لصوص يسرقون آلاف الطلقات من قاعدة للجيش الإسرائيلي في النقب برق

قال الجيش الإسرائيلي إن لصوصا اقتحموا إحدى قواعده في منطقة النقب، وسرقوا ذخيرة عسكرية، فيما قالت قناة عبرية رسمية إن الحديث يدور عن آلاف الطلقات.
وأفاد الجيش في بيان نشره بحسابه على تويتر: “سُرقت ذخيرة عسكرية من قاعدة عسكرية في جنوب إسرائيل في 19 أكتوبر 2022”.
وأضاف: “يجري التحقيق في ملابسات السرقة من قبل شرطة التحقيق العسكرية، وعند الانتهاء من التحقيق، ستُحال النتائج إلى النيابة العسكرية لفحصها”.
وتابع: “عين قائد القيادة الجنوبية اللواء اليعازر توليدانو العقيد إلعاد تسوري قائد لواء هرئيل، لإجراء فحص منهجي واستخلاص الدروس من الظروف التي جعلت الحادث ممكنا”.
كما تقرر تعزيز المعسكر بفريق إضافي من الجنود الإسرائيليين وتحسين الإجراءات الدفاعية في منطقة القاعدة بشكل عام وقرب مستودعات الذخيرة بشكل خاص، وفق نص البيان.
وختم البيان بالقول: “سيواصل الجيش الإسرائيلي العمل للحد من ظاهرة سرقة الذخيرة والأسلحة من المعسكرات العسكرية من خلال خطط عمل مخصصة وتخصيص الموارد لتحسين البنية التحتية للحماية”.
في سياق متصل، قالت قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية : “اقتحم لصوص قاعدة للجيش الإسرائيلي في النقب وسرقوا آلاف الطلقات، وعين قائد المنطقة الجنوبية فريقا لفحص منظومة الحماية في القاعدة”.
وخلال السنوات الأخيرة الماضية، تزايدت ظاهرة سرقة الذخيرة والأسلحة من قواعد الجيش الإسرائيلي لا سيما في النقب، ويلقي الجيش باللائمة على البدو الفلسطينيين من سكان المنطقة.
وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، كشفت صحيفة “معاريف” العبرية أن لصوصا استولوا على 3 بنادق من جنود مشاركين في دورة تدريبية، وهم نائمين، في قاعدة عسكرية تسمى “شبتا” في النقب.
وأوضحت الصحيفة أن مجهولين اقتحموا القاعدة العسكرية وتمكنوا من اختراق بواباتها واستولوا على 3 بنادق لجنود كانوا مشاركين في دورة ضباط في سلاح المدفعية وهم نائمين، مضيفة أن تلك الواقعة تمثل خطرا أمنيا كبيرا.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

هآرتس: الحرم في مرمى “غض البصر”.. ونتنياهو للمليار مسلم: لا أعصي بن غفير

القدس العربي : بعد أن نجح في تحويل وزارة الأمن الداخلي إلى الجهة المسؤولة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *