قالت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد السعودية “نزاهة”، إن مدير جامعة الملك عبدالعزيز، “عبدالرحمن بن عبيد اليوبي” اعترف أنه استولى على مبالغ مالية تجاوزت الـ500 مليون ريال.

وتحفظت الهيئة عليها تمهيدا لإعادتها لخزينة الدولة.

وأقيل  “اليوبي” من منصبه الخميس بعد ضبطه في قضية فساد مالي وإداري.

وأوضح المتحدث الرسمي للهيئة “أحمد الحسين”، في مداخلة مع “العربية”، أن معلومات توفرت لديهم عن وجود تجاوزات مالية من قبل مدير الجامعة تعود لفترة طويلة.

وأشار إلى أن الهيئة بدأت حينها بالتحقيق وجمع الأدلة، فوجدت عدة تجاوزات، تمثلت باستغلال النفوذ الوظيفي في التعاقدات المالية الخاصة بالإشراف على المشاريع، وفي مشاريع الدراسات والبحوث، واستغلال وجود تفويض له على عدد من الحسابات المالية للجامعة.

ولفت “الحسين” إلى أن التحقيقات كشفت وجود متورطين آخرين في القضية، منوهاً بأن إجراءات التحقيق معهم ما زالت مستمرة، وستُتخذ الإجراءات النظامية بحقهم.

 

إلى ذلك، أكد أن العقوبات المنتظرة بحق المتهم يحددها القضاء المختص في مثل هذه القضايا.

ولفت إلى أن الجاني في هذه القضية من المرتبة الممتازة، والعقوبة التي تطبق عليه هي المنصوصة في قانون محاكمة الوزراء، وقد تكون مشددة تصل إلى السجن لـ10 سنوات.

أما عن الظرف المشدد، فيتعلق بالشخص أيضاً وقد تصل إلى السجن 15 سنة ككل جرائم غسل الأموال كونها متصلة بوظيفة عامة.

 

والخميس، أصدر الملك “سلمان بن عبدالعزيز”، أمراً بإعفاء “عبدالرحمن اليوبي”، من منصبه، وإحالته للتحقيق في هيئة الرقابة ومكافحة الفساد لاستكمال الإجراءات النظامية اللازمة بحقه.

المصدر | الخليج الجديد+ العربية