أوكرانيون يستعدون للرد على “الانفجار النووي” بحفلة جنس جماعية

 RT :

وسط مزاعم متزايدة، لاسيما في الإعلام الغربي، بشأن “الهجوم النووي الروسي المحتمل” على أوكرانيا، تتخذ ردود أفعال سكان كييف على “التهديد النووي” أشكالا غريبة تصل إلى حد العبثية.

وأفادت تقارير بأن أكثر من 15 ألف أوكراني اشتركوا في دعوة عبر حساب في منصة “تلغرام”، إلى إقامة حفلة جنس جماعية في تل “شيكافيتسا” في كييف، إذا “قرر الرئيس الروسي كبس الزر النووي”.

وقالت شابة من منظمي الحدث إنه “حتى في أسوأ السيناريوهات، سيبحث البشر عن شيء جيد” مضيفة أن الخطة تعبر عن “التفاؤل الهائل لدى الأوكرانيين”.

وأشار أحد القائمين الآخرين على الحدث إلى “إنها محاولة لإظهار أنه كلما حاولوا تخويفنا أكثر، نتحول إلى شيء مختلف (عما يقصدون)”.

تأتي هذه الفعالية الغريبة في الوقت الذي صعدت فيه وسائل الإعلام الغربية من حملة “التهويل النووي” في مسعى للإيحاء بأن موسكو ستتحمل مسؤولية أي حدث نووي قد يقع في أوكرانيا.

وتحدثت صحيفة “تايمز” البريطانية قبل أيام عن تحرك “قطار ينقل معدات نووية” من وسط روسيا باتجاه خط المواجهة في أوكرانيا، ما وصفه الإعلام الغربي بأنه “قد يشكل رسالة إلى الغرب مفادها أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مستعد لتوجيه ضربة نووية”.

من جانبها، أضافت صحيفة La Repubblica الإيطالية جرعة جديدة من الذعر إلى هيجان الرأي العام الغربي عندما نشرت معلومات تفيد بأن مخابرات الناتو أرسلت بيانات للحلفاء الأوروبيين حول تحركات الغواصة “بيلغورود” الروسية، حاملة طوربيدات “بوسيدون” النووية المسيرة تحت الماء.

يشار إلى أن انفجار “بوسيدون” الذي يحمل رأسا قتالية تقدر قوتها بـ100 ميغاطن، يمكن أن يتسبب في أمواج بارتفاع 500 متر قد تؤدي إلى مسح بريطانيا عن وجه الأرض، وتدمير مدن كبرى مثل نيويورك ولوس أنجلوس.

وأكدت القيادة الروسية مؤخرا أن موسكو ملتزمة تماما ببيان قادة الدول النووية الخمس بشأن عدم جواز شن حرب نووية، ولكنها أكدت أيضا حقها في استخدام الأسلحة النووية وفقا للعقيدة النووية الروسية، أي في حالة هوجمت روسيا أو حلفاؤها باستخدام هذا النوع من الأسلحة، أو إذا هدد العدوان باستخدام الأسلحة التقليدية وجود الدولة الروسية.

وأكدت موسكو أنها لا تهدد أحدا بالأسلحة النووية، رافضة الاتهامات الغربية بهذا الخصوص، وأشارت إلى أن أكبر خطر لوقوع حادث نووي في أوكرانيا ناجم ليس عن تحركات القوات الروسية وإنما عن قصف الجيش الأوكراني المستمر لمحطة زابوروجيه الكهروذرية.

ولا يستبعد مراقبون أن تكون حملة “التهويل النووي” الغربية مجرد غطاء لإعداد الولايات المتحدة أو الناتو استفزازا نوويا في أراضي أوكرانيا، واتهام موسكو به، تمهيدا للانتقال إلى مواجهة عسكرية مباشرة ومفتوحة مع روسيا.

المصدر: RT

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

السلطات الأمنية الأمريكية تتخذ قرارات غير مسبوقة بعد هجمات قراصنة “Lapsus $”

RT : Legion-Media أعلنت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية أن مجلس مراجعة السلامة على الإنترنت سيراجع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *