تقارير : روسيا تعرقل صفقة قمح إلى مصر وتطلب سعرا أعلى للطن

 الخليج الجديد :

عرقلت الحكومة الروسية صفقة بيع قمح كبيرة إلى مصر، التي تعد واحدة من أكثر الدول استيرادا له في العالم، بسبب رغبة موسكو في البيع للقاهرة بأسعار أعلى.

وتسبب الاعتراض الروسي في تعطيل مناقصة أجرتها القاهرة، الثلاثاء الماضي، وفازت بها شركة “أجريك” الروسية، حيث كانت تستعد لتوريد طن القمح مقابل 229 دولارا، لكن السلطات في موسكو تريد تطبيق حد أدنى لسعر صادراتها عند 240 دولاراً، وفقا لما ذكرته “الشرق بلومبرج”.

وتدرس الشركة سحب عرضها الفائز بالمناقصة، بعد فشلها في الحصول على موافقة وزارة الزراعة الروسية، بسبب هذه التطورات.

وأوضح التقرير أن جهة الشراء الحكومية في مصر (الهيئة العامة للسلع التموينية) لم تؤكد حتى الآن نتائج مناقصة الثلاثاء رسميّاً، رغم أنها اعتادت تأكيد نتائج المناقصات رسميّاً، ما يشير إلى عرقلة الأمر.

 

 

وفي وقت سابق نشرت صحيفة “فيدوموستي” الروسية اليومية تقريراً قال إن وزارة الزراعة أوصت بألا يبيع المصدرون القمح في السوق الدولية بأقل من 240 دولاراً للطن.

والخميس، قال مسؤول حكومي كبير لـ”رويترز”، إن مصر لن تحقق المستوى المستهدف من مشتريات القمح المحلية، وهو 4 ملايين طن خلال الموسم الحالي الذي يوشك على الانتهاء.

وعادة ما تشتري الحكومة المصرية القمح من أبريل/نيسان إلى يوليو/تموز.

وأظهرت وثائق وزارة التموين أن الحكومة اشترت 3.15 مليون طن حتى السابع من يونيو/حزيران، انخفاضا من 3.58 مليون في اليوم نفسه من العام الماضي.

واشترت الحكومة ما مجموعه 4.2 مليون طن العام الماضي، من هدف لا يقل عن 6 ملايين.

وتُعتبر مصر مستورداً رئيسياً للقمح من روسيا، وتعاني القاهرة من تراجع على قدراتها الاستيرادية، بسبب تذبذب المعروض منذ اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، وأزمة نقص العملة الصعبة التي تعاني منها الدولة الشرق أوسطية.

 

 

وكانت القاهرة تعتمد على استيراد القمح بشكل أساسي من روسيا وأوكرانيا، لكن الحرب بين الأخيرتين أثرت على الإمدادات.

وكان وزير التموين المصري علي المصيلحي اعترف، في مايو/أيار الماضي، بأن البلاد بدأت تؤخر عمليات دفع مشترياتها الكبيرة من القمح، تحت ضغط نقص العملة الصعبة.

وقال المصليحي إن الهيئة الحكومية المسؤولة عن شراء الحبوب تؤخر فتح خطابات اعتماد لسداد واردات القمح لتخفيف الضغوط المالية الناجمة عن نقص العملة الأجنبية، وفقا لما نقلت عنه “رويترز”.

وتستهلك مصر سنويا قرابة 22 مليون طن من القمح، فيما تعتبر مستوردا رئيسا له بأكثر من 13 مليون طن سنويا.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

شاهد.. الإعلام الأمريكي يتداول صورا لمطلق النار على ترامب ويحدد هويته (صور وفيديوهات)

RT : تداولت وسائل إعلام صورا قالت إنها لـ توماس ماثيو كروكس، المشتبه بأنه أطلق …

اترك تعليقاً