عقد، الأربعاء، لقاء سري بين رئيس جهاز المخابرات المصري اللواء عباس كامل وقائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر في مدينة بنغازي شرقي البلاد، حسب مصادر متطابقة مقربة من الأخير.

ونقل تلفزيون “المسار” (خاص) الذي يديره “محمود الفرجاني” عضو مكتب الإعلام بقوات شرق ليبيا ويبث من الأردن عن مصادر لم يسمها قولها إن “كامل ووفد مصري رفيع المستوى زار حفتر في بنغازي”.

ذات المعلومة أعلنها أيضا موقع صحيفة “العنوان” المقربة من “حفتر”.

وفي السياق، نقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني من مدينة بنغازي – لم تسمه قوله، إن “الوفد المصري برئاسة رئيس المخابرات العامة غادر مدينة بنغازي عشية اليوم بعد لقاء مع حفتر دام لساعات” دون ذكر تفاصيل إضافية.

وأضاف المصدر أن “زيارة رئيس المخابرات المصرية لحفتر ليست الأولى بل تكررت هذا العام”.

وأشار إلى أن “جميع الزيارات السابقة لكامل كانت غير معلنة عدا زيارة واحدة كانت في يونيو/ حزيران العام الماضي ظهر فيها مع حفتر بنغازي بصورة رسمية”.

 

 

وتربط مصر علاقة قوية بـ “حفتر” الذي دعمته سياسيا في عديد المناسبات بينما توترت علاقتها مؤخرا مع حكومة الوحدة الوطنية في طرابلس التي تعتبرها القاهرة فاقدة للشرعية منذ تعيين مجلس النواب الليبي بطبرق (شرق) لحكومة أخرى في مارس/ آذار الماضي بقيادة “فتحي باشاغا” الذي يتنازع السلطة مع “الدبيبة”.

وتأتي زيارة اللواء “كامل” إلى ليبيا بعد عودة التوتر بين أنقرة والقاهرة، إثر اتفاق في مجال الغاز والنفط وقعته تركيا وحكومة “الدبيبة” مطلع الشهر الجاري.

وعقب توقيع الاتفاقية قال وزير الخارجية المصري “سامح شكري” إن حكومة “الدبيبة” لا يحق لها التوقيع على اتفاقات دولية.

وكانت أنقرة قد اتخذت خطوات، منذ نحو عامين، لتطبيع علاقاتها مع القاهرة، بعد سنوات من التوتر على خلفية الموقف التركي الرافض للانقلاب العسكري على الرئيس المصري المنتخب الراحل “محمد مرسي”.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات