لإنهاء التوتر.. إسرائيل تدرس إقامة نصب تذكاري لجنود مصريين قتلوا بحرب النكسة

الخليج الجديد :

أفادت قناة “كان” العبرية بأن إسرائيل تدرس إقامة نصب تذكاري لمقاتلي الكوماندوز المصريين الذين أحرقوا ودفنوا في مقبرة جماعية قرب مدينة القدس في حرب النكسة عام 1967، وذلك في بادرة تهدف لتحسين العلاقات المتوترة بين الجانبين.

وقالت القناة التابعة لهيئة البث الإسرائيلية الرسمية، في نشرتها الرئيسية، الإثنين، إن العلاقات بين القاهرة وتل أبيب شهدت فتورا بعد الكشف عن إحراق الجيش الإسرائيلي جنود كوماندوز مصريين أحياء ودفنهم في مقبرة جماعية قرب القدس دون علامات خلال الحرب التي مضى عليها 55 عاما.

وأضافت: “تدرس إسرائيل إقامة نصب تذكاري لجنود الكوماندوز المصريين على أراضيها، بعدما أغضبت هذه المسألة القاهرة، وفي المحادثة الأولى بين رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته يائير لابيد، طلب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي توضيحات حول هذه القضية”.

 

 

وتابعت القناة: “ردا على ذلك قام لابيد بتكليف سكرتيره العسكري للبحث في الموضوع بشكل عميق. وبعد مناقشات جرت مؤخرا، أشارت إسرائيل إلى أنها مستعدة أن تدرس بشكل إيجابي إقامة نصب تذكاري”.

ومن المتوقع أن يصل إلى إسرائيل وفد مصري، الأسبوع المقبل، للوقوف على ما توصل إليه الجانب الإسرائيلي، بحسب المصدر نفسه.

 

 

وفي يوليو/تموز الماضي، كشفت وسائل إعلام عبرية عن إحراق الجيش الإسرائيلي لنحو 20 مقاتلا مصريا من القوات الخاصة (كوماندوز)، بينما كانوا أحياء خلال حرب 1967، ليتم دفنهم في مقبرة جماعية في القدس دون أي علامات، بمخالفة لقوانين الحرب ودون الإعلان عن قتلهم.

وتسببت هذه القضية بأزمة في العلاقات بين الجانبين، ما دفع تل أبيب إلى إرسال وفودا في أكثر من مرة إلى القاهرة بهدف وضع حد للتوتر الحاصل.

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

الحوثي يعلق “ساخرا” على تحليق المنطاد الصيني فوق الأراضي الأمريكية

RT : علق القيادي في جماعة “أنصار الله” الحوثية في اليمن محمد علي الحوثي، على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *