الأربعاء.. الرئيس الصيني يبدأ زيارة للسعودية يتخللها لقاءات مع قادة عرب … والبيت الأبيض يعلق

الخليج الجديد :

الأربعاء.. الرئيس الصيني يبدأ زيارة للسعودية يتخللها لقاءات مع قادة عرب

يبدأ الرئيس الصيني “شي جينبينج” زيارة للسعودية، الأربعاء، تستمر 3 أيام، هي الأولى له إلى أكبر دولة مصدّرة للنفط في العالم منذ العام 2016، حسبما أفادت الثلاثاء وكالة الأنباء السعودية الحكومية.

وسيعقد الرئيس الصيني لقاءات مع العاهل السعودي الملك “سلمان بن عبدالعزيز” ونجله ولي العهد الأمير “محمد بن سلمان”، على أن يشارك أيضا في قمتين خليجية صينية، وعربية صينية يحضرهما قادة دول المنطقة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن الزيارة تأتي “بدعوةٍ كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (…) وتعزيزاً للعلاقات التاريخية والشراكة الاستراتيجية المتميزة التي تجمع المملكة العربية السعودية بجمهورية الصين الشعبية”.

وخلال القمتين مع الزعماء العرب، سيتم مناقشة “سبل تعزيز العلاقات المشتركة في كافة المجالات، وبحث آفاق التعاون الاقتصادي والتنموي”، وذلك “انطلاقاً من العلاقات المتميزة التي تربط دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والدول العربية” مع الصين، وفقا للوكالة.

 

 

وتأتي هذه الزيارة بينما تشهد العلاقات السعودية الامريكية توترا إثر قرار المملكة خفض إنتاج النفط من خلال تحالف “أوبك بلاس”. واعتبر البيت الأبيض قرار الكارتل النفطي الذي تقوده السعودية اصطفافا إلى جانب روسيا في حرب أوكرانيا. وهو أمر رفضته السعودية.

وكان الرئيس الصيني، الذي ثبّته الحزب الشيوعي الصيني في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في منصبه لفترة ثالثة كأمين عام له، زار المملكة عام 2016.

والشهر الماضي، قال القنصل الصيني العام في دبي “لي شيوي هانج” في تصريحات نُشرت على موقع القنصلية إن الزيارة “حدث كبير لتحسين (..) العلاقات الصينية العربية وعلامة بارزة في تاريخ العلاقات الصينية العربية”.

 

المصدر | أ ف ب

هل تمثل تحديا لبلاده؟.. البيت الأبيض يعلق على زيارة رئيس الصين المرتقبة إلى السعودية

 هل تمثل تحديا لبلاده؟.. البيت الأبيض يعلق على زيارة رئيس الصين المرتقبة إلى السعودية

جاء ذلك في معرض رد كيربي في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، على سؤال عما إذا كانت زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى السعودية تعد تحديا مباشرا للمصالح الأمريكية في المنطقة، خاصة بعد تصريحات الرئيس جو بايدن بأن بلاده لن تنسحب من المنطقة وتترك فراغا تملأه الصين أو روسيا.

وقال كيربي إن “القادة الأجانب، كما تعلمون، يسافرون حول العالم ولديهم علاقات ثنائية”.

وأضاف: “لم نطلب أبدا من أي دولة الاختيار بين الولايات المتحدة والصين. لذا، إذا أراد أصدقاؤنا وشركاؤنا في الشرق الأوسط مقابلة الرئيس شي جين بينغ والتحدث معه حول مجموعة من القضايا، فمن المؤكد أن هذا حقهم ونحن نحترم ذلك”.

وأوضح كيربي أن ما تركز عليه الولايات المتحدة هو “علاقاتها ومصالحها الأمنية في الشرق الأوسط، على المستوى الثنائي ومتعدد الأطراف”.

وأشار كيربي إلى زيارة بايدن للسعودية في يوليو الماضي، وقال: “هناك سبب كبير وراء ذهاب الرئيس إلى هناك في الصيف، وسنواصل البقاء على اتصال. هناك الكثير من القضايا في الشرق الأوسط التي تهمنا، وليس فقط أمن الطاقة”.

وذكرت مصادر لشبكة CNN مساء الاثنين، أن الرئيس الصيني سيسافر إلى السعودية الخميس المقبل، في زيارة دولة تستغرق يومين.

المصدر: “سي إن إن”

RT

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

الحوثي يعلق “ساخرا” على تحليق المنطاد الصيني فوق الأراضي الأمريكية

RT : علق القيادي في جماعة “أنصار الله” الحوثية في اليمن محمد علي الحوثي، على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *