يهود الهند في قلب أعمال العنف.. تعمّق جذور الكراهية ومن تبقى يهاجر لإسرائيل

الخليج الجديد :

يهود الهند في قلب أعمال العنف.. تعمّق جذور الكراهية ومن تبقى سيسعى لإسرائيل

المستقبل قاتم، ويعتقد أن من تبقى من أبناء هذه القبيلة سيسعون للمجيء إلى إسرائيل.

منذ أواخر التسعينيات، تم نقل مجموعات من أبناء بني مناشيه إلى إسرائيل، حيث تحولوا رسميًا إلى الدين اليهودي واستقروا فيها.

“تعمقت جذور الكراهية. السلام بعيد المنال، ومعظم هؤلاء الخمسة آلاف لديهم أقارب هنا في إسرائيل، لذا فمن الطبيعي أن يسعى الناس للحصول على الأمان”.

اضطُر أفراد قبيلة يهودية شمال شرق الهند للفرار من أعمال العنف الإثنية التي خلّفت قتيلًا واحدًا، على الأقل، بينهم، وشهدت إحراق عدد من معابدهم وقراهم.

اندلع النزاع لعدة أسباب، بما فيها التنافس على الأراضي والوظائف العامة. وألقى كلا الجانبين باللوم على الدولة الهندية وحكومة الولاية لفشلهما في وقف العنف.

يتناقل بنو مناشيه روايات تتحدث عن نزوح أبناء هذه الجماعة، على مدى قرون، عبر بلاد فارس وأفغانستان والتيبت والصين، مع مواصلة التزامهم بممارسات دينية يهودية معينة، مثل الختان.

* * *

نيودلهي: اضطُر المئات من أفراد قبيلة يهودية في ولاية مانيبور في شمال شرق الهند إلى الفرار، خلال شهور، من أعمال العنف الإثنية التي خلّفت قتيلًا واحدًا، على الأقل، بينهم، وشهدت إحراق عدد من معابدهم وقراهم.

قال لالام هانغشينغ، رئيس مجلس قبيلة بني مناشيه، لوكالة فرانس برس إن عددًا من قراهم “دمرت تماماً”، كما تعرض معبدان يهوديان للدمار، وتأكد مقتل شخص من أبناء هذه القبيلة، التي تعد 5000 فرد، منذ اندلاع القتال في ولاية مانيبور، في أيار/مايو.

تقول مجموعة بني مناشيه إنها واحدة من القبائل العشر، أو الأسباط العشرة، المفقودة التي كانت تنتمي إلى إسرائيل، ونفاها الآشوريون، عام 720 قبل الميلاد.

لكن هذه المجموعة تنتمي أيضًا إلى مجموعة كوكي العرقية الأوسع، التي تخوض في مانيبور مواجهات، منذ أيار/مايو، مع أغلبية ميتي، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 120 شخصًا.

اندلع النزاع لعدة أسباب، بما فيها التنافس على الأراضي والوظائف العامة. وألقى كلا الجانبين باللوم على الدولة الهندية وحكومة الولاية لفشلهما في وقف العنف.

يشكل الكوكي، وغالبيتهم من المسيحيين، نحو 16% من سكان مانيبور، البالغ عددهم 2,8 مليون نسمة، وفقًا لآخر تعداد سكاني أجري في الهند، في عام 2011 . أما جماعة الميتي، فمعظم أفرادها من الهندوس.

وعلى الرغم من أنهم يشكلون جماعة صغيرة، كان بني مناشيه الأكثر تضررًا نسبيًا جراء أعمال العنف.

قال هانغشينغ، الذي انتقل إلى مدينة بنغالور جنوب الهند، بعد أن دُمر منزله في مانيبور، إن “من بين 5000 من أبناء بني مناشيه، تقديري أن نصفهم على الأقل تضرروا على نحو خطير”.

وأضاف: “كثيرون منهم يعيشون في ملاجئ.. إنهم قلقون حيال ما ينتظرهم”.

وقال هانغشينغ، وهو موظف حكومي متقاعد، إن رجلاً من بني مناشيه قُتل خلال “أعمال الشغب”، وأصيب آخرون، لكن عدد القتلى قد يكون أعلى بكثير. وأضاف: “عندما يُقتل أحد أبناء أقلية الكوكي، فإنهم لا يذكرون إن كان يهوديًأ”.

