السودان.. تصاعد العمليات العسكرية وسط أنباء عن لقاء محتمل بين البرهان وحميدتي

YNP :

تواصلت الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في عدة مناطق في البلاد، وذلك بعد أيام من سيطرة قوات الدعم السريع على ولاية الجزيرة.

 وقال مصدر عسكري إن اشتباكات وصفت بالعنيفة وقعت عند مداخل مدينة سنار، إحدى أكبر المدن في ولاية سنار التي تقع جنوب ولاية الجزيرة.

وأضاف، بعد أن طلب حجب هويته، أن الجيش شن غارات على عناصر تابعة لقوات الدعم السريع كانوا في طريقهم الي سنار قادمين من ولاية الجزيرة، مشيرا إلى أن “معارك عنيفة وقعت في تخوم مدينة سنار بين القوتين، ومازالت المعارك مستمرة”.

وتابع: “يبدو أن قوات الدعم السريع تحاول أن تتوسع بشكل أكبر بعد أن تمكنت من فرض سيطرتها على ولاية الجزيرة. إنها تسعى للتوغل جنوبا نحو سنار، ولو تمكنت من ذلك فإن ذلك يعني السيطرة على وسط السودان بالكامل”.

وكانت قوات الدعم السريع قد بسطت سيطرتها على ولاية الجزيرة بعد انسحاب الجيش منها – في ظروف غامضة – وقال قائد الجيش الفريق عبد الفتاح البرهان انه ستتم معاقبة كل ما وصفه بالمتخاذل والمتهاون، وإنه لا تهاون في ذلك.

وفي العاصمة الخرطوم، تواصلت المواجهات العسكرية بين الطرفين، وإن كان بوتيرة أقل. لكن الحدث الأبرز هو تدمير أكبر مصفاة لتكرير البترول في البلاد، والواقعة في منطقة الجيلي أقصى شمال الخرطوم. وكما جرت العادة سارع الجيش وقوات الدعم السريع إلي القاء اللوم على الطرف الآخر في تدمير الميناء.

وتعرضت العديد من المنشآت الحيوية في البلاد، بما فيها الجسور ومحطات المياه والكهرباء والمقار الحكومية، الي التخريب والتدمير بسبب الحرب المستمرة.

وخلال الأيام القليلة الماضية، كثرت الأخبار والتقارير والتسريبات بشأن لقاء محتمل بين البرهان وحميدتي.

هنالك احتمال كبير لعقد لقاء مباشر بين الجنرالين. ويتمثل أول هذه المؤشرات في تأكيدات البرهان نفسه خلال لقاءه العاصف بالضباط والجنود في مدينة بورتسودان الخميس الماضي على أنه ذاهب للتفاوض بنفسه.

وقال خلال مقطع مصور: “سوف تحدث مفاوضات في القريب العاجل، وقد قبلت بالمشاركة في هذه المفاوضات. ولن أوقع اتفاقا فيه مذلة ومهانة للقوات المسلحة والشعب السوداني”.

كما أن الخارجية السودانية قد سلمت منظمة إيغاد المسؤولة عن ترتيب اللقاء، الجمعة الماضية، خطابا رسميا تؤكد فيه مشاركة البرهان في اللقاء، وفق مصادر دبلوماسية.

وتأتي هذه الخطوة بالرغم من رفض الخارجية السودانية لمخرجات قمة إيغاد، والتي أعلنت فيها عن ترتيبات لعقد لقاء مباشر بين قائد الجيش السوداني وقائد قوات الدعم السريع في مسعي منها لوقف الحرب الدموية في السودان.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

“تضم سوريا والعراق”.. خريطة “إسرائيل الكبرى” تثير غضبا في مصر

 RT : أثارت خريطة إسرائيل الكبرى على ملابس جندي إسرائيلي جدلا واسعا على منصات التواصل …