“مع بدء الضخ”.. قراصنة عراقيون يخترقون موقعي شركتين غاز اسرائيليتين

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، اليوم الأحد، أن قراصنة إلكترونيين عراقيين اخترقوا موقعي شركتي الغاز “إنرجيان” و”نتيفي غاز يسرائيل”.
وتزامن الاختراق مع إعلان شركة “إنيرجيان” في إسرائيل اليوم، عن بدء تدفق الغاز في اختبار تجريبي لحقل كاريش المتنازع عليه مع لبنان، في عملية ضخ عكسي فقط.

وذكرت الصحيفة، أن قراصنة عراقيين اخترقوا الموقع الإلكتروني لشركة الغاز “إنيرجان” (Energean) وكذلك الموقع الإلكتروني لـ”نتيفي غاز يسرائيل”، بالتزامن مع بدء شركة “إينرجي” الضخ التجريبي للغاز الطبيعي من حقل “كاريش” في البحر المتوسط.

وأكد الموقع العبري في تقريره الذي جاء تحت عنوان “حقل كاريش للغاز في خطر”، أن حقل الغاز الطبيعي في البحر المتوسط بات في خطر.

من جانبه، أكد المحلل السياسي لهيئة البث الإسرائيلي روعي قايتس على حسابه الرسمي على “تويتر”، أن قراصنة عراقيين  نجحوا في اختراق هذين الموقعين، في الوقت الذي بدأت شركة “إينرجي” في الضخ التجريبي للغاز من الحقل المتنازع عليه في البحر المتوسط “كاريش”.

وفي وقت سابق، اعلنت شركة “إنرجيان” (Energean) المشغلة لحقل كاريش ربط المنصة بأنابيب التوصيل وبدء عملية الضخ التجريبي العكسي من الشاطئ إلى المنصة، وذلك بعد إعلان إسرائيل عزمها تشغيل الحقل حتى من دون الاتفاق مع لبنان.

ونقل موقع “أكسيوس” (Axios) الإخباري الأميركي، عن بيان لشركة إنرجيان، أن إجراء اليوم يأتي لفحص جاهزية منظومة التوصيل البحرية بين المنصة وشبكة التوصيل على اليابسة.

وفي حالة عدم وجود أعطال فنية، فيمكن استخراج الغاز في غضون أسابيع قليلة.

وجاءت الخطوة بعد أن أعطت القيادات الأمنية في إسرائيل ضوءا أخضر للشركة لمباشرة فحص عملية الضخ التجريبي، وكذلك على الرغم من تهديد الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله واعتباره أن بدء استخراج النفط من حقل كاريش خط أحمر.

وفي خطاب له الشهر الماضي، قال السيد نصر الله إن أعين الحزب على حقل كاريش للغاز وصواريخه موجهة إليه، مشيرا إلى أنه “لا يمكن السماح باستخراج النفط والغاز من حقل كاريش قبل حصول لبنان على مطالبه المحقة”.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

هآرتس: الحرم في مرمى “غض البصر”.. ونتنياهو للمليار مسلم: لا أعصي بن غفير

القدس العربي : بعد أن نجح في تحويل وزارة الأمن الداخلي إلى الجهة المسؤولة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *