبريطانية شنت 4 غارات على معسكر كهلان شرق مدينة صعدة، لافتا إلى أن طائرات مُسيرة يعتقد أنها أمريكية حلقت في سماء صعدة قبل الغارات.

وتأتي الغارات على “أنصار الله” في صعدة بعد ساعات من إعلان الحركة مهاجمة “أهداف محددة” في إيلات جنوب إسرائيل بصواريخ باليستية.

والخميس الماضي أعلنت “أنصار الله” استهداف سفينة تجارية بريطانية في البحر الأحمر كانت متجهة إلى إسرائيل بـ”صواريخ بحرية مناسبة”.

وسبق ذلك إعلان القيادة المركزية الأمريكية، إسقاط طائرة مسيرة في خليج عدن، وتدمير زورق غير مأهول تابع لجماعة “أنصار الله” في البحر الأحمر “كان يمثل تهديدا للسفن التجارية وسفن البحرية الأمريكية في المنطقة”.

وتشن طائرات حربية أمريكية وبريطانية منذ 12 يناير غارات على مواقع عسكرية للحوثيين في أجزاء مختلفة من اليمن، لحرمانهم من القدرة على مهاجمة السفن في البحر الأحمر، لكن الحوثيين يؤكدون أن هذه الضربات لا تؤثر على قدراتهم العسكرية وأنهم سيواصلون هجماتهم التي بدأت في منتصف نوفمبر الماضي، على السفن الإسرائيلية أو السفن المتجهة إلى الموانئ الإسرائيلية حتى وقف الأعمال القتالية في قطاع غزة.

المصدر: سبوتنيك

RT

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

مسؤولون أمريكيون : لا طريق واضحا لإنهاء حرب غزة

RT : قال مسؤولون أمريكيون مطلعون إن إدارة الرئيس جو بايدن تشكك بشكل متزايد في …