أخبار عاجلة

قتلى إيرانيون في قصف مجهول على حدود سوريا والعراق

 الخليج الجديد :

استهدف طيران مجهول، منتصف ليل الثلاثاء/الأربعاء، الحدود السورية العراقية بريف دير الزور الشرقين، ما أوقع قتلى إيرانيين.

ووفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الاستهداف طال شاحنات تحمل أسلحة وصهاريج نفط، تابعة للميليشيات الإيرانية في منطقة ساحة الجمارك في الهري والبوابة العسكرية بريف البوكمال شرقي دير الزور.

كما استهدف القصف موقعا عسكريا للميليشيات قرب المنطقة.

ولفت المرصد، إلى أن الاستهداف تسبب بسقوط خسائر بشرية فادحة، إذ تأكد مقتل 14 شخصا إلى الآن، غالبيتهم من الميليشيات التابعة لإيران.

وأضاف: “عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالة خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين، فضلاً عن خسائر مادية فادحة نتيجة لاستهداف شاحنات السلاح وصهاريج المحروقات”.

 

 

من جانبها، قالت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا” (رسمية)، إن “4 انفجارات على الأقل وقعت على الشريط الحدودي بمنطقة القائم غرب العراق، وشوهد تحليق مقاتلات وطائرات هليكوبتر في الشريط الحدودي”.

ولم تذكر الوكالة أية تفاصيل أخرى، بينما نقل موقع “إيران بالعربي”، عن التليفزيون الإيراني نفيه سقوط قتلى في الغارة، التي أشير إلى أن مسيرة أمريكية نفذتها.

ولفت التليفزيون الإيراني إلى أن الغارة استهدفت شاحنتين إيرانيتين تحملان “الغازوئيل” داخل الأراضي السورية قرب معبر القائم.

أما شبكة “رووداو” الإعلامية العراقية، فقد نقلت عن عضو تحالف الأنبار الموحد “عبدالله الجغيفي”، قوله إن “التحالف الدولي قصف رتلا يحمل نفطا مهربا فور خروجه من منفذ القائم الحدودي، باتجاه سوريا بعد عبورها المنفذ بنحو 25 مترا”.

وذكر “الجغيفي” أن “الأرتال تهرب النفط إلى سوريا ولبنان في الليل بشكل دائم”، لافتا إلى أنه “لا يعرف عدد الحوضيات (الصهاريج) في الرتل التي تعرضت للقصف، وربما تكون 15 أو 20 حوضية”.

 

 

بينما أفادت منصة “صابرين نيوز” الإعلامية المقربة من الجماعات الشيعية المسلحة في العراق، بأن “القصف استهدف شحنات تحتوي على نفط إيراني متجه إلى لبنان”.

وأشارت إلى أن “الهجوم أسفر عن مقتل 25 شخصاً من العراقيين والسوريين بينهم سائقو شاحنات، فيما أصيب 10 آخرون بجروح”.

بينما ذكرت وكالة أنباء “أسوشيتيد برس”، نقلاً عن ما وصفته بـ”الجماعات المسلحة النشطة في المنطقة”، عن هجوم على قافلة نفطية على الحدود بين العراق وسوريا.

وأوضحت أن الهجوم وقع في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، وأسفر عن مقتل 10 أشخاص.

ونقلت عن مصدرين أن الهجوم استهدف قافلة من 15 شاحنة، كانت تمر من العراق إلى سوريا بالقرب من القائم.

فيما قالت صحيفة “إيران” (حكومية)، إن الهجوم تم تنفيذه بطائرة أمريكية مسيرة استهدفت ناقلات نفط إيرانية كانت في طريقها إلى لبنان.

 

 

من جانبه، نفى الجيش الأمريكي قيامه بأي هجوم بطائرة مسيرة على شاحنات محملة بالوقود على الحدود العراقية السورية، لكنه أكد وقوع انفجارات في هذه المنطقة وقال إنه يحقق.

وردا على “بي بي سي فارسي”، قال مسؤول أمريكي إن هذه الضربات الجوية لم تنفذ من قبل القوات الأمريكية في منطقة البوكمال القائم على الحدود بين العراق وسوريا.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية إنها على علم بالانفجارات في هذه المنطقة وتقوم بالتحقيق فيها.

يأتي هذا الهجوم، بعد يوم واحد من مقتل مواطن أمريكي في منطقة الكرادة في بغداد.

رغم أن السفارة الأمريكية استخدمت في بيانها مصطلح “وفاة”، اكتفت بالقول إنها تراقب “عن كثب” تحقيقات السلطات المحلية.

وأعلنت جماعة مسلحة مدعومة من إيران تدعى “أصحاف الكهف”، مسؤولية عن اغتيال “ستيفين إدوارد”، مضيفة أن “الهجوم جاء انتقاماً لاغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني السابق”.

وتشكلت هذه الجماعة بعد اغتيال “سليماني” في بغداد مطلع يناير/كانون الثاني 2020، برفقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي “أبومهدي المهندس”، بطائرة مسيرة أمريكية.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

موسكو: واشنطن تسعى لهدم المجتمعات السليمة ونشر قيمها الشاذة عن الفطرة البشرية

RT : موسكو: واشنطن تسعى لهدم المجتمعات السليمة ونشر قيمها الشاذة عن الفطرة البشرية 26.11.2022 | 12:24 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *