بلومبرج 57 ألف شركة تستعد لإغلاق أبوابها في “إسرائيل”.. ما علاقة اليمن ؟ .. و تحليل يرصد ما سيحدث للاقتصاد الإسرائيلي إذا واصلت القوات اليمنية عملياتها في البحر الأحمر

YNP  :

بلومبرج : F7 ألف شركة تستعد لإغلاق أبوابها في “إسرائيل”.. ما علاقة اليمن ؟

كشفت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية، الثلاثاء، عن انهيار الوضع الإقتصادي الإسرائيلي بشكل كبير مع استمرار الحرب على غزة.

وقالت “بلومبرغ”، إن 57 ألف شركة إسرائيلية ستغلق أبوابها هذا العام، مقارنة بـ 42 ألف شركة في عام 2022، بسبب تضرر الكثير بفعل الحرب وزيادة المعدلات والتضخم وأشهر من الاضطرابات السياسية الناتجة عن التعديلات القضائية والاحتجاجات، وفقاً لمسح أجرته شركة “Coface BDI” لصالح صحيفة الأعمال اليومية “The Marker”.

ولفتت إلى أن “الاقتصاد الإسرائيلي يضيف عادة 4500 شركة سنوياً، لكن الإجمالي سينخفض ​​هذا العام بمقدار 20 ألفاً”.

هذا وقامت أكبر خمسة بنوك في كيان الاحتلال، بزيادة مخصصات خسائر الائتمان للشركات الصغيرة بنحو ثمانية أضعاف مقارنة بالعام الماضي، وفق معلومات الوكالة.

ورأى خبراء اقتصاديون، أن جزء كبير من هذا الانهيار الحاصل في الاقتصاد الإسرائيلي، سببه حظر اليمن مرور السفن الإسرائيلية من البحر الأحمر ومضيق باب المندب، والذي أدى إلى إغلاق ميناء إيلات، أهم وأبرز الموانئ الإسرائيلية، بفعل عزوف شركات الشحن عن الميناء وتغيير وجهتها.

مشيرين إلى أن استهداف اليمن للملاحة الإسرائيلية، يدفع عدد من الشركات الغربية العاملة في مجال الاستيراد والتصدير في كيان الاحتلال، إلى وقف أعمالها.

ynp

تحليل يرصد ما سيحدث للاقتصاد الإسرائيلي إذا واصلت القوات اليمنية عملياتها في البحر الأحمر

YNP – ترجمة عرب جورنال –

نشرت صحيفة سبوتنيك تحليلا حول استمرار القوات اليمنية في إغلاق البحر الأحمر امام السفن الإسرائيلية وتداعياتها  .

وجاء في المقال: رصد تحليل نشرته صحيفة “معاريف” الإسرائيلية،  التداعيات المتوقعة لإغلاق جماعة “أنصار الله” للبحر الأحمر أمام السفن الإسرائيلية.

وقال الدكتور إيل بينكو، وهو ضابط كبير سابق في الجيش الإسرائيلي وخبير في الاستخبارات والسايبر والأمن القومي، إن “الحوثيين يملكون ذراعًا بحريًا متطورًا، يتضمن قدرات كوماندوز بحرية، وطائرات دون طيار، وسفن “انتحارية” مسيّرة، ومجموعة من الصواريخ الساحلية يصل مداها إلى 300 كيلومتر “.

وتابع: “يتمتع الذراع البحري للحوثيين بنشاط عملياتي واسع النطاق، وفي العقد الماضي نفذ هجمات ضد السفن الحربية لمصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وحتى ضد البحرية الأمريكية. وتقع القواعد البحرية للحوثيين في منطقة تعرف بـ “النقطة الخانقة”، وهي منطقة يتم فيها تنفيذ جزء كبير من عمليات النقل البحري، والتي قد يؤثر تعطيلها على الاقتصاد العالمي”.

ولفت إلى أن نحو 12 في المئة من التجارة البحرية بين أوروبا وآسيا تمر عبر مضيق باب المندب، وسيكون لإغلاقهما تأثير على الاقتصاد العالمي، وسيضر بسلسلة التوريد العالمية، ويتسبب في ارتفاع أسعار التأمين والنقل البحري، ونتيجة لذلك ارتفاع أسعار السلع المختلفة. وتقدر تكلفة عرقلة المضيق للاقتصاد العالمي بـ 9.6 مليار دولار يوميا.

واعتبر أن تحويل شركة الملاحة الإسرائيلية “زيم” طرق إبحارها من وإلى آسيا، ودوران سفنها حول أفريقيا لهذا الغرض “يعني أنه تم تمديد مسارات الإبحار لمدة 30 إلى 50 يومًا، الأمر الذي سيؤثر بشكل كبير على أسعار المنتجات في إسرائيل ومواعيد تسليمها، ما يمثل ضربة مباشرة للاقتصاد الإسرائيلي”.

وختم بالقول: “إذا واصل الحوثيون عملياتهم الهجومية في البحر الأحمر، فمن المرجح أن نشهد مشاركة عسكرية هجومية متزايدة في المنطقة من قبل الولايات المتحدة وربما سفن أخرى تابعة لحلف شمال الأطلسي، والمملكة العربية السعودية ومصر، لأن التهديد الذي يواجه طريق التجارة في البحر الأحمر يمثل بالنسبة لهم تهديدًا اقتصاديًا وأمنيًا لا يطاق”.

و الأحد، أعلنت “أنصار الله” استهداف سفينتين إسرائيليتين في باب المندب، هما السفينة “يونتي إكسبلورر”، والسفينة “نمبر ناين”، بصاروخ بحري وطائرة مسيرة، بعد رفض السفينتين رسائل تحذيرية وجهتها القوات البحرية للجماعة.

وتوعدت جماعة “أنصار الله” باستمرار منع السفن الإسرائيلية من الملاحة في البحرين الأحمر والعربي، حتى تتوقف عمليات الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأعلنت جماعة “أنصار الله”، يوم 19 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، الاستيلاء على سفينة الشحن “جالاكسي ليدر” المملوكة لرجل أعمال إسرائيلي في البحر الأحمر، واقتيادها إلى الساحل اليمني، تضامنًا مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وفي العاشر من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أعلن زعيم “أنصار الله”، عبد الملك الحوثي، أن جماعته ستشارك بهجمات صاروخية وجوية و”خيارات عسكرية أخرى” إسنادًا لـ “فصائل المقاومة الفلسطينية” في مواجهة الجيش الإسرائيلي بقطاع غزة، حال تدخل أمريكا عسكريًا بشكل مباشر في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

  • نقلا عن عرب جورنال

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

الرئيس الإيراني: بلادنا على استعداد تام لتعزيز وتعميق العلاقات مع باكستان

RT : أعرب الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي عن استعداد بلاده التام لتعزيز وتعميق العلاقات الثنائية …