أقامت جماعة كوكي، يوم الخميس، نصبًا تذكاريًا لضحايا الاضطرابات، وتعتزم تنظيم مراسم دفن جماعي قريبًا، سيشارك فيها ممثل عن بني مناشيه إلى جانب القساوسة المسيحيين.

لكن الميتي عارضوا تنظيم هذه المراسم، وهذا أدى إلى مواجهة، الخميس، بين أفراد من هذه الأغلبية وقوات الأمن بالقرب من عاصمة الولاية امفال.

تائهون

يتناقل بنو مناشيه روايات، منذ القدم، تتحدث عن نزوح أبناء هذه الجماعة، على مدى قرون، عبر بلاد فارس وأفغانستان والتيبت والصين، مع مواصلة التزامهم بممارسات دينية يهودية معينة، مثل الختان.

في الهند عمل مبشرون مسيحيون على إقناعهم باعتناق المسيحية في القرن التاسع عشر، لكنهم تعرفوا من خلال قراءة الإنجيل على قصص تروي تقاليدهم أقنعتهم بأنهم ينتمون بالفعل إلى اليهودية.

منذ أواخر التسعينيات، تم نقل مجموعات من أبناء بني مناشيه إلى إسرائيل، حيث تحولوا رسميًا إلى الدين اليهودي واستقروا فيها.

قال هانغشينغ، البالغ من العمر 65 عاماً، والأمين العام لتحالف شعب الكوكي، وهو حزب سياسي في مانيبور، إن ما يحدث في الولاية هو “نزاع إثني”، وليس هجمات معادية للسامية.

قال: “معظم الناس لا يعرفون حتى بوجودنا هنا حيث يُنظر إلينا على أننا جزء من مجتمع الكوكي. يمكن القول إننا ضحايا جانبيون”.

لكنه أشار إلى أن بعض الغوغاء هتفوا بشعارات ضدهم على وجه التحديد بقوله إن “بعض الشعارات تقول.. إننا لا ننتمي إلى هذا المكان، وإننا يهود تائهون يجب أن نعود إلى إسرائيل”.

السلام بعيد المنال

قال إسحق ثانغجوم، مدير مشروع منظمة ديغل مناشيه لدعم المجتمع، ومقرها في إسرائيل، إن المنظمة تعمل على تقديم المساعدات لما بين 650 و700 شخص.

وقال ثانغجوم، الذي وُلد في مانيبور لكن يعيش اليوم في إسرائيل: “هؤلاء هم أشخاص نزحوا من قراهم، وليس لديهم مكان يأويهم بعد أن خسروا ممتلكاتهم وفقدوا وظائفهم ودُمرت منازلهم”.

آساف رنتلي، البالغ من العمر 31 عامًا، هو طالب دكتوراه في علم الاجتماع، وأحد أبناء بني مناشيه. قال رنتلي المقيم في ولاية ميزورام المجاورة، حيث تطوع لمساعدة النازحين بسبب القتال: “هرب الناس ولم يتمكن معظمهم من حمل أي شيء عدا عن الملابس التي كانوا يرتدونها”.

بدأ رنتلي بمساعدة النازحين من خلال توفير الخبز والشموع حتى يتمكن الناس من إقامة مراسم يوم السبت. ولكن بعد تلقي أموال تم جمعها في إسرائيل، يقوم الآن بتوزيع الأرز وزيت الطهي أيضًا عليهم.

قال ثانغجوم إن المستقبل قاتم، ويعتقد أن من تبقى من أبناء هذه القبيلة سيسعون للمجيء إلى إسرائيل.

وقال “تعمقت جذور الكراهية. السلام بعيد المنال، ومعظم هؤلاء الخمسة آلاف لديهم أقارب هنا في إسرائيل، لذا فمن الطبيعي أن يسعى الناس للحصول على الأمان”.

وبالمثل قال هانغشينغ إن الكثيرين يتحدثون عن المغادرة إلى إسرائيل، رغم أن العديد منهم فقدوا وثائق هويتهم عندما أحرقت منازلهم. ولكنهم “يأملون في أن يتمكنوا من الذهاب إلى إسرائيل، حيث قد يتمكنون من إعادة بناء حياتهم”.

 

المصدر | فرانس برس

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

الأرجنتين تصنف حماس “جماعة إرهابية” وتأمر بتجميد أصولها المالية

الأرجنتين تصنف حماس “جماعة إرهابية” وتأمر بتجميد أصولها المالية صنفت الأرجنتين السبت، حركة حماس “منظمة …

اترك تعليقاً