ألمانيا توجه لوفدها في (كوب27) تحذيرا من جواسيس مصر

RT :

حذرت الشرطة الاتحادية الألمانية وفد بلادها في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب27) في مصر من أن أعضاء الوفد قد يكونوا عرضة للتجسس من قبل الأمن المصري.

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني تم إرسالها يوم السبت، حذر مكتب الشرطة الجنائية الألمانية الاتحادية، المندوبين الألمان من “المراقبة العلنية والسرية من خلال التصوير الفوتوغرافي والفيديو” من قبل عملاء مصريين، حسبما قال مصدر نقلاً عن البريد الإلكتروني.

وأشار ذلك المصدر إلى أن التعليقات التي أدلى بها المستشار الألماني أولاف شولتس الأسبوع الماضي بشأن سجل حقوق الإنسان في مصر أثارت خطر المراقبة.
وأكد مسؤولان آخران في ألمانيا وجود التحذير، رغم أنهما أحجما عن الخوض في تفاصيل صياغته المحددة.

ولم تعلّق رئاسة مؤتمر المناخ أو الهيئة العامة للاستعلامات المصرية، التي تنسق العمل مع وسائل الإعلام الأجنبية، على هذه الأنباء حتى الآن، كما رفض متحدث باسم الشرطة الألمانية التعليق.

وقالت الشرطة الألمانية في التحذير إن محادثات المندوبين قد يجري تسجيلها، مضيفة أن الأشخاص المقربين من الدولة المصرية قد يحاولون تعطيل الأحداث التي ينظمها الألمان “من خلال أعمال استفزازية”، حسبما قال المصدر نقلاً عن البريد الإلكتروني.

وأفاد ثلاثة من المشاركين الألمان في كوب27، من منظمات غير حكومية وأخرى متعلقة بالمناخ، إنهم تلقوا تحذيرات شفهية من مشاركين آخرين ووفود بشأن المراقبة المصرية المحتملة.
وأبلغ عضوان في منظمة غير حكومية وكالة “رويترز” للأنباء بأنهما لاحظا تحركات مشبوهة في مناسبات أقيمت في الأيام الأخيرة، منها تعرضهما للملاحقة وتصويرهما. وسوزان شيربارت من الاتحاد الألماني للبيئة والحفاظ على الطبيعة هي واحدة منهما. أما الشخص الآخر فيعمل في شبكة العمل المناخي، لكنه طلب عدم ذكر اسمه.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الألمانية إنه يتوقع أن يتسنى للمشاركين “العمل والحوار في ظل ظروف آمنة”. وأضاف المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته “تحقيقا لهذه الغاية، فإننا في تواصل مستمر مع الجانب المصري”.

ويوم الثلاثاء، قال شولتس إنه أثار مع مصر، الدولة المضيفة لكوب27 ، قضية السجين المضرب عن الطعام علاء عبد الفتاح، وهو ناشط سياسي مصري بارز ومدون، حُكم عليه بالسجن لخمس سنوات بتهمة نشر أخبار كاذبة.

وأبلغ شولتس الصحفيين “يجب اتخاذ قرار، يجب أن يكون الإفراج ممكنا، حتى لا ينتهي الأمر بوفاة المضرب عن الطعام”.

المصدر: وكالات

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

العراق : ماهو دور أمريكا في إسقاط عمران خان وعادل عبد المهدي ؟!

وكالة انباء براثا : بقلم : كاظم الطائي : الرئيس بين حصانة الشعب والمؤامرة. وماهو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *