نفت الكويت إلغاء أي قروض لمصر، مؤكدة أن القاهرة أكثر الدول التزاما بسداد القروض.

وقال مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية (حكومي) “مروان الغانم”، في تصريحات تلفزيونية: “على مدى 68 سنة، لم يتم إلغاء أي قرض، ولنكون واقعيين فقد ألغيت بعض الفوائد، وليس القروض، وكان لذلك حاجته في وقتها”.

جاء حديث “الغانم”، ردا على شائعات بإلغاء بعض القروض، وعلى مطالب بتوفيرها للداخل الكويتي.

وأضاف “الغانم”: “مصر من أكثر الدول التزاما بسداد القروض، فقد سددت سنويا ما بين 30 إلى 40 مليون دينار كويتي (96 إلى 129 مليون دولار)، وهي نسبة كبيرة”.

وتابع: “مصر دولة ملتزمة بالسداد، ولا يوجد غير ذلك”.

 

 

وذكر أنه بشكل عام، فإن هذه القروض “سيادية”، ولا يمكن إلغاؤها نهائيا إلا بقانون.

وبات ملف ديون مصر الخارجية، معقداً في ظل ضخامة القروض التي حصلت عليها الحكومات المتعاقبة على حكم مصر، خلال السنوات التسع الأخيرة، والتي تتجاوز 120 مليار دولار.

ووفق أرقام رسمية، فإن الدين الخارجي لمصر اقترب من 158 مليار دولار في نهاية شهر مارس/آذار الماضي.

أما الأرقام غير الرسمية، فتفيد بأن هذا الدين اقترب حاليا من 165 مليار دولار، وقد يكون تجاوز ذلك الرقم مع توسع الحكومة في الاقتراض الخارجي خلال الشهور القليلة الماضية.

وبغض النظر عن الديون، فإن الحكومة مطالبة بسداد أعباء ديون خارجية، تقدر قيمتها نحو 33 مليار دولار حتى مارس/آذار المقبل، وفق أرقام البنك الدولي.

المصدر | الخليج الجديد