وثيقة تكشف لقاء سريا جمع وزير خارجية عمان بمسؤول إسرائيلي كبير

 الخليج الجديد :

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، الثلاثاء، النقاب عن لقاء سري جمع مسؤول إسرائيلي كبير بوزير الخارجية العماني “بدر البوسعيدي” لبحث العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون الإقليمي.

وأفاد موقع قناة “i24NEWS” الإسرائيلي بأنه “حصل على وثيقة رسمية لوزارة الخارجية الإسرائيلية تقول إن الاجتماع عقد على هامش منتدى MEDRC في عمان وحضره نائب المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية ورئيس قسم الشرق الشرق الأوسط وشعبة عملية السلام في الوزارة”.

وحسب الوثيقة، قال وزير خارجية عمان، خلال الاجتماع، إن “السلطنة تسعى إلى تمييز نفسها عن دولة الإمارات العربية والبحرين، وبالتالي فإن تقدم مستقبلي في العلاقات يتطلب علاقة منفصلة ومباشرة بين السلطنة وإسرائيل مع التركيز على ثمار السلام الاقتصادي وبما يتماشى مع المبادئ التوجيهية من المملكة السعودية”.

وشدد “البوسعيدي” على أن بلاده تفضل مشاركة نشطة وهادئة في المنطقة، تمكنها من مواصلة الحوار المباشر مع إسرائيل والفلسطينيين.

 

 

وأضافت الوثيقة أنه تم طرح قضية مستقبل فتح الأجواء العمانية مستقبلا أمام الرحلات الجوية الإسرائيلية”، خلال الاجتماع مع الوزير العماني لكن لم يتم إحراز اختراق حتى الآن.

وتابعت: “تعتبر قضية تأمين مرور الطيران الإسرائيلي عبر سماء الخليج أمرا ضروريا للاستفادة من إعلان السعودية عن فتح مجالها الجوي أمام الرحلات الإسرائيلية”.

من جانبها، عرضت إسرائيل على سلطنة عمان الانضمام إلى منتدى النقب والتعاون في عدد من المشاريع الإقليمية مع التركيز على ما يفيد الفلسطينيين، مؤكدة أن مجرد عقد الاجتماعات يمثل تقدما مهما قد يفتح الباب لمزيد من المحادثات رفيعة المستوى في المستقبل القريب.

وختم موقع قناة i24NEWS الإسرائيلي، تقريره، بالقول إن “وزارة الخارجية الإسرائيلية اختارت عدم التعليق على ما ورد”.

 

 

وكان وزير خارجية سلطنة عمان “بدر البوسعيدي”، قد كشف مؤخرا، موقف بلاده “من إقامة علاقات التطبيع مع إسرائيل”، مطالباً بتسوية عادلة للقضية الفلسطينية.

ونقلت صحيفة “لوفيجارو” الفرنسية، عن وزير الخارجية العماني قوله: إن بلاده “أول دولة خليجية تدعم السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ اتفاقية كامب ديفيد عام 1979″، مؤكدا أن “مسقط لن تنضم إلى اتفاقيات إبراهيم، لأنها تفضل المبادرات التي تدعم الشعب الفلسطيني”.

ورأى أن “أي نجاح لاتفاقيات إبراهيم يجب أن يحقق تسوية نهائية ودائمة وعادلة للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين”.

وكان “إلياف بنيامين”، رئيس قسم شؤون الشرق الأوسط وعملية السلام في وزارة الخارجية الإسرائيلية، قال مؤخرا إن سلطنة عمان قد تكون الدولة التالية لتطبيع العلاقات مع بلاده.

 

 

ونقل الموقع الإلكتروني الإسرائيلي i24news، عن “إلياف”، أن بلاده، دائما، ما تصف سلطنة عمان بأنها واحدة من الدول المحتمل استعدادها لإقامة علاقات دبلوماسية مع تل أبيب، بعد ترحيبها بتوقيع اتفاقات التطبيع الأخيرة مع إسرائيل.

وأوضح المسؤول الإسرائيلي بأن بلاده تتحدث مع جميع دول المنطقة، في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبأن إسرائيل تواصل التعاون مع سلطنة عمان، مدعيا أن هناك مشروعا تعاونيا هيدروليكيا بين البلدين، بالاشتراك مع الأردن.

يشار إلى أن كل من الإمارات والبحرين قد وقعتا على اتفاق سلام مع إسرائيل، في الخامس عشر من سبتمبر/أيلول 2020 برعاية أمريكية.

وتلتهما السودان التي وقعت على اتفاق تطبيع مع إسرائيل، أيضا، في الثالث والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه، ثم المغرب في العاشر من ديسمبر/كانون الثاني 2020، وبرعاية أمريكية من الرئيس السابق، “دونالد ترامب”.

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

بوتين ينتقد التعددية الجنسية لدى الغرب ويصفها بالغريبة على الثقافة الروسية: لا يعرفون حتى ما هي الأم

Sputnik :   RT : انتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، التعددية الجنسية لدى المجتمعات الغربية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *