الغارديان : ذهبت تراس وانقلبت عليها العفاريت الأيديولوجية.. فهل يذهب حزب المحافظين بلا رجعة؟

لندن – “القدس العربي” :

نشرت صحيفة “الغارديان” مقالا لبولي توينبي قالت فيه إن المعجم لا يتسع لمرادفات الفوضى والخراب والتشوش والهرج. وقد استخدمت الصحف ومواقعها على شبكة الإنترنت التي قادت الطريق إلى هذه الهاوية، كل هذه المترادفات، من دعموا ليز تراس وأولئك الذين هندسوا خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) وأولئك الذين طالبوا دائما بتخفيضات في النفقة العامة. وحتى صحيفة ديلي ميل بعد الترحيب بميزانيتها الكارثية التي تقتل السوق – بعنوان “أخيرا ميزانية حقيقية لحزب المحافظين!” – صرخت بأعلى صوت من أجل نهايتها، دون توقف بسيط من الخزي أو الندم.

 وتقول توينبي إن تراس ذهبت وانقلبت عليها العفاريت الأيديولوجية التي جلبتها مع آخرين من حزبها. لم يكن الأمر “استعادة السيطرة” كما يقول الحزب الذي أصبح خارج نطاق السيطرة.

 لم يعد هناك صبر لتحمل سنتين أخريين من كارثة حزب المحافظين، سواء كان الأمر يتعلق بالتخفيضات الضريبية على الأثرياء، أو عودة وزير المالية، جيريمي هانت، إلى التقشف، لا يمكن للبلد تبني أي من الخيارين. ولن تهدأ الأسواق كثيرا طالما أن الحزب الذي مكننا من كل هذا وقادنا إلى جرف بريكست لا يزال مسؤولا عن ضعف اقتصادنا.

السؤال هو ما إذا كان حزب العمال والديمقراطيين الليبراليين (والمحافظين المعتدلين) قادرين على القضاء على علامتها التجارية المتطرفة لسياسات التقشف التحررية التي تؤدي إلى تدمير الدولة وإغراء أوروبا. يجب القضاء عليها حتى لا تبعث من جديد، كي لا يحاول أحد مرة أخرى.

وتعلق: انظر إلى المكان الذي أوصلتنا إليه سياسة تخفيض النفقات لديفيد كاميرون ووزير خزانته جورج أوزبورن في وقت الركود، عندما كانت تشير إلى كل السوابق وأن الوقت قد حان للاستثمار بشكل أدى إلى نمو سلبي في دخل الأسرة، وأصبح أداء المملكة المتحدة أسوأ من أي بلد آخر في أوروبا باستثناء اليونان وقبرص. بعد الانهيار المالي عام 2008، زادت معدلات الدخل في فرنسا بنسبة 34% وفي ألمانيا بنسبة 27%، بينما انخفض دخلنا بنسبة 2%، وفقا لمؤسسة ريزوليوشن.

تراجع الاقتصاد البريطاني بشكل أسرع عن نظيره في الاتحاد الأوروبي: فقد كان 90% من حجم ألمانيا في عام 2016، والآن انخفض إلى 70%. انخفضت التجارة مع الاتحاد الأوروبي بنسبة 16%.

لكن خسارة بريطانيا كانت أكبر بكثير مما يمكن أن يقيسه أولئك الذين أحبت تراس أن تسميهم “عدادات الفول”، مع “اقتصاديات العداد” الخاصة بهم. السمعة لا تقدر بثمن، على الرغم من أنها تؤثر أيضا على مقاييس ثقة الأسواق الزئبقية في ديوننا. لا يمكن لأي مدير سمعة إصلاح العار من السخرية في الخارج. تنظر الدول الرصينة بدهشة إلى الكيفية التي اندمج فيها حزب المحافظين – نعم، حزب القبعات السوداء المستديرة ونادي كارلتون وحفلات الأسود والأبيض التنكرية وحفلات جمع التبرعات في الحدائق، في عالم الأشياء سيئة السمعة مثل ترامب، وبولسونارو، وبرلسكوني، وجورجيا ميلوني.

يقول كير ستارمر: لا تسامح أبدا، ولا تنس أبدا. من واجب الاشتراكيين الديمقراطيين دفن تلك الأيديولوجية وتذكير بريطانيا بمن هم حقا. إنهم إجماع ما بعد الحرب الذي حاولت تاتشر اقتلاعه. جميعهم، باستثناء القليل منهم نسبيا، هم أساس

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مقتل 3 فلسطينيين برصاص إسرائيلي خلال اقتحام جنين (فيديو)

RT : أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بمقتل 3 فلسطينيين اليوم الخميس برصاص الجيش الإسرائيلي في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *