تثير موجة غضب واسعة .. مدرس يجبر تلميذة مسلمة في استراليا على مشاهدة فيلم مسئ للنبي(ص)

شفقنا :
أثارت مدرسة أسترالية غضبا بين أوساط المسلمين بعد تقارير عن إجبار مدرس بها تلميذة مسلمة على مشاهدة فيلم مسئ للنبي “محمد” (صلى الله عليه وسلم)، بينما قالت حكومة الولاية إنها ستحقق في الأمر.

وقالت صحيفة “الجارديان” إن الطالبة حاولت نهي المعلم ورفض ما يعرض، لكنها قوبلت بالتجاهل.

وذكرت والدة الطالبة في منشور على “فيسبوك”، أن إصرار المعلم على عرض الفيلم الكرتوني سبب لابنتها “صدمة نفسية وعقلية مؤلمة”، مضيفة: “ابنتي حاولت التعبير عن امتعاضها من التسجيل، لكن المعلم تجاهلها للأسف، واستمر في عرض التسجيل، واضطرت ابنتي مكرهة لمشاهدة المقطع”.

وأضافت أن المقطع “أثر على مشاعر ابنتي وعائلتي بطريقة مؤلمة، ووضعنا في صدمة نفسية وعقلية مؤلمة. نحن مسلمون ولا يمكن أن نتسامح مع أي شيء يمس نبينا الكريم محمد”.

ودعت والدة الطفلة إلى تقديم اعتذار رسمي وشرح أسباب وجود هذا النوع من الأنشطة في المدرسة، وشددت على أهمية “وقف المعلم عن العمل وإجراء تحقيق”.

وفتحت وزارة التعليم في ولاية فيكتوريا بأستراليا تحقيقًا بالحادث، وفق ما ذكر المتحدث باسم الوزارة لصحيفة “الجارديان”.

وقال المتحدث إنه “فور انتهاء التحقيق ستقرر الوزارة إن كان هناك ضرورة لتقديم أي مشورة جديدة للمدارس، فيما يتعلق بقضايا حساسة مماثلة، ونقدم دعمنا الكامل لأي طالب متضرر”.

بدوره، قال المجلس الإسلامي في فيكتوريا إن أفراد الجالية المسلمة في ملبورن “منزعجون جداً” من التصرف، مضيفًا أنه “يتفهم أن كثيرين في المجتمع مستاؤون جدًا مما سمعوه ويريدون التعبير عن غضبهم ورفضهم”.

وقال المجلس إنه التقى بإداريين بوزارة التعليم والمدرسة، التي تعهدت بوقف استخدام هذا المقطع، مضيفًا: “نحن أستراليون ونرى أنه من المنطقي جدًا أن نتوقع ألا تسيء المواد التي تدرس في مدارسنا إلى أعضاء الجاليات المختلفة”.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

دراسة جديدة : 86% من خطاب الكراهية على تويتر يأتي من أمريكا وبريطانيا والهند

شفقنا : قالت دراسة حول مصادر خطاب الكراهية على منصة تويتر، إن 86% من المحتوى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *