السيسي : حدود 67 هي الحل ..و صحيفة إسرائيلية : هل ينهي اقتراح السيسي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي؟

 RT :

السيسي : حدود 67 هي الحل

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن استقرار وأمن المنطقة يرتبطان بشكل أساسي بالاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأوضح السيسي خلال استقباله كاتالين نوفاك رئيسة هنغاريا في زيارتها الأولى لمصر الجهود المصرية منذ بداية الأزمة وحتى التوصل للهدنة الإنسانية في قطاع غزة، مشددا على أهمية التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، وإدخال أكبر قدر ممكن من المساعدات الإغاثية إلى أهالي القطاع بما يلبي احتياجاتهم المعيشية ويحد من حجم المعاناة الإنسانية الهائلة التي يشهدونها، مع ضمان عدم امتداد الصراع إلى الضفة الغربية.

ومن جانبها، ثمنت رئيسة هنغاريا الدور المصري في صون الاستقرار والسلام بالشرق الأوسط معربة عن تقدير بلادها لجهود مصر سواء في العمل الدؤوب على تسوية أزمات المنطقة أو على المستوى الدولي في مختلف المحافل ذات الصلة.

واتفق الجانبان على ضرورة العمل على التهدئة، وإدانة استهداف المدنيين، مع رفض التهجير القسري والتشديد على أهمية عدم توسع الصراع إقليميا.

المصدر: RT

صحيفة إسرائيلية : هل ينهي اقتراح السيسي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي؟

 علقت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، على حديث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، يوم الجمعة الماضية، حيث وصفته أنه مثير للاهتمام بسبب الطريقة التي يعتقد أنها يمكن أن تنهي الصراع.

وقالت الصحيفة في تقريرها أن السيسي أوضح الشروط التي سيتم بموجبها إقامة الدولة الفلسطينية في المستقبل.

وقال السيسي إن “الحل الوحيد لهذا الصراع هو إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط 1967″، لافتا إلى “أننا مستعدون لنزع سلاحها، وأن يكون هناك ضمانات لذلك في شكل قوات من حلف شمال الأطلسي، وقوات من الأمم المتحدة، وقوات من دول عربية، وقوات أمريكية. أي شيء يريدونه”.

وهنا قالت معاريف إن هذا التصريح يأتي بعد أن اتخذ الرئيس المصري موقفا متشددا بشأن هجرة المواطنين من غزة إلى مصر بسبب الحرب، حيث قال السيسي، الشهر الماضي، إن “تهجير الفلسطينيين من غزة إلى مصر سيتبعه تهجير الفلسطينيين من الضفة الغربية إلى الأردن. نحن نرفض تهجير الفلسطينيين من أراضيهم. ما يحدث الآن في غزة هو محاولة لدفع المواطنين للجوء والهجرة إلى مصر”.

وقال الرئيس أيضًا: “إذا كانت هناك فكرة للتهجير، فلماذا لا يتم نقل الفلسطينيين إلى النقب؟ لا نريد أن تصبح سيناء قاعدة لشن عمليات إرهابية ضد إسرائيل. استمرار العمليات العسكرية الحالية في غزة ستكون لها عواقب قد تخرج عن نطاق السيطرة وتهدد بتوسيع الصراع”.

المصدر: معاريف

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

إعلام عبري: صاروخ من لبنان أخرج أحد أهم المصانع في إسرائيل عن الخدمة

RT : أفادت وسائل إعلام عبرية اليوم الأربعاء، بإصابة مصنع تعبئة فواكه في بلدة ميتولا …