الأمن الإيراني يستخدم طائرات مسيرة للتعرف على المتظاهرين واعتقالهم

الخليج الجديد :

أظهرت مقاطع فيديو نشرتها وسائل إعلام إيرانية وقنوات تابعة لـ”الحرس الثوري” استخدام طائرات بدون طيار (مسيرة) للتعرف على المتظاهرين واعتقالهم.

وقالت وسائل إعلام إيرانية، الشهر الماضي، إن القوات الخاصة التابعة للشرطة استخدمت طائرات مسيرة لتحديد هوية المحتجين.

وقد يكون تصعيد أساليب تحديد الهوية والمراقبة مرحلة جديدة في حملة قمع المتظاهرين، الذين يحتجون ضد الحكومة منذ ما يقرب من شهرين.

والإثنين الماضي، نشرت وكالة “تسنيم” للأنباء الموالية للدولة، مقطع فيديو به لقطات تم تصويرها بطائرة بدون طيار وكاميرات المراقبة الأساليب التي تستخدمها قوات الأمن في مراقبة الأفراد في محافظة فارس الجنوبية.

وذكرت مقدمة مكتوبة في بداية الفيديو الدعائي، الذي نُشر على قنوات تابعة لـ”الحرس الثوري”، أن الطائرات بدون طيار تتبعت أفرادا في الشوارع يُزعم أنهم كتبوا شعارات مناهضة للحكومة.

وليس من الواضح ما إذا كانت الطائرات بدون طيار قد تم تشغيلها من قبل وحدات “الحرس الثوري” الإيراني.

 

 

وقالت وكالة “تسنيم” إن وحدة استخبارات “الحرس الثوري” الإيراني أكدت هويات “عدد من العناصر بسبب مشاركتهم في أعمال أفعال مسيئة مثل كتابة الشعارات أثناء الاحتجاجات”.

وأضافت الوكالة أن وحدات الشرطة الخاصة استخدمت، في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، طائرات بدون طيار للتعرف على المتظاهرين، ولمساعدة القوات الخاصة في اكتشاف القنابل محلية الصنع.

وأظهر الفيديو الذي نشرته “تسنيم” عددا من المتظاهرين يشعلون النيران في الشوارع، وقوات أمن بملابس مدنية تقوم بتشغيل الطائرات بدون طيار.

ولم تحدد “تسنيم” نوع الطائرات المسيرة التي تستخدمها قوات الأمن الإيرانية.

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

هآرتس: الحرم في مرمى “غض البصر”.. ونتنياهو للمليار مسلم: لا أعصي بن غفير

القدس العربي : بعد أن نجح في تحويل وزارة الأمن الداخلي إلى الجهة المسؤولة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *