أحداث حوارة.. جرائم غير مسبوقة للمستوطنين تفجر غضبا واسعا (فيديو وصور)

 الخليج الجديد :

أثارت جرائم المستوطنين الإسرائيليين والاعتداء غير المسبوق على منازل ومركبات الفلسطينيين في بلدة حوارة جنوبي نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، غضبا عارما بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

والأحد أفادت مصادر فلسطينية، بأن المستوطنين حرقوا نحو 20 منزلاً بشكل كامل في بلدة حوارة، إضافة إلى إحراق 15 سيارة فلسطينية، كما منعوا سيارات الإسعاف من الوصول إلى منزل به حالات اختناق في البلدة.

وذكرت المصادر أن ألسنة اللهب والدخان تصاعدت في سماء بلدة حوارة بنابلس، بعد الاعتداءات التي نفذها المستوطنون بالبلدة، وما تخللها من عمليات حرق.

 

 

وكان وسم #حوارة من الأعلى تغريدا على منصة “تويتر”، بالنظر إلى حجم الاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين وإحراق عشرات المركبات.

وقال أمين سر حركة فتح في حوارة، كمال عودة، إن خسائر المواطنين في حوارة جراء اعتداءات المستوطنين تقدر بأكثر من 3-4 مليون شيكل (نحو مليون دولار).

وأضاف عودة في حديث لإذاعة صوت فلسطين” الرسمية: “المستوطنون استهدفوا 110 منازل ومنشآت بين حرق وتكسير، وحرق وتكسير سيارات أغلبها جديدة”.

والاثنين، قال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية في جلسة للحكومة: “سنقوم بتشكيل لجنة وزارية من وزارة الحكم المحلي والمالية ومحافظ نابلس، للوقوف على الأضرار التي لحقت بأهلنا في نابلس بعد اعتداءات المستوطنين لغرض المساهمة في تعويضهم”.

ومنعت قوات الاحتلال الإسرائيلي الثلاثاء الفلسطينيين من فتح محالهم التجارية في حوارة في ظل إغلاق تفرضه على البلدة بذريعة البحث عن منفذي عملية إطلاق نار أدت لمقتل مستوطنين.

وغردت الصحفية الفلسطينية نجوان سمري قائلة: “المستوطنون يحرقون كل شيء في حوارة”.

وقال الناشط القطري جابر الحرمي معلقا على صورة للأضرار الناجمة عن الاعتداءات الإسرائيلية: “هذا ليس من زلزال ترکیا.. هذا جزء من عمليات الحرق والتخريب والتدمير الذي قام به قطعان المستوطنين ضد ممتلكات الفلسطينيين في بلدة حوارة جنوب نابلس في فلسطين بحماية قوات الاحتلال”.

وقال وليد زاهر عبر حسابه في تويتر: “الاحتلال يتجاوز كل الخطوط الحمر ويدوس كل المواثيق الاممية في ظل فرجة عربية مخجلة….؟”.

وقال الصحفي الجزائري محمد دخوش: “المستوطنون بقبيح فِعالهم هم إفراز طبيعي لسياسات كيان متطرف.. لا نامت أعين المطبعين”.

وقال الناشط الفلسطيني أدهم أبو سلمية: “هؤلاء (الإسرائيليون) الذين يحاول العالم إقناعنا أنهم مدنيين وأبرياء مثلنا!!! هكذا ترك المستوطنون بلدة حوارة جنوب نابلس، بعد أن عاثوا فيها دماراً وخرابًا”.

وقال الرياضي الجزائري حفيظ الدراجي: “بلدة حوارة وقرى نابلس تستباح وتحترق وتختنق و تستشهد وتستغيث. يتم حرق بيوت الفلسطينيين من قبل قطعان المستوطنين”.

وقال الإعلامي الفلسطيني تامر المسحال: “مستوطنون مجرمون يهاجمون منازل الفلسطينيين في حوارة ويحرقون ممتلكات ومحال وأراض زراعية .. لطفك يارب”.

وتشهد الضفة الغربية تصعيدا كبيرا حيث استشهد 66 فلسطينيا على يد قوات الاحتلال ومستوطنيه، مقابل مقتل 14 إسرائيليا في عمليات نفذها فلسطينيون منذ مطلع عام 2023.

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

“اقرأوه لتفهموه”.. “إيسيسكو” تطلق مبادرة ردا على تكرار حرق نسخ المصحف

RT : أطلقت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”، يوم الخميس، مبادرة “اقرأوه لتفهموه”، …