مصر تصدر قرارا بحل جميع المشاكل التجارية مع تركيا

 RT :

طالبت وزارة الصناعة المصرية المواقع الجمركية المختلفة رصد أي معوقات أو مشاكل تطرأ على الاتفاقات التجارية بين مصر وتركيا، من أجل حلها.

ويتم تطبيق الآلية الصادرة على الجانب التركي بشأن إصدار شهادات الحركة EUR1، وEUR – MED التي تشمل المواصفات الصناعية والجمركية، والإقرارات اللازمة لعملية الاستيراد والتصدير، بدون توقيع حي بالحقل رقم 11  مع وجود QR CODE وموقع الكتروني بالشهادة للتحقق من صحتها بشكل دائم، اعتبارا من شهر أكتوبر الحالي.

وشددت مصلحة الجمارك ووزارة الصناعة، على القائمين على المواقع الجمركية برصد أية معوقات أو مشاكل قد تطرأ أثناء تطبيق الاتفاقيات، وذلك خلال الفترة الانتقالية لها، وموافاة الإدارة العامة للاتفاقيات بتلك المعوقات والمشاكل.

وخلال سبتمبر الماضي أكدت مصلحة الجمارك، على عدم تطبيق الاتفاقية المصرية الأوروبية والتي تضم دول الافتا، وتركيا، ودول اتفاقية أغادير” على البضائع الصادرة من خارج النطاق الأور متوسطي، وفق وزارة الصناعة والتجارة الخارجية التي أكدت على تطبيق الاتفاقية على الدول الأعضاء التي يشملها بنود الاتفاقية فقط.

وتشمل القرارات والقوانين المعنية بشأن الاستيراد والتصدير عدة اشتراطات للاستفادة من الإعفاءات الجمركية بين مصر ودول اتفاقيات “الشراكة الأوروبية – تركيا- أغادير – الافتا.

وتحسنت العلاقات الاقتصادية، بين مصر وتركيا خلال الفترة الأخيرة، وصعد حجم التبادل التجاري بين مصر وتركيا خلال عام 2021.

وارتفع التبادل التجاري بمقدار الثلث، بما يعادل 1.6 مليار دولار إضافية في حجم التجارة بين البلدين، ليصعد من مستوى 1.7 مليار دولار في 2020 إلى 2.9 في 2021، ليصعد مُعدل النمو في التبادل التجاري بين مصر وتركيا بمقدار 32.6% في 2021، وهو ما يمثل طفرة في صادرات مصر إلى تركيا.

المصدر: القاهرة 24

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

هآرتس: الحرم في مرمى “غض البصر”.. ونتنياهو للمليار مسلم: لا أعصي بن غفير

القدس العربي : بعد أن نجح في تحويل وزارة الأمن الداخلي إلى الجهة المسؤولة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *