ميدل إيست آي: مسلمو أمريكا يحذرون من تكريس نشاط الهندوس المتطرفين المعادين للإسلام

لندن ـ “القدس العربي”:

قال موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، في تقرير لمراسله أزاد عيسى، إن المسلمين الأمريكيين دقوا ناقوس الخطر بعد أن تم تعيين أحد زعماء الهندوس المقيمين في الولايات المتحدة، في مجلس العلاقات بين الأديان التابع لوزارة الأمن الوطني الأمريكية.

وأوضح الموقع أن الشخص المعني هو تشاندرو أتشاريا، زعيم هندوسي متطرف، عضو في منظمة ترتبط بمجموعة في الهند تؤمن بالتفوق العنصري والديني للهندوس.

ويكشف الموقع عن أن تشاندرو أتشاريا، الذي عينته وزارة الأمن الوطني في أواخر شهر أيلول/ سبتمبر ليكون مستشاراً لدى الحكومة الأمريكية في القضايا المحلية، مدير في سوايامسيفاك سانغ (إتش إس إس – يو إس إيه)، وهي مجموعة عرف عنها الدفاع مراراً وتكراراً عن سياسات رئيس وزراء الهند اليميني المتطرف نارندرا مودي، وحزب “بي جيه بيه”، الذي في نيسان/ أبريل 2020، وبينما كانت الموجة الأولى من كوفيد-19 تكتسح العالم، وجه قادته الاتهام بشكل مباشر إلى المسلمين بأنهم يقفون وراء نشر الفيروس، بل وذهبوا إلى حد الزعم بأن المسلمين كانوا يتعمدون نشر الفيروس.

وكتبت منظمة هيومان رايتس واتش تقول إن البي جيه بيه استخدم مصطلحات مثل “الجريمة الطالبانية” و”إرهاب الكورونا” للإيحاء بأن المسلمين يقومون عمداً بنشر الفيروس، مضيفة أن بعض وسائل الإعلام في التيار العام لجأت إلى استخدام مصطلح “جهاد الكورونا” حتى غدا ذلك وسماً ينتشر كانتشار النار في الهشيم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

تقول إتش إس إس إنها مجموعة غير سياسية، وتقول إنها تعمل كوعاء للاحتفال بالثقافة الهندوسية وقيمها الدينية.

في حديث مع ميدل إيست آي، أكد أتشاريا ارتباطه بمنظمة إتش إس إس – يو إس إيه، ولكنه نفى أن تكون له أي ارتباطات بمنظمة آر إس إس.

وتتكون المنظمة من مئات الفروع المنتشرة في ما يقرب من أربعين بلداً حول العالم.

وكان مجلس الأمن التابع لوزارة الأمن الوطني والقائم على الأديان، والمكون من خمسة وعشرين عضواً يمثلون قيادات في العديد من الأديان والطوائف الدينية، قد تشكل بهدف تقديم المشورة للوزير حول المسائل “ذات العلاقة بحماية دور العبادة، والجاهزية والتنسيق القوي مع المجتمع الديني”.

وتواصل موقع ميدل إيست آي مع وزارة الأمن الوطني للتعليق على الأمر، ولكنه لم يتلق رداً حتى لحظة نشر هذا التقرير.

وفي تصريح لموقع ميدل إيست آي، قالت ريا تشاكرابارتي، مديرة السياسة لمنظمة هندوس من أجل حقوق الإنسان (إتش إف إتش آر): “إن آر إس إس هي الجناح اليميني لمنظمة هندوسية متطرفة هي التي أسست عقيدة هندوتفا، وهي عقيدة تؤمن بالتفوق العرقي وتبادر المسلمين بالكراهية”.

وتوصف منظمة آر إس إس، التي تشكلت في عام 1925 في ناغبور بالهند، بأنها العمود الفقري للهندوتفا أو الحركة القومية الهندوسية في الهند، وهدفها هو تحويل الهند إلى هندو راشترا أي إلى دولة هندوسية.

وفي تصريح لموقع ميدل إيست آي، قال رشيد أحمد، المدير التنفيذي للمجلس الأمريكي للهنود المسلمين (آي إيه إم سي): “كيف يمكن لعضو في مجموعة تتورط منظمتها الأم في الهند في ممارسة العنف ضد الأقليات الدينية وفي شن الاعتداءات على دور عبادتهم أن يكون مؤهلاً لمثل هذا الموقع؟”.

وأضاف رشيد أحمد: “من المؤسف أن تختار وزارة الأمن الوطني فرداً يمثل مجموعة تؤمن بالتفوق العرقي وتحرض على الكراهية”.

كما وجد موقع ميدل إيست آي أن أتشاريا، وهو استشاري في مجال تقنية المعلومات يتخذ من ميتشيغان مقراً له، يستخدم موقعه كزعيم في المجتمع الهندوسي لتقويض الجهود التي تبذل من أجل توعية الرأي العام حول تنامي التعصب الديني في الهند.

ويذكر التقرير أنه خلال الشهور الأخيرة، أعرب النشطاء الأمريكيون الهنود عن ذعرهم مما يقولون إنه “تكرس الخطاب والنشاط الهندوسي القومي داخل الولايات المتحدة”.

في شهر آب/ أغسطس، جلب الزعماء الهنود في بلدة إديسون، نيوجيرسي، جرافة إلى المسيرة التي نظمت خلال الاحتفال السنوي بيوم الاستقلال الهندي داخل البلدة، ومن المعروف أن الجرافة ترمز إلى العداء للمسلمين في الهند.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مقتل إمام و11 مصليا بهجوم لعصابات مسلحة على مسجد بنيجيريا

شفقنا : قال سكان في نيجيريا إن مسلحين قتلوا 12 مصليا، من بينهم الإمام، واختطفوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *