أخبار عاجلة

الرئيس السيسي يعلن استعداده للعمل على وقف الحرب في أوكرانيا

RT :

 قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن “العالم يواجه أزمة كبيرة، وهي أزمة الحرب الروسية الأوكرانية”.

وأوضح الرئيس المصري أنه يوجه نداء من مؤتمر المناخ في شرم الشيخ، “لوقف هذه الحرب التي تعاني منها الكثير من الدول”، مشيرا إلى أنه “مستعد للعمل على إنهاء هذه الحرب وإيقافها”.

وقال السيسي: “نحن كدول اقتصادها مش قوي.. عانت من تبعات كورونا وتحملناها والآن نعاني أيضا من هذه الحرب الروسية الأوكرانية.. أرجوكم أوقفوا هذه الحرب”.

أشار الرئيس المصري خلال كلمة افتتاح الشق الرئاسي من مؤتمر المناخ، أن: “دول اقتصادها مش قوي، عانت من تباعات ازمة كورونا سنتين وتحملناها والآن نعاني أيضا من هذه الحرب، مش بتكلم عشان بنعاني منها هنا، ولكن عشان اتصور ان العالم كله يعاني منها، بنادي باسمكم واسمي، اننا تتوقف هذه الحرب، هذا نداء من هذا المؤتمر”.

تابع السيسي قائلا: “بالمناسبة انا مستعد ومش للبحث عن دور، لا والله ولكن من أجل العمل على انهاء هذه الحرب، اتصور ان كثير من القادة يشاركوني الرأي مستعدين نتحرك إذا كان ممكن الحل، متابعا: مستعد للعمل علي إنهاء هذه الحرب”.

وأضاف السيسي: “الملايين اليوم يتابعونا كما تابعت قمتنا العام الماضي، نشترك في مصري وهدف واحد منهم من يتواجدون معنا هنا ومنهم خارج القاعات وأمام الشاشات يطروحون أسئلة صعبة ولكنها ضرورية، أسئلة يتيعن علينا أن نسألها لانفسنا قبل أن توجه إلينا هل نحن اليوم أقرب إلى تحقيق اهدافنا؟، هل استطاعنا خلال عام مصنرم أن نتحمل مسئوليتنا كقادة للعالم في التعامل مع أخطر قضايا القرن واشدها تأثيرًا، والأهم هل ما نطمح إلى تحقيقه من أهداف يقع في نطاق الممكن؟ بلا شك أنه ليس مستحيل، ولكن إذا توافرت الإرادة والنية الصادقة لتعزيز العمل المشترك المناخي”.

المصدر: RT

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

موسكو: واشنطن تسعى لهدم المجتمعات السليمة ونشر قيمها الشاذة عن الفطرة البشرية

RT : موسكو: واشنطن تسعى لهدم المجتمعات السليمة ونشر قيمها الشاذة عن الفطرة البشرية 26.11.2022 | 12:24 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *