عدوان اسرائيلي يستهدف محيط دمشق ويقصف قاعدة للدفاع الجوي في السويداء والدفاعات الجوية تتصدى

راي اليوم :

 دمشق ـ عمان ـ (أ ف ب) – (رويترز): قالت مصادر بالجيش والمخابرات السورية إن إسرائيل نفذت ضربة جوية استهدفت قاعدة رئيسية للدفاع الجوي في جنوب سوريا يوم الخميس، في أحدث قصف من نوعه منذ اندلاع الحرب في غزة في السابع من أكتوبر تشرين الأول.

وكانت وسائل الإعلام الرسمية السورية قد نقلت في وقت سابق عن مصدر عسكري سوري أن إسرائيل نفذت “عدوانا جويا من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفا بعض النقاط في المنطقة الجنوبية”.

وتابع المصدر أن “وسائط دفاعنا الجوي تصدت لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها، والخسائر اقتصرت على الماديات”.

ولم يصدر تعليق فوري من الجيش الإسرائيلي.

وصعدت إسرائيل منذ الهجوم الذي شنته حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في السابع من أكتوبر تشرين الأول على جنوبها من ضرباتها على أهداف تابعة للجماعات المدعومة من إيران في سوريا فضلا عن الدفاعات الجوية التابعة للجيش السوري وبعض القوات السورية.

وقال مصدر في المخابرات العسكرية السورية ومسؤول أمني إقليمي آخر مطلع إنه يُعتقد أن الضربات استهدفت قاعدة تابعة للدفاع الجوي للجيش السوري ونقطة رادار في منطقة تل الصحن بمحافظة السويداء جنوب غرب سوريا.

وتعرض الشهر الماضي نظام دفاعي آخر مضاد للطائرات في تل قليب وتل المسيح في جنوب سوريا للقصف فيما وصفتها مصادر مخابراتية بأنها حملة مكثفة من قبل إسرائيل لتعطيل أنظمة الدفاع الجوي السورية التي شاركت إيران في توسيعها.

وقال مصدر عسكري إقليمي آخر طلب عدم الكشف عن هويته نظرا لحساسية الأمر “تكثف طهران جهودها لتزويد سوريا بأنظمة دفاع جوي يمكن أن تقلل من فاعلية الضربات الإسرائيلية”.

وتابع أن “هذا مرتبط بحسابات حرب غزة في حال اتساع نطاق الصراع”.

نادرا ما تعلق إسرائيل على ضربات بعينها تستهدف سوريا، لكنها قالت مرارا إنها لن تسمح لخصمها اللدود إيران، الداعمة لحكومة الرئيس بشار الأسد، بترسيخ وجودها في البلد.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن غارات إسرائيلية استهدفت موقعاً للدفاع الجوي السوري في محافظة السويداء جنوب البلد، وكذلك قرب مطار دمشق الدولي.

وأضاف المرصد أن الهجوم قرب المطار جاء “بعد يوم كامل من إعادته للعمل وإقلاع أول طائرة”.

كان مطار دمشق الدولي قد خرج عن الخدمة بعد أن استهدفته غارات إسرائيلية في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر، إثر ساعات فقط من استئناف الرحلات الجوية في أعقاب هجمات مماثلة في الشهر السابق.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن المطار لم يتضرر في القصف الأخير.

شنّت إسرائيل مئات الغارات الجوية على جارتها الشمالية منذ بدء الحرب الأهلية السورية عام 2011، استهدفت في المقام الأول القوات المدعومة من إيران ومن بينها حزب الله اللبناني وكذلك مواقع للجيش السوري.

لكنها كثّفت هجماتها منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر، في ظل تصاعد التوترات في الشرق الأوسط.\

رأي اليوم

الدفاع السورية تؤكد التصدي لهجومين إسرائيليين بمحيط دمشق والمنطقة الجنوبية وتكشف عن الأضرار

الدفاع السورية تؤكد التصدي لهجومين إسرائيليين بمحيط دمشق والمنطقة الجنوبية وتكشف عن الأضرار
RT :

أكدت وزارة الدفاع السورية، أن دفاعاتها الجوية تصدت ليل الخميس وفجر الجمعة لهجومين إسرائيليين في المنطقة الجنوبية وفي محيط العاصمة دمشق، مؤكدة أن الأضرار اقتصرت على الماديات.

وقال مصدر عسكري سوري لوكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” إنه “في حوالي الساعة الحادية عشرة و5 دقائق من مساء الخميس نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفا بعض النقاط في المنطقة الجنوبية”.

وأضاف المصدر أن “وسائط دفاعنا الجوي تصدت لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها والخسائر اقتصرت على الماديات”.

كما أعلنت وزارة الدفاع السورية أيضا أن “وسائط الدفاع الجوي السوري تصدت لعدوان إسرائيلي استهدف نقاطا في محيط مدينة دمشق وأسقطت بعضا من الصواريخ المعادية”.

وذكر مصدر عسكري أنه “في حوالي الساعة 20: 1 من فجر الجمعة نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا من اتجاه الأراضي اللبنانية مستهدفا عددا من النقاط في محيط دمشق”، مضيفا أن “وسائط دفاعنا الجوي تصدت لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها والخسائر اقتصرت على الماديات”.

وكانت الخارجية السورية طالبت الأمم المتحدة ومجلس الأمن بوقت سابق بتحمل المسؤولية، و”وضع حد للسياسات العدوانية الإسرائيلية التي تنذر بإشعال المنطقة وتدفعها نحو تصعيد شامل يهدد السلم والأمن الإقليمي والدولي”.

جاء ذلك، غداة إعلان طهران، مقتل القائد العسكري البارز في حرس الثورة الإيراني رضي موسوي، جراء قصف إسرائيلي استهدف منطقة السيدة زينب بدمشق الاثنين الماضي.

 

 

المصدر: RT+ sana

 

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

“تضم سوريا والعراق”.. خريطة “إسرائيل الكبرى” تثير غضبا في مصر

 RT : أثارت خريطة إسرائيل الكبرى على ملابس جندي إسرائيلي جدلا واسعا على منصات التواصل …