بحث رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، “إسماعيل هنية”، الثلاثاء، مع مسؤولين أفغان، المستجدات الفلسطينية والإقليمية.

وقالت الحركة في بيان، إن “هنية استقبل وفد الإمارة الإسلامية في أفغانستان برئاسة المتحدث باسم الحكومة، ذبيح الله مجاهد”.

ولم يحدد البيان، مكان استقبال هنية للوفد، لكن منذ عدة سنوات يقيم رئيس حركة “حماس”، بالعاصمة القطرية الدوحة.

وحسب البيان، بحث الجانبان التطورات الأخيرة الجارية في القدس والأقصى والضفة الغربية المحتلة وحالة الإقليم والتطورات الدولية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الأفغانية، وفق البيان: “إننا نشعر بالفخر بكم وبصمودكم وبجهادكم وبمقاومتكم وقد أوجعتم الاحتلال الإسرائيلي، ونؤكد الوقوف التام إلى جانب الشعب الفلسطيني”.

وأكد الجانبان على ضرورة “تطوير العلاقة الثنائية، وتكاتف جميع المسلمين إلى جانب قضية فلسطين والقدس والأقصى باعتبارها قضية الأمة”.

بدوره، قال “هنية” إن “تحرير أفغانستان أعطى المزيد من الأمل للشعب الفلسطيني ولأحرار العالم بالانعتاق من الظلم والاحتلال”.

واستعرض رئيس حركة “حماس”، الانتهاكات الإسرائيلية، والتي كان آخرها قتل إسرائيل، فجر الثلاثاء، 6 فلسطينيين بالضفة وجرح العشرات.

وشدد “هنية” على أنه “لا مستقبل للاحتلال في أرض فلسطين”.

والثلاثاء، عمّت أجواء الغضب الضفة الغربية وقطاع غزة، وأعلنت فصائل فلسطينية وأطر طلابية الإضراب وتصعيد المواجهة في نقاط التماس مع الجيش الإسرائيلي.

ومنذ 12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، تعيش نابلس ومخيماتها تحت حصار مشدد فرضه الجيش الإسرائيلي إثر مقتل أحد جنوده برصاص مجموعة “عرين الأسود”، ردًا على اعتداءات الجيش والمستوطنين المتواصلة بحق الفلسطينيين.

المصدر | الأناضول