آلاف المستوطنين يقتحمون البلدة القديمة في الخليل ويعتدون على الفلسطينيين وممتلكاتهم- (صور وفيديو)

القدس العربي :

الخليل: أصيب عشرات الفلسطينيين بجروح ورضوض، السبت، جراء اعتداءات نفذها مستوطنون يتقدمهم عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير، خلال احتفالهم بأعياد يهودية في البلدة القديمة بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وقال الناشط في متابعة الانتهاكات الإسرائيلية في محيط المسجد الإبراهيمي عارف جابر إن “آلاف المستوطنين بقيادة بن غفير، اقتحموا البلدة القديمة في الخليل، بحماية من الجيش الإسرائيلي، ونفذوا اعتداءات بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم”.

وأضاف جابر أن “عشرات الفلسطينيين أصيبوا بجروح ورضوض عقب الاعتداء عليهم من قبل المستوطنين والجنود بالضرب والحجارة والزجاجات الفارغة، في أنحاء متفرقة من حارات البلدة القديمة”.

وأردف أن “الجيش الإسرائيلي اعتقل عددا من الفلسطينيين في حارة جابر، كما اعتدى المستوطنون على المحال التجارية والمنازل والمركبات”، واصفا الأوضاع في الخليل بأنها “مزرية جداً”.

وأوضح أن “آلاف المستوطنين وصلوا إلى المدينة واقتحموا منذ الليلة الماضية البلدة القديمة بمناسبة الاحتفال بـ سبت سارة” وهو من الأعياد اليهودية.

وتوقع جابر أن تنتهي الاحتفالات التي يقيمها المستوطنون بمناسبة أعيادهم مساء السبت.

وأقام الجيش الإسرائيلي عددا من الحواجز والسواتر الحديدية وانتشر بكثافة في محيط البلدة القديمة في وقت سابق لتأمين اقتحامات المستوطنين.

ومساء الجمعة، أغلق الجيش الإسرائيلي المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل، فيما انتشر آلاف المستوطنين داخله وفي محيطه.

ويقع المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل الخاضعة لسيطرة الاحتلال، ويسكنها نحو 400 مستوطن يحرسهم حوالي 1500 جندي إسرائيلي.

ومنذ عام 1994، قسمت إسرائيل المسجد بواقع 63 بالمئة لليهود، و37 بالمئة للمسلمين، عقب مذبحة ارتكبها مستوطن أسفرت عن استشهاد 29 مصليا.

كما قُسّمت المدينة بحسب اتفاق الخليل في 17 يناير/ كانون الثاني 1997 بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، إلى منطقتي H1 وH2، أعطيت إسرائيل بموجبه سيطرة كاملة على البلدة القديمة وأطرافها.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بتشكيل الحكومة بنيامين نتنياهو، توصل وزعيم حزب “القوة اليهودية” اليميني المتطرف بن غفير إلى اتفاق أولي لتعزيز الاستيطان بالضفة الغربية.

 

 

 

 

 

(الأناضول)

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

هآرتس: الحرم في مرمى “غض البصر”.. ونتنياهو للمليار مسلم: لا أعصي بن غفير

القدس العربي : بعد أن نجح في تحويل وزارة الأمن الداخلي إلى الجهة المسؤولة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *