اندبندنت : هكذا يستهدف مسؤولو الهجرة ببريطانيا أماكن العبادة

وأجرت فرق متخصصة من وزارة الداخلية البريطانية أكثر من 400 عملية “للمشاركة المجتمعية” في المعابد والمساجد والكنائس على مدى السنوات الثلاث الماضية بزيادة أربعة أضعاف منذ عام 2019.
وفي ثلاث حالات على الأقل العام الماضي، أجرى المسؤولون زيارات لإنفاذ قوانين الهجرة في أماكن العبادة أسفرت عن نقل الأشخاص مباشرة إلى المطار، وفقًا للأرقام التي تم الحصول عليها من خلال طلب قانون حرية المعلومات (FOI)، بحسب الصحيفة.
وانتقدت مجموعات المهاجرين والجمعيات الخيرية هذه الممارسة، ودعت إلى إلغاء سياسة “البيئة المعادية” وادعت أن الناس يتعرضون “للخداع”.
وصرحت ماري أتكينسون، مستشارة السياسات للمجلس المشترك لرعاية المهاجرين، لصحيفة “الإندبندنت، بأنه “لا مكان لفرض قوانين الهجرة في المساحات الدينية، يجب على الحكومة التوقف فورًا عن إدارة ورش العمل هذه وإلغاء البيئة المعادية حتى يتمكن الجميع من الوصول إليها في إطار الخدمات العامة الأساسية”.
و”البيئة المعادية” هي عبارة عن مجموعة من السياسات التي قدمتها وزيرة الداخلية في ذلك الوقت، تيريزا ماي، في عام 2012، بهدف جعل البقاء في المملكة المتحدة صعبًا قدر الإمكان على الأشخاص الذين ليس لديهم تصريح للبقاء على أمل أن يغادروا طواعية.
ويتم إجراء هذه الزيارات في الأماكن الدينية من قبل مسؤولين من فريق التواصل المجتمعي الوطني (NCET) التابع لوزارة الداخلية، وهو فرع لوظيفة إنفاذ قوانين الهجرة في الوزارة.
وهي تستهدف المهاجرين غير المسجلين وطالبي اللجوء الذين رُفضت طلباتهم وغيرهم من مجموعات المهاجرين لتقديم المشورة بشأن كيفية الوصول إلى مخطط العودة الطوعي للحكومة، وإعادة الإدماج، وجلسات الأسئلة والأجوبة في فترات الإقامة الزائدة، وتأشيرات الطلاب، والتسوية في الاتحاد الأوروبي، والتأخير في الطلبات.
وتم الكشف عن هذه الزيارات مع احتدام الجدل حول تعامل الحكومة مع المهاجرين الذين يصلون عن طريق الزورق عبر قناة المانش قادمين من فرنسا.
يأتي هذا الكشف في الوقت الذي تواجه فيه وزيرة الداخلية سويلا برافرمان إجراءات قانونية محتملة بشأن الظروف في مركز معالجة المهاجرين في مانستون إيرفيلد، حيث تم حشر 4000 شخص في منشآت مخصصة لـ 1600 شخص.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

قيود عنصرية ضد الأيغور.. انتقادات اممية لانتهاك الصين حقوق الإنسان في منطقة تشنجيانغ

شفقنا : كشف مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة دليلا على انماط من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *