ارتقى شهيد فلسطيني وأصيب آخرون، ليل الخميس/الجمعة، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد الشاب “صلاح بريكي” (19 عاماً) متأثرا بإصابته في الرقبة بالرصاص الحي.

وذكرت وزارة الصحة أن 3 فلسطينيين أُصيبوا أيضاً، برصاص قوات الاحتلال في الأطراف، خلال اشتباك مسلحة ومواجهات مع الشبان.

واقتحمت قوات الاحتلال ليل الخميس/الجمعة وسط مدينة جنين، ودهمت عدة مبان ونشرت قناصتها على أسطحها، ما أدى إلى اندلاع اشتباك مسلح ومواجهات مع الشبان، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي.

وأظهرت فيديوهات متداولة عبر مواقع التواصل إطلاق نار كثيف في محيط جنين بالضفة الغربية المحتلة.

 

 

كما اعتقلت القوات المداهمة الشاب “براء كفاح علاونة”، بعد اقتحام منزله في جنين، حسب ما أفادت به وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” (رسمية).

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت الخميس، حاجز “سالم” العسكري غربي جنين، حتى “إشعار آخر”.

ومنذ أشهر يواصل الجيش الإسرائيلي تنفيذ عمليات شمالي الضفة الغربية، تتركز في مدينتي نابلس وجنين، بحجة ملاحقة مطلوبين.

وعادة ما تندلع مواجهات ويحصل تبادل إطلاق للنار في كل عملية.

وبذلك ترتفع حصيلة الشهداء منذ بداية العام الجاري إلى 175 شهيداً (124 في الضفة الغربية و51 في قطاع غزة)، بينهم 41 طفلاً.

المصدر | الحليج الجديد