إعلام عبري : أزمة بين القاهرة وتل أبيب بسبب عرقلة سفر المصريين لإسرائيل

الخليج الجديد :

كشفت وسائل إعلام عبرية، الثلاثاء، عن أزمة بين القاهرة وتل أبيب إثر تقارير عن عرقلة مصر سفر مواطنيها إلى إسرائيل ووضع قيود كبيرة عليهم.

وذكرت هذه الوسائل بينها صحيفة “يسرائيل هيوم”، والقناة السابعة، أن مصر تمنع عمليا مواطنيها من زيارة إسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية، على الرغم من وجود معاهدة “كامب ديفيد” للسلام بين الجانبين.

وقالت “يسرائيل هيوم” في صدر صفحتها الأولى، إن القاهرة تضع صعوبات جمة على المواطنين الراغبين في زيارة إسرائيل، بطريقة تجعل عملية السفر مستحيلة.

وأشارت إلى أن مواطنين مصريين تحدثوا مع مسؤولين إسرائيليين في مؤتمر المناخ (كوب27) الذي انعقد مؤخرا في مصر، واشتكوا من إجراءات تصعب زيارة إسرائيل بطريقة تتجاوز بكثير إصدار تأشيرة عادية، وهو أمر مألوف لدى بعض دول العالم.

 

 

من جهتها، نقلت القناة السابعة الإسرائيلية شهادات لمصريين حول منع القاهرة لمواطنيها من زيارة تل أبيب، فقد تحدث أحد المشاركين المصريين لمسؤول إسرائيلي لم تكشف القناة عن اسمه قائلا: “المواطن المصري الذي يرغب في زيارة إسرائيل يجب أن يقدم سببًا للزيارة”.

وأضافت: “حتى في هذه الحالة فليس من المؤكد على الإطلاق أن تتم الموافقة عليه، وحتى لو حصل على إذن بالسفر إلى إسرائيل، يقال له إنه سيضع نفسه على قائمة المراقبة الخاصة بأجهزة الأمن المصرية”.

وتابعت القناة العبرية، أنه “في ظل هذه الظروف، فلا عجب أن السياح ورجال الأعمال والزوار المصريين لا يأتون إلى إسرائيل على الإطلاق”.

واستطردت: “إذا أصبحت كلمة الزيارة معروفة في إحدى الدول العربية الأخرى التي ليس لها علاقات مع إسرائيل، فسيكون من الصعب جدًا على من زار إسرائيل دخول تلك الدول العربية، وينطبق الشيء نفسه على إيران وأفغانستان ودول إسلامية أخرى”.

 

 

واعتبرت التقرير الإسرائيلي، أن القيود غير العادية التي فرضها المصريون على زياراتهم لإسرائيل تتعارض على ما يبدو مع اتفاقية السلام بين الدولتين.

ولفت إلى أن الأحاديث مع العرب في إسرائيل تكشف أن هذه ليست سياسة جديدة، وهي مألوفة لمن لهم أقارب أو معارف في مصر. فهؤلاء لا يستطيعون القدوم إلى إسرائيل حتى لو كانت لديهم الوسائل والرغبة في ذلك.

وأوضحت القناة السابعة أن المسيحيين الأقباط الذين يبلغ عددهم حوالي 16 مليونا من أصل حوالي 110 ملايين مصري، يتمتعون بإعفاء من هذه السياسة ويمكنهم زيارة إسرائيل بسهولة أكبر لأسباب دينية ولأغراض الحج.

وأكد التقرير أن حظر السفر إلى إسرائيل يؤثر على العلاقات بين الدولتين وعلى نطاق النشاط الاقتصادي بين إسرائيل ومصر.

 

 

ويشير الإعلام العبري إلى أن حجم التبادل التجاري بين إسرائيل ومصر هو مبلغ صغير نسبيا حيث يبلغ حوالي 100 مليون دولار سنويا، وذلك على الرغم من حقيقة أن اتفاقية السلام بين البلدين قد تم توقيعها بالفعل منذ أكثر من 40 عامًا.

ووقعت مصر وإسرائيل اتفاقية سلام في 26 مارس/آذار 1979، بمنتجع “كامب ديفيد” بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

أمير قطر يستقبل الرئيس الإماراتي في أول زيارة منذ المصالحة الخليجية

الدوحة- “القدس العربي”: وصل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات، إلى العاصمة القطرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *