الغارديان : مجموعة أمريكية تشن حملة ضد أستراليا لتراجعها عن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

لندن ـ “القدس العربي”:

نشرت صحيفة “الغارديان” تقريرا لمراسلها للشؤون الخارجية والدفاع دانيال هيرست، تحت عنوان “مجموعة أمريكية تشن حملة ضد أستراليا لتراجعها عن الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل”، قال فيه إن مجموعة مؤيدة لـ”إسرائيل” ومقرها الولايات المتحدة تشن حملة ضد قرار الحكومة الأسترالية بإلغاء الاعتراف بالقدس المحتلة كعاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلية.

وأثارت الحملة اتهامات بأن المنظمة التي تتخذ من لوس أنجلوس مقرا لها كانت “تحاول خداع الحكومة الأسترالية للاعتقاد بأن الطريقة الوحيدة لتكون مؤيدا لإسرائيل هي اتباع سياسات ترامب”.

ونشرت منظمة StandWithUs إعلانا من نصف صفحة في مجلة Weekend Australian تزعم فيه أن “القدس كانت أصلا عاصمة للشعب اليهودي”.

وحرضت المنظمة القراء على إرسال بريد إلكتروني إلى رئيس الوزراء، أنتوني ألبانيز، ووزيرة الخارجية، بيني وونغ، عبر نموذج، لحثهم على إعادة النظر في “قرارهم غير المبرر والذي تم تنفيذه بشكل سيئ لعكس اعتراف الحكومة الأسترالية بالقدس الغربية، كعاصمة إسرائيل”.

وقالت روز روثستين، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لـ StandWithUs، إن المنظمة أدارت برامج في أستراليا لأكثر من عقد من الزمان، لكنها تخطط الآن لافتتاح مكتب أسترالي رسميًا، تمامًا كما افتتحنا مؤخرًا مكاتبنا الجديدة في جنوب إفريقيا وهولندا”.

ويذكر موقع StandWithUs، الذي تأسس في عام 2001، أن أهدافه هي “الدفاع عن إسرائيل” ومحاربة معاداة السامية. لكن روثستين تعرضت لانتقادات في الماضي لحثها أنصار إسرائيل على دعم سياسات حكومتها. ونُقل عنها قولها في عام 2011 إن دعم إسرائيل يعني “احترام الحكومة المنتخبة لإسرائيل”.

أثارت الحملة اتهامات بأن المنظمة التي تتخذ من لوس أنجلوس مقرا لها كانت “تحاول خداع الحكومة الأسترالية للاعتقاد بأن الطريقة الوحيدة لتكون مؤيدا لإسرائيل هي اتباع سياسات ترامب”

وقد أثارت حملة StandWithUs انتقادات من “صندوق إسرائيل الجديد” في أستراليا، الذي يروج لرؤية إسرائيل كوطن لليهود وديمقراطية لجميع مواطنيها.

وقال ليام غيترو، المدير التنفيذي لصندوق إسرائيل الجديد في أستراليا: “تحاول StandWithUs خداع الحكومة الأسترالية للاعتقاد بأن الطريقة الوحيدة لتكون مؤيدا لإسرائيل هي اتباع سياسة ترامب”.

وأوضح غيترو أن هناك “سببا لعدم اعتراف دولة واحدة بضم إسرائيل الفعلي للقدس الموحدة في عام 1967 وأن ثلاث دول فقط اتبعت نقل ترامب للسفارة في عام 2017 – إنها مجرد سياسة خارجية سيئة”.

ويأتي هذا في أعقاب قرار مجلس الوزراء الأسترالي بعد نحو أسبوعين من إلغاء قرار رئيس الوزراء السابق سكوت موريسون في عام 2018 بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ورحبت شبكة المناصرة الأسترالية لفلسطين في السابق بقرار الحكومة الأسترالية، معتبرة أن موقف موريسون لعام 2018 كان “حيلة سياسية معيبة” و”ما كان يجب أن يحدث في المقام الأول”.

وفي المقابل أشارت الغارديان إلى أن مساعد وزير الخارجية، تيم واتس، قال في خطاب ألقاه أمام الفدرالية الصهيونية في أستراليا يوم السبت الماضي، إن التزام أستراليا تجاه إسرائيل “لم يتزعزع على الإطلاق”.

وذكرت أن جيريمي ليبلر، رئيس الاتحاد الصهيوني لأستراليا، شكر واتس على “تخصيص الوقت للاستماع بصدق لمخاوفنا” لكنه أكد أن الجالية اليهودية الأسترالية “أصيبت بخيبة أمل شديدة بسبب انعكاس سياسة الحكومة الأسترالية”.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

رفض شعبي لزيارة رئيس الاحتلال الصهيوني إلى البحرين … و الشعوب العربية تُصوِّت ضد التطبيع

شفقنا : رفض شعبي لزيارة رئيس الاحتلال الصهيوني إلى البحرين   وسط احتجاجات شعبية واستقبالات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *