بريطانيا.. رجل يهاجم مركزا جديدا للهجرة بقنابل حارقة ثم ينتحر (فيديو)

أفادت وكالة “رويترز” في نسختها باللغة الإنجليزية مساء يوم الأحد، بأن رجلا ألقى قنابل حارقة على مركز جديد للهجرة تابع لقوات الحدود للمهاجرين في ميناء دوفر بجنوب إنجلترا، ثم انتحر.

وفي التفاصيل، قالت الوكالة إن المهاجم وهو رجل أبيض يرتدي قميصا مقلما، وصل إلى المركز في سيارة رياضية بيضاء، ثم نزل وألقى ثلاث قنابل حارقة، إحداها لم تنفجر.

وأضافت أنه توجه بعد ذلك إلى محطة وقود قريبة، وربط حبلا حول رقبته، وربطه بعمود معدني وانطلق بالسيارة، مما أدى إلى وفاته.

ووصلت الشرطة إلى مكان الحادث بعد دقائق وطوقت المنطقة.

وأظهر مقطع فيديو نشر على وسائل التواصل الاجتماعي الموظفين وهم يقومون بإخماد حريق صغير في الجدار الخارجي للمركز.

المصدر: “رويترز”

بريطانيا.. رجل يهاجم مركزا جديدا للهجرة بقنابل حارقة ثم ينتحر (فيديو)

أخبار العالم

بريطانيا.. رجل يهاجم مركزا جديدا للهجرة بقنابل حارقة ثم ينتحر (فيديو)

بريطانيا.. رجل يهاجم مركزا جديدا للهجرة بقنابل حارقة ثم ينتحر

أفادت وكالة “رويترز” في نسختها باللغة الإنجليزية مساء يوم الأحد، بأن رجلا ألقى قنابل حارقة على مركز جديد للهجرة تابع لقوات الحدود للمهاجرين في ميناء دوفر بجنوب إنجلترا، ثم انتحر.

وفي التفاصيل، قالت الوكالة إن المهاجم وهو رجل أبيض يرتدي قميصا مقلما، وصل إلى المركز في سيارة رياضية بيضاء، ثم نزل وألقى ثلاث قنابل حارقة، إحداها لم تنفجر.

وأضافت أنه توجه بعد ذلك إلى محطة وقود قريبة، وربط حبلا حول رقبته، وربطه بعمود معدني وانطلق بالسيارة، مما أدى إلى وفاته.

ووصلت الشرطة إلى مكان الحادث بعد دقائق وطوقت المنطقة.

وأظهر مقطع فيديو نشر على وسائل التواصل الاجتماعي الموظفين وهم يقومون بإخماد حريق صغير في الجدار الخارجي للمركز.

المصدر: “رويترز”

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

قيود عنصرية ضد الأيغور.. انتقادات اممية لانتهاك الصين حقوق الإنسان في منطقة تشنجيانغ

شفقنا : كشف مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة دليلا على انماط من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *